#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي عضواً مراقباً في «التمويل المسؤول»

عبدالله العور

انضم مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي كعضو مراقب إلى مؤسسة التمويل المسؤول ( RFI) التي تعنى بالتمويل والاستثمار المسؤول، في خطوة تشير إلى تنامي مكانة الممارسات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بين النظم والتمويل المسؤول في العالم.

وبموجب هذه الشراكة، سوف يتعاون الطرفان على تحقيق هدفهما المشترك المتمثل في تحويل التركيز الأساسي للقطاع المالي من مراكمة الثروات إلى دعم التنمية العادلة والشاملة والمستدامة. وباعتباره عضواً مراقباً في المؤسسة، سيعمل المركز على إبراز أهمية قطاع التمويل الإسلامي في النهوض بالاقتصاد الإنتاجي ودعم الالتزام بالمبادئ الأخلاقية لتحقيق الاستدامة.

ويأتي انضمام المركز إلى مؤسسة «آر إف آي» ليعكس حرصه على فتح مجالات جديدة للتعاون بين الاقتصاد الإسلامي وأنظمة التمويل المختلفة التي تسعى إلى تحقيق الاستدامة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وبوصفه عضواً مراقباً، سوف تتاح للمركز إمكانية الاطلاع على الأبحاث التي تجريها المؤسسة والوصول إلى شبكتها المتنوعة.

وقال عبد الله محمد العور، المدير التنفيذي للمركز: «من خلال انضمامنا إلى مؤسسة التمويل المسؤول RFI، سنعمل على توحيد جهودنا لتحديد المبادئ العالمية للتمويل المسؤول الذي ينسجم مع أهداف وقيم التمويل الإسلامي».

وأضاف : «يعتمد نظام التمويل الإسلامي على العدالة والشفافية في ممارسة الأعمال ويركز على تمكين ودعم القطاعات الإنتاجية كأولوية أساسية. وفي إطار سعينا إلى نشر ثقافة التمويل الإسلامي، فإننا نأمل أن نشهد وعياً متزايداً على مستوى العالم بمبادئ الاستدامة التي يجسدها التمويل المسؤول. ونحن واثقون بأن قيم وأخلاقيات الاقتصاد الإسلامي قادرة على تعزيز الوعي بالأهداف التنموية للتمويل المسؤول».

وقال بليك غود، الرئيس التنفيذي لمؤسسة آر إف آي: «نرحب بانضمام مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي كعضو مراقب في المؤسسة. لقد لعب المركز على مدى السنوات الخمس الماضية دوراً أساسياً في عولمة الاقتصاد الإسلامي».

تعليقات

تعليقات