العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    بارتفاع كبير بلغ 98.5 % عن العام السابق

    7754 رقم مستثمر أصدرها سوق أبوظبي في 2017

    صورة

    أعلن سوق أبوظبي للأوراق المالية أن العام الماضي شهد إصدار 7,754 رقم مستثمر في السوق بزيادة بلغت 98.5% مقارنة مع 2016. وارتفعت القيمة السوقية للشركات المدرجة في السوق بنسبة نحو 2% خلال عام 2017 لتصل إلى 485 مليار درهم مع نهاية العام، مقارنة مع 475 مليار درهم عام 2016.

    كما ارتفعت حصة الشركات المحلية المدرجة في السوق من القيمة السوقية الإجمالية لتصل إلى 457 مليار درهم بنهاية 2017 بزيادة نسبتها 2.62% مقارنة بعام 2016 الذي بلغت فيه حصة الشركات المحلية المدرجة من هذه القيمة حوالي 444 مليار درهم.

    وأغلق مؤشر سوق أبوظبي عند مستوى 4,398 نقطة مع نهاية عام 2017 أي بانخفاض بلغ 3.25% عنه في عام 2016؛ كما وصلت قيم التداولات في السوق خلال عام 2017 إلى 48 مليار درهم، وبمعدل قيم تداول يومي وصل إلى نحو 192 مليون درهم،. في الوقت الذي وصلت فيه أحجام التداول في السوق خلال العام الماضي إلى 28 مليار سهم بمعدل حجم تداول يومي وصل إلى حوالي 112 مليون سهم.

    وأكد حمد عبدالله الشامسي، رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي للأوراق المالية، استكمال سوق أبوظبي للأوراق المالية جهوده ليكون وجهة مفضلة للإدراج والتداول، وسعيه لترسيخ مكانته كسوق رائد في المنطقة من خلال توفير أفضل المنتجات والخدمات المبتكرة التي من شأنها تأمين بيئة عادلة وآمنة للاستثمار تتميز بتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجالات الإفصاح والشفافية وفق بيئة قانونية وتشريعية مستقرة، وأشار إلى سعي سوق أبوظبي للأوراق المالية المتواصل لتعزيز الاقتصاد المحلي، ودعم تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي في إطار التزامه ببرامج خطة أبوظبي نحو تنمية وتطوير قطاع الخدمات المالية في الإمارة من خلال تعزيز البيئة التنافسية لممارسة الأعمال وجذب الاستثمارات في الإمارة.

    نقلات

    وقال الشامسي: «شهد سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال العام الماضي العديد من النقلات النوعية والإنجازات في مجالات مختلفة، سواءً أكان ذلك من حيث تطوير بنيته التحتية، أم توفير خدمات مالية إضافية للمستثمرين والشركات المدرجة، أو التواصل مع القطاع المالي العالمي للترويج للسوق باعتباره الوجهة المفضلة للاستثمار في المنطقة.

    وفي هذا الصدد، وضمن خطة السوق الاستراتيجية لجذب وتفعيل مجموعة واسعة من المستثمرين وجذب الاستثمار الأجنبي قام السوق بتنظيم حملة ترويجية في مدينة نيويورك الأميركية بمشاركة عدد من الشركات المدرجة، وتضمنت الحملة عقد اجتماعات مع نحو 50 مستثمراً مؤسسياً من كبرى شركات إدارة الأصول الاستثمارية وصناديق التحوط العالمية التي يصل إجمالي الأصول التي تديرها إلى حوالي 7 تريليونات دولار.

    بالإضافة إلى مشاركته في الحملة الترويجية لأسواق المال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في العاصمة البريطانية لندن وأيضاً المؤتمر السنوي للدبلوماسية الثقافية، والذي عقد في العاصمة الألمانية برلين والذي يهدف إلى تحليل اتجاهات النمو في الاقتصادات العالمية واستكشاف إمكانية تطوير مصادر تنمية اقتصادية متنوعة لأجل استخدامها كمحرك للنمو الاقتصادي المستدام.

    وعلى الصعيد الداخلي، نظم السوق ثلاث حملات ترويجية محلية مع مجلس العمل الهندي ومجلس العمل الأميركي ومجلس العمل الباكستاني وذلك للتعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في السوق خاصةً وأن سوق أبوظبي يقدم واحدة من أكبر معدلات التوزيعات النقدية في العالم، بما نسبته 5.3%».

    أدنوك

    وعلى صعيد الشركات المدرجة خلال عام 2017، قام سوق أبوظبي للأوراق المالية بإدراج أسهم شركة «أدنوك للتوزيع» ضمن قطاع الطاقة في أول طرح عام أولي في سوق أبوظبي للأوراق المالية منذ 6 أعوام، وأكبر طرح في سوق أبوظبي خلال السنوات العشر الماضية، ومكنت منصة سوق أبوظبي للأوراق المالية للاكتتاب الإلكترونية e-Ktetab البنوك ومصدري الأوراق المالية والجهات المعنية الرئيسية من إدارة الاكتتابات العامة الأولية، كما أتاحت للمستثمرين إمكانية تعبئة طلبات الاكتتاب للطرح الأولي لشركة «أدنوك للتوزيع» المتوافرة عبر موقع الاكتتاب بشكل إلكتروني كامل، فضلاً عن توفيرها لكل المعلومات المطلوبة عن الاكتتاب، وربط البنوك المشاركة في الاكتتاب العام مع نظام المقاصة والإيداع لدى السوق، وقد تجاوز عدد طلبات الاكتتاب من قبل المستثمرين على «أدنوك للتوزيع» عن طريق القنوات الرقمية 27% .

    كما قام السوق بإدراج أسهم شركة القدرة القابضة ـ شركة مساهمة خاصة - ضمن منصة «السوق الثانية» والتي يبلغ رأسمالها 808.98 ملايين درهم، وتعد شركة القدرة القابضة إحدى كبرى شركات الاستثمار الاستراتيجي في إمارة أبوظبي، وساهمت منذ تأسيسها بدفع عجلة التنمية المستدامة في المنطقة وخلق قيمة مضافة من خلال الاستثمار في قطاعات حيوية.

    خدمة

    في الوقت ذاته، أطلق السوق خدمة البيع على المكشوف الفني كأول سوق مالي في المنطقة يطلق هذه الخدمة، وذلك في إطار جهوده لتعزيز السيولة وجذب المزيد من الاستثمار المحلي والأجنبي. ويشار إلى أن طريقة اختيار الشركات تشترط أن يكون معدل دوران أسهمها 50% وأكثر، وهي إشراق العقارية، سوداتل، منازل، دانة غاز وشركة ميثاق، بالإضافة إلى الشركات التي يزاول صانع السوق نشاطه عليها وهي بنك أبوظبي الأول، بنك أبوظبي التجاري، اتصالات وشركة الدار العقارية. وتعتبر طريقة الاختيار هذه لقائمة الشركات هي المعمول بها في الممارسات العالمية.

    كما منح شركة «شعاع كابيتال إنترناشيونال ليمتد» ترخيصاً لمزاولة أعمال صانع السوق، ليصل عدد الشركات التي تزاول هذا النشاط في سوق أبوظبي للأوراق المالية إلى ثلاث شركات، وتم تعيين شركة الرمز كابيتال كموفر للسيولة على أسهم بنك الاستثمار وذلك بعد الحصول على موافقة السوق والتي تعد أول اتفاقية موفر سيولة في السوق المالي.

    استثمار

    وأضاف رئيس مجلس إدارة السوق: «في إطار سعي سوق أبوظبي للأوراق المالية لنشر الوعي بالاستثمار الآمن وإيمانه بأهمية ترسيخ ثقافة الاستثمار بين الأجيال الجديدة وتطوير مهاراتهم وقدراتهم فقد نظم السوق مسابقة التداول الافتراضي لسوق أبوظبي للأوراق المالية 2017 بالتعاون مع جامعة أبوظبي، وبمشاركة ما يزيد على 117 فريقاً من طلبة بكالوريوس إدارة الإعمال وتخصصاتها يمثلون ما يزيد على 16 مؤسسة من مؤسسات التعليم العالي في الدولة، وقد حققت المسابقة نجاحاً لافتاً تميز بالمشاركات النوعية والأفكار المبتكرة».

    وضمن جهوده لتقديم الخدمات والتطبيقات المبتكرة للمتعاملين، أدار سوق أبوظبي للأوراق المالية 6 جمعيات عمومية لست شركات مدرجة في السوق؛ 4 شركات مساهمة عامة و2 مساهمة خاصة، بتقنية «البلوك تشين»، حيث يعد السوق أول سوق مالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وثالث سوق مالي على مستوى العالم في تطبيق هذه التقنية.

    وفي هذا الإطار، حصل سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال عام 2017 على جائزة «أفضل مقدم خدمات من مؤسسة حكومية للأفراد G2C» التي تمنحها مجلة «التقنية دوت جوف» عن استخدام تقنية «البلوك تشين» في خدماته.

    وتماشياً مع مبادرة «عام الخير»، التي أطلقها صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ، وتفعيلاً للمبادرات المجتمعية التي يحرص سوق أبوظبي للأوراق المالية على تنظيمها والمساهمة فيها، ونحو تعزيز أطر التواصل والتنسيق بين الحكومة المحلية والاتحادية، وقع سوق أبوظبي للأوراق المالية مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تستهدف تفعيل خدمة الوقف الخيري على مستوى الأوراق المالية المدرجة في السوق حيث سيصبح من الممكن للمستثمر الراغب في وقف أوراقه المالية التقدم بطلب نقل ملكية هذه الأوراق المالية إلى حساب الوقف المخصص لذلك تحت رعاية هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف كونها جهة الوقف الوحيدة المعتمدة لدى السوق وذلك وفق الإجراءات المتفق عليها بين السوق والهيئة.

    تطوير

    وضمن أهداف السوق نحو تعزيز وتطوير شراكاته الاستراتيجية واطلاع شركاته المدرجة على أحدث الخدمات والآليات التي يقدمها، ما يسهل عليها مواكبة جميع المستجدات في المجالات المتصلة بعمل السوق، عقد سوق أبوظبي للأوراق المالية، ملتقيين سنويين لشركاته المدرجة من إمارة أبوظبي بالاضافة إلى تلك المدرجة من الامارات الأخرى. ويهدف الملتقى إلى تعريف الشركات بأحدث الخدمات والآليات التي يوفرها السوق، وضمان التزام الشركات بمتطلبات الإفصاح والشفافية التي يعتمدها السوق.

    وتنفيذاً لاستراتيجية السوق الرامية إلى دعم وتيسير الجهود للشركات المساهمة الخاصة للتحول إلى شركات مساهمة عامة وذلك من خلال تسهيل وتوسيع الخيارات أمامها للتحول عندما يحين الوقت المناسب الذي تحدده إدارات الشركات المعنية الراغبة بالتحول إلى شركات مساهمة عامة، فقد قام السوق بتوقيع 11 اتفاقية خدمة أمين سجل مع شركات مساهمة خاصة من ضمن باقة الخدمات المقدمة من السوق.

    وحافظ السوق على نسبة التوطين العالية خلال العام 2017 حيث يمثل العنصر الإماراتي ما يقارب 87% من إجمالي عدد موظفي السوق ويشغلون ما نسبته 100% من الوظائف الإشرافية والعليا.

    كما ويمثل العنصر النسائي المواطن نحو 51% من إجمالي عدد الموظفين المواطنين، وبلغ عدد الموظفات الإماراتيات في مناصب مديري أقسام ورؤساء إدارات 8 موظفات أي ما نسبته نحو 30% من إجمالي هذه المناصب في السوق.

    هذا ويضع السوق دائما الخطط والاستراتيجيات التي تكفل بناء كوادر مواطنة مدربة ومؤهلة بشكل مستمر ويعطي أولوية للاستثمار في الكادر المواطن من حيث التوظيف والتأهيل والتدريب، كما ويعتبر السوق موطناً للكفاءات الوطنية، ورافداً للقطاع المالي بخبرات مواطنة قادرة على التكيف مع التقدم الاقتصادي المتسارع الحاصل في عالم اليوم. وإيماناً من السوق بأهمية التدريب في تطوير الموظفين ورفع كفاءتهم سعياً للارتقاء بالعمل الحكومي وحفاظًا على مصلحة الموظف فقد قام السوق بعقد دورات تدريبية لموظفيه المواطنين تعادل 3500 ساعة تدريبية في 2017.

    أرباح

    وحققت الشركات المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية أرباحاً بقيمة 31 مليار درهم مع نهاية الربع الثالث لعام 2017، بارتفاع نسبته 21% مقارنة مع 25.6 مليار درهم للفترة ذاتها من عام 2016. وبلغت نسبة زيادة الأرباح في قطاع الطاقة حتى نهاية الربع الثالث من عام 2017 نحو 199%، وفي قطاع الخدمات نحو 163%، وفي قطاع التأمين نحو 30%، وارتفعت نسبة الأرباح في قطاع البنوك خلال الفترة ذاتها بنحو 16%.

    وعلى نفس الصعيد، فقد ارتفعت قيمة التوزيعات النقدية للشركات المدرجة في السوق خلال العام 2017 لتصل إلى نحو 23.7 ملياراً، مقارنة بـ22.7 في عام 2016 أي بنسبة زيادة قدرها 4.2%. ويذكر أن سوق أبوظبي يقدم واحدة من أكبر معدلات التوزيعات النقدية في العالم، بما نسبته 5.3%.

    كما وصل عدد المستثمرين المسجلين في السوق مع نهاية عام 2017 إلى نحو 965 ألف مستثمر، وشهد عام 2017 ارتفاعاً بعدد إصدارات أرقام المستثمرين بنسبة 98.5% مقارنة بعام 2016، حيث أصدر السوق 7,754 رقم مستثمر مقارنة مع 3,900 رقم مستثمر عام 2016، حيث تم إصدار 7,181 رقم مستثمر للأفراد و573 للمؤسسات خلال عام 2017.

    وعلى مستوى المؤسسات، تم إصدار 460 رقماً لمؤسسة أجنبية خلال عام 2017، ليصل العدد الإجمالي للمؤسسات الاستثمارية الأجنبية الحاصلة على رقم مستثمر في السوق منذ إنشائه وحتى نهاية 2017 إلى 5,688 مؤسسة، بنسبة بلغت نحو 75% من المؤسسات الاستثمارية في السوق التي يصل عددها إلى 7,663 مؤسسة.

    واحتل المستثمرون الإماراتيون المركز الأول في إجمالي قيم التداولات في السوق خلال عام 2017، والتي بلغت نحو 53 مليار درهم بحلول نهاية العام، في الوقت الذي وصل فيه إجمالي قيم تداولات المستثمرين غير الإماراتيين إلى ما نسبته 44.5% من إجمالي تداولات السوق خلال العام الماضي 2017؛ حيث تصدر المستثمرون من المملكة المتحدة قائمة الجنسيات غير الإماراتية بإجمالي تداولات بلغ نحو 8 مليارات درهم، تلاهم في المرتبة الثانية المستثمرون من الولايات المتحدة بقيمة 7 مليارات درهم، فيما وصلت قيمة تداولات المستثمرين من المملكة الأردنية الهاشمية لحوالي 3.4 مليارات درهم بالمرتبة الثالثة.

     

    1.75 مليار صافي الاستثمار الأجنبي و1.93 مليار للمؤسسي

    وفقاً للأرقام الصادرة عن سوق أبوظبي للأوراق المالية؛ وصل صافي الاستثمار الأجنبي في السوق إلى 1.75 مليار درهم خلال عام 2017، حيث اشترى المستثمرون الأجانب حوالي 10.8 مليارات سهم بقيمة تقدر بحوالي 22.2 مليار درهم، فيما تم بيع حوالي 10.6 مليارات سهم بقيمة تصل إلى نحو 20.5 مليار درهم.

    وقد تصدر المستثمرون من الولايات المتحدة قائمة المستثمرين الأجانب بقيمة صافية تصل إلى 1.4 مليار درهم، تلاهم المستثمرون من سويسرا ثم المستثمرون من لوكسمبورج وبقيم تصل إلى 255 مليون درهم و199 مليون درهم على التوالي.

    من جهة أخرى، سجل الاستثمار المؤسسي في سوق أبوظبي للأوراق المالية صافي تداولات بقيمة 1.93 مليار درهم خلال عام 2017، بينما ارتفعت القيمة السوقية للأسهم المودعة للمستثمرين الإماراتيين بنسبة تقارب 3% لتصل إلى نحو 413.3 مليار درهم مع نهاية العام 2017 مقارنة مع نحو 401.8 مليار درهم بحلول نهاية 2016، كما ارتفعت القيمة السوقية للأسهم المودعة للمستثمرين الأجانب لتصل إلى نحو 44.1 مليار درهم مع نهاية عام 2017، مقارنة مع 42.4 مليار درهم مع نهاية 2016 بزيادة بلغت نسبتها حوالي 4.1%.

    ويوفر سوق أبوظبي للأوراق المالية منصات تقنية متكاملة في مجالات موفر السيولة وحقوق الاكتتاب وصانع السوق، كما يوظف خدمة «البلوك تشين» في عمليات التصويت الإلكتروني في الجمعيات العمومية.

    وقد أطلق السوق خلال عام 2017 باقة من الخدمات الرقمية لتلبية متطلبات الافصاح والشفافية، ولضمان التواصل مع المساهمين والمستثمرين بشكل آنيّ ومباشر من خلال قنواته الرقمية المتعددة وأفرعه المتواجدة في معظم أنحاء الدولة وذلك لتلبية مختلف احتياجات الشركات المدرجة والمساهمين والمحللين الماليين، وبما يضمن تقديم أفضل الخدمات المالية بمعايير عالمية.

    طباعة Email