كأس العالم 2018

«البركة» و«المغربي للتجارة» يطلقان بنك التمويل والإنماء

صورة

أعلنت، أمس، كل من مجموعة البركة المصرفية، المجموعة المصرفية الإسلامية الرائدة التي تتخذ من البحرين مقراً لعملياتها، والبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، وهو واحد من المجموعات البنكية الإفريقية الرئيسية على الصعيد الدولي، عن إطلاق البنك التشاركي الجديد، بنك التمويل والإنماء BTI Bank، وافتتاح أول مقر له بالدار البيضاء.

ويأتي تأسيس هذا البنك التشاركي الذي سيتم تدشينه اليوم، في سياق تلبية احتياجات السوق المغربي، وليضع متطلبات زبائنه من أفراد ومؤسسات في قلب اهتماماته وأولوياته عبر المشاركة في إنجاح مشروعاتهم وفقاً لعلاقة شراكة متساوية ومربحة للطرفين، ملتزماً في الوقت نفسه بأعلى القيم المهنية والشرعية.

شراكة

وفي إطار سعيه ليكون الشريك الحقيقي لكافة فئات العملاء من الأفراد والشركات والمهنيين والأعمال على حد سواء، سيعتمد BTI Bank على الخبرات المتكاملة لمؤسسيه، ليستفيد من التجربة الدولية لمجموعة البركة المصرفية، والتي تمتلك وحدات مصرفية تابعة ومكاتب تمثيلية في 15 بلداً، ولها خبرة عريقة لأكثر من 40 سنة في العمل المصرفي التشاركي، إلى جانب خبرة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا الذي يمتلك نموذجاً مصرفياً شمولياً يغطي كافة مجالات وأنشطة الصيرفة والمالية.

وبهذه المناسبة، أكد عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان أحمد يوسف، أن إطلاق البنك التشاركي في المغرب، يعد ثمرة شراكة مع مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا.

خبرات

وأضاف أن الدراسات المنجزة بينت الفرص الاستثمارية والتمويلية الواعدة التي تنتظر خدمات ومنتجات هذا البنك.

وقد أشار إلى أن مجموعة البركة المصرفية قامت بدراسة الشراكة مع مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا، للخروج بصيغة تكاملية للعمل بين المؤسستين تجمع ما بين الخبرات والاستفادة على أكمل وجه من نقاط القوة الموجودة لدى كلا الطرفين، وكل هذا في إطار صيغة الصيرفة التشاركية وعلى أسس سليمة ومستدامة.

إضافة إلى السعي لإحداث منظومة للتعاون تتيح تبادل المهارات وخلق بنك متفرد بالمغرب، واستشراف مستقبل واعد له على الصعيد المغاربي والإفريقي.

من جهته، أكد إبراهيم بنجلون التويمي، المدير العام التنفيذي لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا ورئيس بنك إفريقيا، أن إطلاق البنك التشاركي تتويج لأشهر عدة من العمل والتعاون الوثيق مع مجموعة البركة المصرفية.

ومن جهته، قال المدير العام للبنك التشاركي محمد معروف، إن مجموعة البركة المصرفية والبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا يسعيان لتأسيس نموذج جديد للبنك التشاركي في السوق المغربي، والذي يشهد هيكلة تدريجية، تتزامن مع وضع وتطوير المنظومات التشريعية التي ستضمن تطوره.

نظام

ويسعون بدورهم لأن يصبحوا شريكاً بنكياً حقيقياً وموثوقاً للأفراد والمهنيين والأعمال، لاسيما من خلال علاقة متكافئة، علاقة تسودها القيم والمنفعة المتبادلة للطرفين، والمساهمة في خلق نظام مالي يكافئ المجهود ويسهم في تنمية المجتمع.

وأشار إلى أن البنك يلتزم بتطوير حلول ملموسة وعملية للاحتياجات التمويلية والاستثمارية للسوق المغربي، وتقديم تشكيلة متنوعة من المنتجات والخدمات الملائمة لحاجيات ومتطلبات الجميع. وأوضح معروف أن مقر البنك من المنتظر أن يكون بداية تأسيس شبكة واسعة من الفروع التي ستنضم بحلول 2022 إلى ما مجموعه 37 فرعاً في مختلف المدن المغربية، مدعمة بخدمات مصرفية آلية وقنوات الشبكة الإلكترونية.

تعليقات

تعليقات