العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    عارف أميري في ختام الدورة الأولى من «فينتك هايف»:

    الإمارات تحتضن 30 % من شركات التقنية المالية في المنطقة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    قال عارف أميري، الرئيس التنفيذي لسلطة مركز دبي المالي العالمي، إن الإمارات تحتضن أكبر عدد من شركات التقنية المالية في المنطقة بنسبة 30% أو 24 من إجمالي عدد تلك الشركات في المنطقة وعددها 80، وذلك بفضل الرؤية والدعم الحكومي الكبير للابتكار الذي أصبح أحد محركات نمو اقتصاد دبي والدولة بشكل عام، وعاملاً رئيساً في تهيئة الضوابط اللازمة لعمل وازدهار الشركات، متوقعاً استمرار نمو الاستثمارات في التقنيات المالية، وداعياً تلك الشركات إلى الاطمئنان بوجود بيئة داعمة للابتكار من حيث التشريعات وتسهيل دخول الأسواق العالمية والتشريعات في الدولة.

    وأكد أميري زيادة حجم التزام المركز تجاه تطوير قطاع التكنولوجيا المالية بثلاثة أضعاف خلال 2018، وذلك من خلال قيام المركز العام المقبل بإطلاق برنامجين جديدين يركزان على «التكنولوجيا التنظيمية» و«تكنولوجيا التأمين»، وذلك بهدف تعزيز دور المركز في بلورة مستقبل الخدمات المالية بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوبي آسيا.

    وأضاف أميري في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» على هامش اختتام الدورة الأولى من برنامج «فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي»، الذي أطلقه في يناير الماضي بهدف ترسيخ نجاح المركز كأحد المراكز المالية العشرة الأولى في العالم. إذ اختتم «فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي»، مسرّع التكنولوجيا المالية الأول من نوعه في المنطقة، أمس الدورة الأولى من برنامجه بفعالية «يوم المستثمر» التي شهدت مشاركة 11 مرشحاً نهائياً من الشركات الناشئة لتسويق منتجاتها أمام مجموعة من المستثمرين وخبراء القطاع.

    وبات يشكل برنامج المُسرِّع الذي تم إطلاقه بالتعاون مع شركة «أكسنتشر» مركزاً للابتكار لكل من الشركاء والمشاركين على حدٍ سواء. وكان «يوم المستثمر» بمثابة فرصة للمرشحين النهائيين لترويج الحلول والأفكار التي عملوا على تطويرها خلال البرنامج أمام ممثلي شركاء المُسرِّع من المؤسسات المالية والمستثمرين.

    تهيئة الشركات

    وأوضحت رجاء المزروعي نائب الرئيس التنفيذي بالإنابة لـ«فينتيك هايف» في مركز دبي المالي العالمي في تصريحات لـ البيان الاقتصادي أهمية برنامج تكنولوجيا التأمين المزمع، مشيرةً إلى أن البرنامج يهدف إلى تهيئة شركات تقنية ناشئة قادرة على تقديم خدمات التأمين بصورة تقنية سريعة وفعالة للمستهلك وتسريع عملية تسوية الحسابات مع البنوك، من حيث عملية التحصيل، لافتةً إلى أن هذه الشركات ستكون مهيأة للاستحواذ على حصة كبيرة من قطاع التأمين في الدولة.

    وأضافت المزروعي أن برنامج التكنولوجيا التنظيمية يهدف إلى عملية تسريع توافق المؤسسات المالية مع التشريعات والضوابط مثل إجراءات اعرف عميلك، والمتعلقة بغسيل الأموال.

    دور مبتكر

    وبدوره، قال عمرو السعدني، المدير العام للخدمات المالية في الشرق الأوسط لدى أكسنتشر، إن الأسابيع الاثني عشر الماضية كانت مليئة بالاجتماعات بين الشركات الناشئة والبنوك، مشيراً إلى أن الشركات باتت تلعب دور البحوث والتطوير بالنسبة إلى البنوك.

    وأضاف: إن فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي هو منصة محلية مهمة تمنح المواهب الناشئة الأدوات اللازمة للنمو والنجاح. ونحن على ثقة بمقدرتها على توفير فرص لا محدودة في هذا المجال، إلى جانب ترسيخ مكانة دولة الإمارات كأحد أهم المراكز المالية حول العالم.

    وخلال الفعالية ألقت ماريا غوتش، الرئيس والرئيس التنفيذي لصندوق الشراكة من أجل نيويورك، كلمة تحدثت خلالها عن الأهمية المتزايدة للتكنولوجيا في تطوير القطاع المالي العالمي. وقالت: تعمل برامج مسرّعات التكنولوجيا المالية ذات الطراز العالمي، مثل مختبر ابتكار التكنولوجيا المالية وفينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي، على ردم الهوة بين الشركات الناشئة المبتكرة والمؤسسات المالية الرائدة مسهمةً بذلك في تغيير مفهومنا حول القطاع المالي.

    إن فتح وتعزيز قنوات الاتصال من شأنه خلق فرصة استثنائية لشركات التكنولوجيا المالية والمؤسسات المالية على حدٍّ سواء، فالعمل الذي يقومون به قادر على إحداث تغيير في قطاع الخدمات المالية لجعله أكثر أماناً وفعالية ونفاذاً.

    كما تضمنت الفعالية سلسلة من العروض التوضيحية والمناقشات التي استمرت طوال اليوم، واختتمت بجلسة نقاش حول توجهات الاستثمار بمجال التكنولوجيا المالية والتكنولوجيا بصورة عامّة في المنطقة.

    طباعة Email