«جلفار» توزّع 16%أرباحاً نقدية و3%أسهماً إضافية

أقرت الجمعية العامة لـشركة الخليج للصناعات الدوائية - «جلفار» خلال اجتماعها برئاسة الشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس الإدارة، في مقر الشركة الرئيسي في رأس الخيمة 16 أبريل الجاري، توزيع 16 % من الأرباح نقداً إلى جانب 3 % بشكل أسهم للمساهمين.

وقال فيصل القاسمي في بيان أمس: واصلت جلفار أداءها القوي، وسط الأزمة السياسيّة التي أثّرت على بعض الأسواق خلال عام 2016، وأكدت وعدها بتأدية دور في التحسين الشامل لقطاع الرعاية الصحية. فخبرتنا ودرايتنا المحلية تضعنا في موقعنا كرواد لقطاع الصناعات الدوائية الوطنية في الإمارات العربية المتحدة.

وشكلت إنجازاتنا خلال العام الماضي، على الرغم من الظروف الصعبة، دليلاً على التزام «جلفار» بتحقيق مهمتنا الرامية لنكون الرواد في إتاحة الحصول على منتجات دوائية عالية الجودة في المنطقة.

وقال جيروم كارل، الرئيس التنفيذي للشؤون المالية: أنا واثق أن عام 2017 سيقدّم فرصاً إضافية للنمو وسيدعم انتهاء العمل على إنشاء مصنعنا في السعودية وافتتاحه اليوم، هدفنا بتوسيع قدراتنا التصنيعية في المنطقة، وسيضمن موقعنا كأفضل منافس في الأسواق المحلية. ستكون «جلفار السعودية» المصنع الثالث للشركة خارج الإمارات، وإضافةً لمنشآت «جلفار» في إثيوبيا وبنغلاديش، التي افتتحتها عامي 2013 و2015 على التوالي.

وسجّلت الشركة بحسب بيانات أعلنت عنها أمس، إيرادات على المبيعات بقيمة 1.45 مليار درهم في السنة المالية المنتهية في عام 2016، وأظهرت أداءً تشغيلياً ثابتاً، لتسجّل إجمالي أرباح بقيمة 883.3 مليون درهم، وأرباحاً صافية بقيمة 210 مليون درهم.

وشكلت إيرادات الأسواق الأساسية السبع 80 % من مبيعات «جلفار» لعام 2016. وجاءت سوق السعودية في طليعة أسواق «جلفار» بمساهمة قدرها 36 %، تلتها كلّ من الإمارات (20 %)، والعراق ( 7 %)، ولبنان ( 6 %)، ومصر ( 4 %)، والكويت ( 4 %)، وعُمان (3 %).

تعليقات

تعليقات