69 مليار دولار التجارة الإلكترونية الإقليمية 2020

أعلنت «سوق.كوم» أمس أن المعاملات الرقمية الفورية سوف تُحدث تحوّلاً كبيراً في مشهد التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط بحلول 2020.

جاء ذلك خلال إبرام منصة التجارة الإلكترونية الكبرى في المنطقة شراكة مع «إس إيه بي» تسمح المعاملات الفورية بسرعة البحث في المخزون لتقدم الاقتراحات الفورية وتعمل بالتالي على الوصول إلى المستوى الأمثل من تنفيذ طلبات المنتجات.

ووفقاً لتقرير حديث لـ «بيفورت» فإن سوق التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط مهيّأة لتحقيق زيادة بنحو 3 أضعاف تقريباً في القيمة من 25 مليار دولار في 2015 إلى 69 مليار دولار بحلول 2020.

أما الجانب الأكبر من الارتفاع في ممارسة الأعمال التجارية الموجهة للشركات فسوف تشهده الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي سوف تبيع أغراضاً بكميات كبيرة، مثل الأثاث المكتبي والألواح الشمسية والشراكات الدوائية مع شركة التقنية العالمية «إس إيه بي» ورائدة تكامل النظم «إن تي تي داتا» لخارطة الطريق الرقمية مما يدعم سوق. كوم ونمو قطاع التجارة الإلكترونية بالإجمال.

منصة تقنية

وقال رونالدو مشحور، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لموقع سوق.كوم، إن الموقع يمكّن الشركات الصغيرة والمتوسطة الإقليمية من الانطلاق وتنمية أعمالها التجارية عبر الإنترنت عبر منصة تقنية متينة وبمساعدة تقنية وانفتاح عريض على السوق، وأضاف: شهدت الشركات الصغيرة والمتوسطة تحقيق نجاح غير مسبوق عبر منصتنا، ونحن نرى أن سوق الأعمال التجارية الموجهة إلى الشركات سوف تكون المحرك الرئيسي التالي لنمو الاقتصاد الرقمي، بما ينسجم مع نمو التجارة الإلكترونية المدعومة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة.

وقال طيفون توبكوش، المدير التنفيذي لشركة "إس إيه بي" بالإمارات: تعزّز الشراكة تبادل أفضل الممارسات العالمية، ما يُرسّخ مكانة سوق.كوم كأفضل منصة للتجارة الإلكترونية في المنطقة ويدفع عجلة الاقتصاد الرقمي، ويفتح المجال أمام ملايين الباعة والمشترين في عالم التجارة الإلكترونية.

من ناحيته أكد وسام داود، رئيس العمليات لدى سوق.كوم، أن تركيز الموقع ينصبّ على القيمة التي نضفيها كأكبر موقع إقليمي للتجارة الإلكترونية على زبائننا من خلال التقنية، وجعل التسوق الإلكتروني سهلاً وممتعاً قدر الإمكان لهؤلاء الزبائن وما اتفاقيتنا الموقعة مع «إس إيه بي» سوى خطوة أخرى مهمة على طريق إثراء تجربة المتسوقين وتعزيز مشهد التجارة الإلكترونية في المنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات