تتأهب لجني ثمار حركتها التصحيحية

تنوع الفرص يعزز جاذبية الأسهم المصرية 2016

■ تعدد الفرص الاستثمارية مع تدني المستويات السعرية | البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع تعدد الفرص الاستثمارية بدعم من تدني المستويات السعرية، تتأهب البورصة المصرية لجني ثمار حركتها التصحيحية طوال الفترات الماضية واقتناص صدارة ارتفاعات أسواق المنطقة عبر جذب المحافظ المالية والاستثمارات الخارجية -لاسيما من دول الخليج - بنهاية العام الجاري 2016.

وبحسب توقعات خبراء سوق المال لـ«البيان الاقتصادي» فإن البورصة المصرية في اتجاه صاعد خلال الفترات المقبلة بدعم من 4 عوامل ممثلة في التحسن التدريجي في المؤشرات الاقتصادية في مختلف القطاعات خلال الفترات الأخيرة، بدعم من اكتمال مؤسسات الدولة وتشكيل مجلس برلماني.

وثانيها الوضوح النسبي لملامح السياسة النقدية والمالية للدولة، إضافة إلى الحركة التصحيحية المتوقعة لشريحة عريضة من أسهم الشركات المدرجة في السوق بعد تسجيل تراجعات كبيرة وتمتعها بفرص استثمارية جاذبة، فضلًا عن الطروحات المستهدفة في نهاية العام الجاري.

وأضاف الخبراء أن مصر تعد من أكثر الأسواق المالية خلال الفترة الحالية جذباً للمستثمرين العرب والأجانب لاقتناص المستويات الحالية للأسهم، فضلاً عن نجاح الاكتتابات السابقة في السوق وتنوع القطاعات المدرجة مقارنة بباقي أسواق المنطقة.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة شركة بريميير القابضة للاستثمارات المالية أحمد عادل في تصريحات خاصة لـ«البيان الإقتصادى» إن البورصة المصرية مُرشحة لتسجيل اتجاه صاعد وتصدر أسواق المنطقة بنهاية العام الجاري بدعم من الفرص الاستثمارية الحالية؛ نتيجة انخفاض أسعار الأسهم..

فضلاً عن دعم السوق القوية لجميع الطروحات الجديدة خلال الفترات الأخيرة. وتوقع تصدر القطاع العقاري والأغذية والاتصالات تداولات السوق والاستحواذ على النصيب الأكبر من التداولات، لاسيما من المستثمرين العرب؛ بسبب المزايا التنافسية التي تدعم هذه القطاعات مقارنة بباقي القطاعات المدرجة في السوق وارتباط الخــطط الحكومية بصورة كبيرة بها.

بدوره، أكد العضو المنتدب بشركة «سي آي كابيتال» عمرو أبو العنين أن السوق المصرية مؤهلة خلال الوقت الراهن للاستفادة من تقلص الفرص الاستثمارية في الأسواق المحيطة، في ظل التذبذبات التي تشهدها المنطقة تأثراً بتراجع أسعار النفط، فضلاً عن التوتر الذي تشهده الدول الأوروبية عقب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

تنوع القطاعات

وأضاف في تصريحات لـ«البيان الاقتصادي» إن هذا يأتي في ظل تنوع القطاعات المدرجة في السوق المصرية، خاصة القطاعات الدفاعية والمتعلقة بالكثافة السكانية المتنامية، وعلى رأسها القطاع العقاري والقطاعات الاستهلاكية.

وتوقع العضو المنتدب بـ«سي آي كابيتال» أن تتصدر البورصة المصرية ارتفاعات الأسواق المحيطة خلال الربع الأخير من العام الجاري 2016 في ظل العوامل والمقومات التي يتمتع بها الاقتصاد المصري وقدرته على جذب فئات المستثمرين وفرص نموه الكبيرة مقارنة بباقي الأسواق، مضيفاً أن البورصة صاعدة على المديين المتوسط والبعيد في ظل النظرة الإيجابية لدى المستثمر العربي والأجنبي تجاه السوق المصرية مقارنة بالأسواق المجاورة.

طباعة Email