بسبب تهاوي أسعار النفط والغاز وغياب استحقاق ضريبي بـ 555 مليوناً

1.2 مليار درهم خسائر «طاقة» في النصف الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) أمس عن نتائجها للنصف الأول من العام الجاري. حيث سجلت الشركة خسارة صافية بلغت 1.2 مليار درهم مقارنة بخسارة صافية مقدارها 165 مليون درهم في النصف الأول من سنة 2015.

وبنسبة انخفاض وصلت الى 627.3%. وأرجعت الشركة تلك الخسارة إلى انخفاض أسعار النفط والغاز وغياب استحقاق ضريبي لصالح الشركة لمرة واحدة في المملكة المتحدة بقيمة 555 مليون درهم.

وخفضت الشركة النفقات الرأسمالية بنسبة 73% كما خفضت النفقات النقدية بنسبة 14%.

وتهاوت أسعار النفط من مستوى 115 دولاراً والذي بلغته في يونيو 2014 إلى أقل من 30 دولاراً للبرميل في يناير الماضي، لتعاود الارتداد إلى المستويات الحالية فوق مستوى 40 دولاراً للبرميل.

وقال سعيد الظاهري، الرئيس التنفيذي للعمليات بالإنابة: «أظهرت أعمالنا استمرار تحسّن الأداء التشغيلي. حيث تمكنا من المحافظة على معدلات إنتاج النفط والغاز وزيادة إنتاج الكهرباء لمستويات قياسية على الرغم من إجراء تخفيضات إضافية في النفقات الرأسمالية والتكاليف النقدية. ويستمر برنامج التحوّل الاستراتيجي في تحقيق أهدافه من خلال توفير 6.9 مليارات درهم في الأشهر الثمانية عشر الأخيرة.

كما أن إعادة التمويل الناجحة للسندات بقيمة مليار دولار تخفض الفوائد السنوية التي تدفعها الشركة بمقدار 70 مليون درهم، واستمرّ التدفّق النقدي لدينا في النموّ خلال هذه الفترة. وعلى الرغم من انخفاض أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%، إلا أن أعمال التنقيب والإنتاج على وجه التحديد قد تمكنت من التكيّف مع التغيّرات في أسعار النفط والغاز واستمرّت في التحوّل إلى أعمال أكثر مرونة وقادرة على المنافسة في هذه البيئة القاسية».

إيرادات

وانخفضت الإيرادات والأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء بنسبة 19% و21% على التوالي إلى 7.9 مليارات درهم و4.1 مليارات درهم في النصف الأول من سنة 2016. ويرجع ذلك أساساً إلى انخفاض أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%.

وذكر بيان للشركة أنها أصدرت - في الربع الثاني - سندات بقيمة مليار دولار، تتكوّن من شريحتين بقيمة 500 مليون دولار تستحقان بعد خمس وعشر سنوات. وسيستخدم العائد لتسديد السندات المستحقة على الشركة في شهر أكتوبر القادم والبالغة قيمتها مليار درهم، وسيعمل ذلك على خفض تكاليف التمويل السنوية بنحو 70 مليون درهم.

وبلغ إجمالي السيولة المتوفرة (التسهيلات الائتمانية غير المستخدمة والنقد ومكافئاته) لدى الشركة في 30 يونيو 2016، 15.6 مليار درهم، بارتفاع قدره 14% مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية.

وعلى الرغم من استمرار انخفاض أسعار النفط والغاز، فقد ارتفع التدفّق النقدي الحرّ بنسبة 35% إلى 3.1 مليارات درهم في النصف الأول من سنة 2016. وجاءت هذه الزيادة نتيجة لخفض النفقات الرأسمالية، والتكاليف النقدية، وانخفاض الدفعات الضريبية.

برنامج

وحقّق برنامج التحوّل الاستراتيجي الذي أطلقته «طاقة» في عام 2015 وفراً يفوق 6.7 مليارات درهم في التكاليف النقدية والنفقات الرأسمالية في الأشهر الثمانية عشر الأخيرة.

وفي النصف الأول من سنة 2016، خفّضت «طاقة» النفقات التشغيلية والتكاليف الإدارية والعامة بقيمة 458 مليون درهم، وقد نتج ذلك بشكل رئيسي نتيجة لتقليص نفقات قطاع النفط والغاز.

شهدت النفقات الرأسمالية خفضاً إضافياً بلغ 1.3 مليار درهم في النصف الأول من سنة 2016 مقارنة بالنصف الأول من سنة 2015. ويرجع ذلك إلى إكمال مشروعات كبرى في سنة 2015 بالإضافة إلى خفض حجم البرنامج الاستثماري بما يتناسب مع بيئة الأسعار الحالية.

إنتاج

وارتفع إجمالي إنتاج الشركة من الكهرباء بنسبة 6% ليصل إلى مستوى قياسي مقداره 39,090 جيجاواط ساعة في حين ارتفع التوافر التقني إلى 92%. وانخفض إنتاج المياه المحلاة بشكل طفيف إلى 121,650 مليون جالون نتيجة لبرامج الصيانة المخطّطة.

وعلى الرغم من الخفض الكبير في النفقات الرأسمالية، فقد كان التراجع في معدلات الإنتاج اليومي محدودًا. فقد أنتجت الشركة 147.4 ألف برميل نفط مكافئ، بانخفاض قدره 2% فقط عن النصف الأول من سنة 2015.

وقال بيان الشركة: إن الأداء القوي للآبار والحد من القيود المفروضة على خطوط نقل النفط والغاز ساعدا «طاقة» في زيادة إنتاجها في أميركا الشمالية بنحو 5% ليصل إلى 84.2 ألف برميل نفط مكافئ في اليوم. كما باعت «طاقة» كل سعتها التخزينية البالغة 144 مليار قدم مكعب في منشأة برجرمير لتخزين الغاز في هولندا للسنة التخزينية 2016-2017. وخفّضت «طاقة» التكاليف التشغيلية للبرميل خلال العام بنسبة 22% لتصل إلى 21.56 دولاراً في أوروبا، وبنسبة 16% لتصل إلى 7.33 دولارات في أميركا الشمالية.

نقاط رئيسية

■ ثبات المعدل اليومي لإنتاج النفط والغاز عند 147,400 برميل نفط مكافئ.

■ تراجع أسعار بيع النفط والغاز بنسبة 39%.

■ بلغت الإيرادات 7.9 مليارات درهم، والأرباح قبل الفوائد والضريبة والاستهلاك والإطفاء 4.1 مليارات درهم.

■ خفض النفقات الرأسمالية بنسبة 73% والنفقات النقدية بنسبة 14%.

■ تخفيض النفقات النقدية والرأسمالية بقيمة 6.5 مليارات درهم منذ بدء برنامج التحول الاستراتيجي في 2015

■ إعادة تمويل مليار دولار من السندات وخفض تكاليف التمويل بمقدار 70 مليون درهم.

الربع الثاني

تفاقم صافي خسائر شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة) في الربع الثاني بفعل استمرار ضغط أسعار النفط المتدنية على أرباح الشركة. حيث سجلت الشركة صافي خسارة عائدة للمساهمين بلغت 588 مليون درهم (160 مليون دولار) مقارنة مع 421 مليون درهم في الربع المقابل من العام الماضي. وانخفضت الإيرادات من عمليات النفط والغاز إلى 1.04 مليار درهم في الربع الثاني مقارنة مع 1.59 مليار قبل عام.

طباعة Email