العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دراسة

    الشركات تبحث عن طرق جديدة لإدارة وترشيد الكلفة

    يتزايد استخدام شركات التأمين التابعة المخصصة لتمويل معونات العاملين تناميه على المستوى العالمي، وذلك مع بحث المؤسسات عن طرقٍ جديدةٍ لإدارة ارتفاع التكاليف لديها حيث تتجاوز الشركات اليوم استخدام أدواتها المخصصة فقط لتوفير الأموال على فواتير معونات العاملين السنوية.

    وتبعاً لدراسةٍ أجرتها شركة ويليس تاورز واتسون، فإن المحرك الرئيسي لقرابة 44% من الشركات في التأمين المخصص على معونات العاملين هو ضبط بيانات المطالبات وتحسينها للمساعدة في إدارة التكلفة بصورةٍ مستمرة. وتمثل النسبة ارتفاعاً عن الربع (24%) التي بينتها دراسة العام المنصرم. وعلى النقيض من ذلك، توصلت الدراسة إلى أن نسبة الشركات التي كان محركها الرئيسي هو التوفير من التكاليف قد انخفضت من ثلاثة أرباع (67%) عام 2015 إلى 44% عام 2016.

    وقال ستيف كليمنتس، مدير أبحاث المزايا الصحية والمزايا الجماعية لدى شركة ويليس تاورز واتسون الشرق الأوسط، «إن المؤمّن المخصص هو شركة تأمينٍ تعود ملكيتها الكاملة وإدارتها إلى المؤمَّن عليهم، والمؤمّن عليه في هذه الحالة هو صاحب عملٍ يرغب بالتأمين على العاملين لديه، والغاية الرئيسية من هذه الشركة هي التأمين على ملّاكها ضد المخاطر..

    والذين بإمكانهم الاستفادة من أيٍ من أرباح الاكتتاب المخصصة للمؤمِّن. وعلى أساسٍ عالمي، ثمّة تنامٍ واضحٌ في المسوغات التي تدفع الشركات إلى ضمّ معونات العاملين ضمن تأميناتها الخاصة. وقد كان الدافع لذلك تاريخياً هو الرغبة في الحدّ من جزءٍ لا بأس به من المبالغ المتزايدة المترتبة عن توفير معونات للعاملين. واليوم نشهد اتجاه عددٍ متزايدٍ من الشركات نحو استخدام التأمين المخصص لديها بمثابة أداةٍ استراتيجيةٍ لإدارة مخاطر المعونات وتكاليفها بصورةٍ وقائيةٍ وتحليل بيانات المطالبات بغية التعرف على مسببات التكلفة وعلاجها».

     

    طباعة Email