العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    11% نمو أرباح «أجيليتي» الفصلية إلى 15 مليون دينار

    أعلنت شركة أجيليتي أمس عن النتائج المالية للربع الثاني من 2016 محققة صافي أرباح بقيمة 15 مليون دينار كويتي بزيادة 11% مقارنة بالربع الثاني من عام 2015 وقد بلغت ربحية السهم 13 فلساً للسهم الواحد فيما بلغت الأرباح قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 29 مليون دينار بزيادة نسبتها 12% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. كما بلغت الايرادات 309 ملايين دينار لهذا الربع.

    وأوضح نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لأجيليتي؛ طارق سلطان: «لقد بدأنا هذه السنة بشكل إيجابي وحافظنا على هذا النجاح. فبالرغم من التحديات التي تواجه سوق خدمات الشحن تمكنا من تحقيق المكاسب في قطاع الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة، وذلك لأننا استطعنا إيجاد السبل اللازمة لرفع كفاءتنا، وتحسين إنتاجيتنا وتعزيز انضباطنا المالي..

    وجعل عملياتنا أكثر استجابة لاحتياجات السوق والعملاء. كما تواصل مجموعة شركات أجيليتي للبنية التحتية أيضاً نموها، من خلال الاستفادة من الفرص الممتازة المتاحة في الأسواق الناشئة، فضلاً عن التركيز على تحسين الكفاءة بصورة مستمرة».

    وبلغت إيرادات الخدمات اللوجيستية العالمية المتكاملة في الربع الثاني من العام 233 مليون دينار ما يمثل تراجعاً نسبته 10% عن الربع الثاني من العام السابق نتيجة انخفاض اسعار الشحن والنفط وقد توسع هامش الإيرادات من 25% في الربع الثاني من عام 2015 إلى 27% لنفس الفترة من 2016.

    وأوضح سلطان: «على الرغم من تقدير منظمة التجارة العالمية من أن التباطؤ التجاري العالمي لا يزال يؤثر في سوق خدمات الشحن، استطاعت خدماتنا اللوجيستية العالمية المتكاملة أن تحقق نمواً في أحجام الشحن الجوي والبحري في الأسواق الأساسية .

    فضلاً عن التركيز على المنتجات والأسواق التي تحقق نمواً على الرغم من حالة الركود العامة. كما استطاعت تحسين هامش الربحية من خلال النجاح في زيادة الطلب على خدمات التخزين في الأسواق الناشئة وتحسين عوائد خدمات الشحن والانضباط المالي».

    وساهمت مجموعة شركات أجيليتي للبنية التحتية بمبلغ 80 مليون دينار في الربع الثاني من 2016 مما حقق زيادة 12% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

    وقال طارق سلطان: «لقد واصلت مجموعة شركات البنية التحتية النمو في هذا الربع من العام أيضاً من خلال العمل على مشاريع جديدة والالتزام بتحسين الكفاءة والإنتاجية. ويعمل كل كيان من هذه الشركات وفق استراتيجية خاصة ويستخدمون تواجدهم القوي في منطقة الشرق الأوسط في اقتناص فرص النمو في هذه المنطقة وأفريقيا وأماكن أخرى. الكويت - البيان

    طباعة Email