العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مؤشر دبي يرتفع 5.2% وأبوظبي 1.7%

    الأسهم تتغلب على التقلبات وتضيف 22.8 ملياراً في يوليو

    أسفرت حصيلة التعاملات في أسواق المال المحلية خلال شهر يوليو عن مكاسب بمقدار 22.8 مليار درهم، وذلك رغم الإغلاق الأحمر للمؤشرات في جلسة أمس وحالة التقلبات السعرية التي سيطرت على الأسهم خاصة في النصف الثاني من الشهر تحت ضغط من عمليات المضاربة التي سيطرت على الجزء الأكبر من التداولات التي اتسمت بالشح مقارنة مع الشهور السابقة.

    ونجح مؤشر سوق دبي المالي خلال يوليو في تحقيق مكاسب 5.2% مرتفعاً إلى 3484 نقطة وفي سوق أبوظبي أغلق المؤشر عند 4575 نقطة بنمو 1.7% خلال فترة الفترة ذاتها.

    وعلى صعيد سيولة الشهر بلغت قيمة الصفقات المبرمة 10.3 مليارات درهم في حين وصل عدد الأسهم المتداولة 6.4 مليارات سهم نفذت من خلال 98400 صفقة.

    وجاء الدعم الأكبر للأسواق خلال يوليو من بعض أسهم العقار والاتصالات إلى جانب سهم اتصالات المرتفع 5% إلى 19.90 درهماً وارتفع سهم إعمار 10% إلى 6.82 دراهم وأرابتك 6.6% إلى 1.45 درهم وسجل سهم تكافل الإمارات نمواً 49.7 درهم قافزاً إلى 2.95 درهم تلاه سهم دار التكافل 28% إلى 1.08 درهم وارتفع سهم دبي باركس 23% مغلقاً عند 1.64 درهم.

    شح السيولة

    وقال هشام عامر الخبير المالي إن تعاملات شهر يوليو كانت جيدة بعض الشيء على صعيد المكاسب التي حققتها العديد من الأسهم الثقيلة خاصة المدرجة ضمن القطاع العقاري وهو ما انعكس إيجابياً على المؤشرات، مشيراً إلى أنه وبرغم المكاسب المتحققة إلا أن شح السيولة ما زال السمة الرئيسية للتعاملات، الأمر الذي يعكس تراجع الرغبة بالتداول لدى شريحة من المتعاملين.

    وتوقع عامر أن تبقى الأسواق ضمن المسار نفسه من التقلبات السعرية خلال أغسطس وربما نشهد بعض التحسن في نهاية الشهر.

    وشهدت تعاملات اليوم الأخير من الشهر تراجعاً في سوق دبي تحت ضغط من إعلان بعض الشركات عن بياناتها المالية التي أظهرت انخفاضاً في ربحيتها وذلك إلى جانب عودة الحذر للسيطرة على سلوك الشريحة الأكبر من المتعاملين وهو بدا واضحاً من خلال تراجع حجم السيولة.

    وبرغم الافتتاح المائل للتراجع في بداية الجلسة إلا أن سيولة مضاربة دفعت بأسعار بعض الأسهم للارتفاع لكن ذلك لم يدم طويلاً، حيث عاد الانخفاض مجدداً وبوتيرة أعلى من السابق مما أدى إلى زيادة خسارة المؤشر العام الذي تخلى عن نقطة دعم مهمة بحسب معطيات التحليل الفني في آخر يوم من تعاملات شهر يوليو.

    وتعرض سهم إعمار للضغط منذ الدقيقة الأولى من الجلسة، حيث افتتح عند 6.86 دراهم ثم واصل تراجعه قبل أن يعود للارتفاع حتى وصل 6.90 دراهم ثم الانخفاض مجدداً ليهبط إلى 6.82 دراهم في ختام التعاملات ولم يكن الوضع مختلفاً لبقية أسهم القطاع العقاري، حيث تراجع داماك 2.32 درهم ولحق به أرابتك 1.45 درهم وكذلك إعمار مولز 2.85 درهم، وشمل الأحمر سهم الاتحاد العقارية المغلق عند 0.742 درهم إلى جانب دريك أند سكل 0.539 درهم وأخيراً ديار 0.595 درهم.

    وخالف سهم بنك الإمارات دبي الوطني الاتجاه العام للسوق وقطاع البنوك أيضاً مرتفعاً إلى 8.76 دراهم في حين تراجع سهم بنك دبي الإسلامي 5.40 دراهم ومصرف عجمان 1.62 درهم.

    سلبية الاستثمار

    وسيطرت السلبية على حركة قطاع الاستثمار بقيادة سهم دبي للاستثمار المنخفض إلى 2.10 درهم بالإضافة لسهم السوق 1.32 درهم وهبط سهم أملاك إلى 1.39 درهم.

    وشهد سهم الاتصالات المتكاملة انخفاضاً كبيراً عقب إعلان الشركة عن بياناتها المالية عن الربع الثاني من العام الجاري خاسراً نحو 3.6% من قيمته ومغلقاً عند 6.65 دراهم كما تراجع سهم دبي باركس 1.64 درهم وتبريد 1.48 درهم.

    وكان سهم أرمكس سجل نشاطاً كبيراً بعد الإعلان رسمياً عن بيع حصة أحد كبار المالكين مرتفعاً 2.5% عند 4.10 دراهم وسط صفقات بلغت قيمتها أكثر من 36 مليون درهم.

    وفي ختام التعاملات أغلق المؤشر العام للسوق عند مستوى 3484 نقطة بتراجع 1% تقريباً مقارنة مع جلسة الخميس الماضي.

    شهية التداول

    وانخفضت شهية التداول مجدداً في السوق ولم تتجاوز قيمة الصفقات المبرمة 203 ملايين درهم وعدد الأسهم المتداولة 119 مليون سهم نفذت من خلال 2243 صفقة ومن إجمالي 35 شركة جرى تداولها ارتفعت أسهم 25 شركة في حين ارتفعت 8 شركات وحافظت أسهم شركتين على مستوياتها السابقة.

    وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي تباين الأداء وفي ما ارتفع سهم موانئ دبي العالمية من جديد إلى مستوى 17 دولاراً ولحق به الإمارات ريت 1.12 دولار فقد تراجع سهم أوراسكوم إلى 4.65 دولارات واستقر سهم ديبا عند 0.349 سنتاً.

    وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية فقد سيطرت السلبية كذلك تحت ضغط من العقار والبنوك إلى جانب سهم اتصالات المنخفض إلى 19.90 درهماً وهو ما دفع المؤشر العام للإغلاق عند مستوى 4575 نقطة بخسارة نسبتها 0.40% مقارنة مع آخر جلسات الأسبوع الماضي.

    وكان سهم بنك الخليج الأول واصل ضغطه على سوق العاصمة منخفضاً إلى 12.05 درهماً إلى جانب بنك أبوظبي الوطني الهابط لمستوى 9.55 دراهم ومصرف أبوظبي الإسلامي 3.85 دراهم والاتحاد الوطني 4.50 دراهم وبعكس ذلك فقد ارتفع بنك أبوظبي التجاري 6.90 دراهم وبنك رأس الخيمة الوطني العائد لمستوى 5 دراهم.

    تراجع جماعي

    في قطاع العقار سجلت الأسهم تراجعاً جماعياً في سوق أبوظبي بقيادة الدار المنخفض 2.85 درهم وتبعه إشراق 73 فلساً ورأس الخيمة العقارية 59 فلساً وتراجع سهم أبوظبي للطاقة أكبر الخسائر في جلسة أمس فاقداً 7.7% من قيمته ليغلق عند 48 فلساً كما تراجع دانة غاز إلى 55 فلساً.

    وانخفضت سيولة التداول في سوق العاصمة بشدة ولم تتجاوز قيمة الصفقات 67 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 22 مليون سهم نفذت من خلال 585 صفقة.

    وأغلقت أسهم 13 شركة على تراجع من إجمالي 22 شركة مقابل ارتفاع 6 شركات واستقرار أسهم 3 شركات.

    إفصاحات

    3.3 ملايين خسائر «الصفوة»

    سجلت شركة «الصفوة للخدمات المالية» التي تقدم خدمات الوساطة المتعلقة بالأسهم والسندات المحلية، خسائر قدرها 3.32 ملايين درهم (2.6 فلس/للسهم) بنهاية النصف الأول 2016، مقارنة بخسائر قدرها 1.36 مليون درهم خلال نفس الفترة من عام 2015.

    تخارج من «أرامكس»

    أعلن سوق دبي المالي رسمياً عن تخارج فادي غندور، نائب رئيس مجلس إدارة شركة «أرامكس» عن كامل حصصه في شركة ليفنت لوجستك القابضة القائمة في جزر الكايمن،

    وتمتلك الشركة 144.95 مليون سهم بحصة قدرها 9.9% من رأس مال شركة «أرامكس»، وذلك لصالح شركة بوسون فنجشر القائمة في جزر الكايمن.

    37 مليوناً أرباح أسمنت الاتحاد

    تراجعت أرباح «أسمنت الاتحاد» إلى 37 مليون درهم (27 %) بنهاية النصف الأول 2016 مقارنة بأرباح قدرها 50.7 مليون درهم حققتها خلال نفس الفترة من عام 2015.

    .. و29 مليوناً للشارقة للأسمنت

    انخفضت أرباح «الشارقة للأسمنت» إلى 29 مليون درهم بنهاية النصف الأول 2016 (5.3 فلوس/للسهم) مقارنة بأرباح قدرها 32.6 مليون درهم تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2015.

    نصيحة

    عزيزي المستثمر..التعرف على حقوقك كمستثمر في الأوراق المالية أمر مهم، ولكن الأهم من ذلك هو أن تمارس هذه الحقوق وخاصة الحق في تلَقّي نسخة من القوائم المالية للشركة وحضور اجتماعات الجمعية العمومية للمساهمين ومناقشة البيانات المالية وأداء الشركة والتصويت والمصادقة على قرارات الجمعية العمومية والحصول على الأرباح في حالة الإعلان عن توزيعات وأولوية الشراء للإصدارات الجديدة من أسهم الشركة.

    طباعة Email