الجمعية العمومية أقرت توزيع 45% نقداً

«دبي الإسلامي» يرفع رأسماله إلى 4.94 مليارات درهم

أقرّت الجمعية العمومية لبنك دبي الإسلامي توزيع أرباح بنسبة 45% نقداً على المساهمين عن عام 2015، بزيادة نسبتها 12.5% عن العام الماضي. كما اعتمدت الجمعية زيادة رأسمال البنك عن طريق إصدار حقوق أولوية تبلغ 988 مليوناً و437 ألفاً و777 سهماً جديداً وبذلك يرتفع رأسمال البنك المدفوع من 3.953 مليارات درهم وبحد أقصى إلى 4.942 مليارات درهم. وستطرح هذه الحقوق على دفعة واحدة أو عبر مجموعة من الإصدارات بعد الحصول على الموافقة اللازمة من الجهات الرقابية المختصة.

كما أقرت الجمعية العمومية في ختام اجتماعها السنوي أيضاً بيانات البنك المالية لعام 2015، حيث بلغت الأرباح الصافية لبنك دبي الإسلامي 3.83 مليارات درهم عن الاثني عشر شهراً المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2015، بزيادة ملحوظة بلغت 37% مقارنة بأرباحه الصافية في عام 2014 والتي بلغت 2.8 مليار درهم. كما راجعت الجمعية كذلك التقرير الذي قدمته هيئة الفتوى والرقابة الشرعية، وأعادت تعيين شركة KPMG كمدقق خارجي للبنك.

الشق الأول

وتم الحصول على الموافقة والتفويض بزيادة الحد الأعلى لأدوات الشق الأول من رأس المال غير قابلة للتحويل ومتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في حدود مبلغ 750 مليون دولار وذلك بهدف تعزيز رأس مال البنك. علماً بأن هذه الزيادة سترفع مقدار الشق الأول من رأس المال من مبلغ 2 مليار دولار إلى مبلغ 2.75 مليار دولار.

وتعليقاً على ما حقّقه البنك خلال السنة المالية 2015، قال معالي محمد إبراهيم الشيباني، مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي، ورئيس مجلس إدارة «بنك دبي الإسلامي»: لقد كان 2015 عاماً مميزاً بالنسبة لبنك دبي الإسلامي، حيث احتفل البنك فيه بالذكرى الأربعين على تأسيسه كما حقق أعلى نسبة للأرباح سجلت في تاريخه. ونيابة عن مجلس الإدارة، يسعدنا توزيع أرباح نقدية بنسبة 45% لعام 2015 على مساهمينا بزيادة تصل إلى 12.5% عن العام الماضي. وبذلك، نود أن نتقدم بالشكر الجزيل لجميع مساهمينا على ولائهم وثقتهم التي منحونا إياها كما نجدد التزامنا بدعم جهود إمارة دبي لأن تصبح العاصمة العالمية للاقتصاد الإسلامي.

حصص

وتماشياً مع استراتيجيته الهادفة إلى نشر الصيرفة الإسلامية حول العالم، تابع بنك دبي الإسلامي تعزيز علامته عبر التوسع داخل الدولة وخارجها. وفي العام الماضي، حصل البنك على الموافقة الرسمية من هيئة الخدمات المالية في إندونيسيا لزيادة حصصه في بنك بانين الشريعة إلى ما يقارب 40%. واليوم، تمتد علامته التجارية إلى عدد من الأسواق الرئيسية في أنحاء الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا، ويعرف على نطاق واسع بأنه الرائد في مجال الخدمات المالية الإسلامية حول العالم.

وقام البنك بعقد صفقات مهمة، بالإضافة إلى طرحه لعدد من المنتجات الجديدة والمبتكرة خلال عام 2015. وأدّى البنك دوراً أساسياً في تعزيز مكانة دبي، لأن تصبح عاصمة الصكوك العالمية العام الماضي. وتبقى أسهم البنك من بين الأكثر تداولاً في سوق دبي المالي.في الوقت ذاته، شدد تصنيف فيتش على الوضع المالي السليم الذي يحظى به بنك دبي الإسلامي، إذ أعطيت إصدارات البنك طويلة الأجل تصنيف A مع توقع استمرار استقرار البنك الذي حافظ على التصنيف والتوقعات لدى «فيتش» و«موديز».

أنشطة

وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي: نتج أداؤنا المتميز في السوق عن تركيزنا على تنمية العمليات الرئيسية والإحجام عن الأنشطة غير الأساسية، بالرغم من بيئة الاقتصاد الكلي، واليوم، أصبح لدينا قاعدة صلبة من شأنها أن تشكل فرصاً للنمو . ولن يتغير تركيزنا على عملياتنا الرئيسية المرتبطة بالأفراد والمؤسسات باعتبارهما المحركين الرئيسيين للنمو.

جوائز

حاز بنك دبي الإسلامي عدداً من الجوائز المحلية والدولية العام الماضي من بينها «أفضل بنك إسلامي» و«أفضل بنك للخدمات المصرفية للأفراد في الشرق الأوسط» و«أفضل بنك للخدمات المصرفية للشركات» و«البنك الإسلامي الراسخ في دولة الإمارات».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات