مديرو صناديق الشرق الأوسط أكثر تفاؤلاً تجاه الأسهم السعودية

أظهر مسح شهري تجريه رويترز أن مديري صناديق الشرق الأوسط أصبحوا أكثر تفاؤلاً تجاه الأسهم السعودية بعد هبوط تقييمات الأسهم ووسط مؤشرات على أن أسعار النفط ربما تكون بلغت القاع. وفي أواخر العام الماضي مالت توقعات مديري الصناديق للتشاؤم تجاه أكبر بورصة في العالم العربي نظراً لهبوط أسعار النفط الذي أضر بالمالية العامة للحكومة وجعل من الحتمي تبني إجراءات تقشف رئيسية.

وفي مسح الشهر الماضي توقع 29% من مديري الصناديق زيادة مخصصاتهم من الأسهم السعودية خلال الشهور الثلاثة التالية بينما توقعت نسبة 21% خفضها. ولكن في أحدث مسح الذي شمل 14 من كبار مديري الصناديق وجرى على مدى الأيام العشرة الأخيرة ذكرت نسبة 43% أنها تتوقع زيادة المخصصات من الأسهم السعودية في الأشهر الثلاثة المقبلة وهي أعلى نسبة منذ فبراير 2015. وتوقعت نسبة 7% فقط خفض المخصصات.

وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب في أبوظبي الوطني للأوراق المالية، إن التوزيعات النقدية في المملكة ضمن الأعلى في المنطقة بعد الانخفاضات الأخيرة في أسعار الأسهم. وبصفة عامة أظهر المسح أن نسبة 36% تتوقع رفع مخصصاتها للأسهم في المنطقة في الأشهر الثلاثة المقبلة بينما توقع 7% خفضها دون تغير يذكر عن الشهر السابق عند 43% و7%.

كما أظهر المسح نظرة أكثر إيجابية لأدوات الدخل الثابت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات