250.000.000

قالت مصادر مطلعة لرويترز أمس إن بنك ظفار العماني حصل على قرض بقيمة 250 مليون دولار ومدته ثلاث سنوات لاستخدامه في أغراض التمويل العامة.

وينضم البنك بذلك لعدد من البنوك الخليجية التي دخلت سوق الاقتراض في الأسابيع الأخيرة لتعزيز ميزانياتها في الوقت الذي تتقلص فيه السيولة في المنطقة مع استمرار تدني أسعار النفط.

وقالت ثلاثة مصادر طلبت عدم الكشف عن هوياتها لخصوصية المعلومات إنه جرى التوقيع على القرض في الأسبوع الأخير من ديسمبر لكنهم رفضوا الكشف عن التفاصيل الخاصة بسعر الفائدة.

وقالت المصادر الثلاثة إن بنوك ايه.بي.سي (المؤسسة العربية المصرفية) وبي.إن.بي باريبا وكومرتس بنك وكريدي أجريكول وإتش.إس.بي.سي وبنك أبوظبي الوطني مولت الصفقة. ولم يرد بنك ظفار على الفور على طلب للتعليق على الموضوع.

وأدى هبوط أسعار النفط إلى تضرر حجم السيولة في المنطقة ومعاناة بعض البنوك في ظل قيام الحكومات والمؤسسات السيادية بالسحب من ودائعها مما يؤدي إلى رفع معدلات الإقراض إلى الإيداع.

وبينما تجنب بنك ظفار في عمان إلى الآن الكثير من هذا السحب من الودائع حيث زادت ودائعه 16% منذ بداية العام وحتى 30 سبتمبر -- تضررت بنوك أخرى في السلطنة بشدة. وأعلن البنك الوطني العماني هبوط حجم الودائع 11% على أساس سنوي خلال الفترة ذاتها.

طباعة Email