الخدمة تمنح غير المسلمين حرية الاختيار

»سجل وصايا غير المسلمين« يعزز دبي حاضنة استثمارية

مايكل هوانج يفتتح المركز الجديد بحضور عبدالعزيز الغرير وعيسى كاظم تصوير محمود الخطيب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد عبدالعزيز عبدالله الغرير، رئيس اتحاد مصارف الإمارات أهمية إطلاق خدمة «سجل وصايا وتركات غير المسلمين» من حيث تأثيرها الإيجابي الكبير على زيادة تدفق رؤوس أموال واستثمارات غير المسلمين إلى إمارة دبي، مشيرا إلى أن الخدمة الجديدة تمنح كامل الحرية للأجنبي غير المسلم إلى حرية الاختيار في كتابة وصيته فيما يخص التصرف بممتلكاته المتروكة بعد وفاته مما يرفع من درجة الحماية لأصول غير المسلمين المملوكة في دبي.

جاء ذلك خلال حفل إطلاق مركز دبي المالي العالمي أمس خدمة «سجل وصايا وتركات غير المسلمين»، بحضور كل من عيسى عبدالفتاح كاظم، محافظ مركز دبي المالي العالمي، ومايكل هوانج، رئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي، رئيس سلطة تسوية المنازعات، وإبراهيم الإمام رئيس محكمة التمييز في محاكم دبي إلى جانب عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات القانونية في الدولة.

تحويل الأصول

ويأتي إطلاق الخدمة تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، رئيس مركز دبي المالي العالمي، ضمن مبادرات سموه في ما يخص سلطة تسوية المنازعات التي أنشئت بموجب القرار رقم 4 لسنة 2014، حيث تهدف إلى مساعدة الأسر المقيمة في دبي على حماية أصولها بعد الوفاة، وتوفير صلاحية تسجيل الوصايا باللغة الإنجليزية لغير المسلمين من المقيمين في دبي والتي بموجبها يسمح للفرد بتحويل أصوله بعد الوفاة بما يتفق مع رغباته التي أوصى بها قبل وفاته.

وفي معرض تعليقه على حدث إطلاق الخدمة من مركز دبي المالي العالمي، أعرب عيسى كاظم، عن تفاؤله بإطلاق الخدمة التي تُعد الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما يعكس التقدير والاحترام الكبيرين اللذين تبديهما الدولة للتنوع المجتمعي والتعايش الحضاري وحرصها الشديد على تقديم أطر حديثة تساهم في تعزيز بيئتها القانونية بما يلبي احتياجات ومتطلبات المجتمع، مشيرا إلى المكانة الريادية التي تحظى بها الدولة كنموذج تنموي يحتذى في مختلف المجالات والقطاعات، كما يزيد إطلاق الخدمة الجديدة من جاذبية إمارة دبي كمكان مثالي للعيش والعمل، وكوجهة استثمارية تضمن تحقيق المزيد من النمو الاقتصادي المستدام.

خيارات قانونية

ومن جانبه، أوضح مايكل هوانج، أن الهدف من توفير سجل لوصايا وتركات غير المسلمين في دبي هو توفير خيارات قانونية للمقيمين من غير المسلمين قادرة على تأمين الحماية اللازمة لمستقبل أسرهم بعد وفاتهم، بما يسهم في زيادة ثقتهم من خلال توزيع تركاتهم في دبي بحسب وصياتهم المسجلة، الأمر الذي يعكس وجه العدالة والإنصاف في الروح القانونية والنظام العدلي للدولة.

ويندرج مكتب سجل وصايا وتركات غير المسلمين تحت سلطة تسوية المنازعات في مركز دبي المالي العالمي، حيث يعمل ككيان مستقل عن محاكم المركز يمارس مطلق الحرية بالعمل في ما يتعلق بجميع القضايا الخاصة بتنفيذ الوصايا المسجلة بالنسبة للتركات والممتلكات التي تقع داخل إمارة دبي للمقيمين وغير المقيمين.

جهود

ومن جهتها قالت آمنة سلطان العويس، نائب المدير التنفيذي والمسجّل لمحاكم مركز دبي المالي العالمي إن الجهود التنسيقية تمضي قدما مع كافة الجهات والمؤسسات الرسمية داخل إمارة دبي للتعريف بالخدمة الجديدة التي يقدمها مكتب «سجل وصايا وتركات غير المسلمين»، حيث يتم إحصاء الأعداد وجمع كافة البيانات الخاصة بالمقيمين داخل إمارة دبي استعدادا لتشجيعهم على كتابة وتسجيل وصياتهم، لافتةً إلى أن المكتب الجديد يختص حاليا بتسجيل الوصية باللغة الإنجليزية وهذه الخطوة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا بما يتوافق مع الأعراف المعترف بها في القوانين العامة الدولية.

قواعد

يُطبّق مكتب «سجل وصايا وتركات غير المسلمين» قواعد جديدة سنتها سلطة تسوية المنازعات في مركز دبي المالي العالمي، حيث تمت صياغتها وفقا لأسس ومبادئ القانون «الأنجلوساكسوني» المتعلق بقانون الوصية وتركاتهم المستمد من قواعد المملكة المتحدة، بالإضافة إلى غيرها من التشريعات في عدد من الدول من بينها سنغافورة وماليزيا، إذ تتميز هذه القواعد بالشمولية، ويمكن الوصول إليها بسهولة من خلال أصحاب المهن القانونية داخل الدولة، كما تعكس القوانين التي توفرها دولة الإمارات لغير المسلمين من حق اختيار الطريقة التي يتم من خلالها توزيع تركاتهم في الدولة.

طباعة Email