استمرار تراجع شهية التداول بشكل عام

العقار يرفع خسائر الأسواق إلى 4.8 مليارات

أسواق الأسهم المحلية تواصل التراجع - البيان

ت + ت - الحجم الطبيعي

 ارتفعت وتيرة البيع على أسهم العقار دون مبررات منطقية، الأمر الذي رفع من خسائر القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة إلى 4.8 مليارات درهم مغلقة عند مستوى 746.6 مليار درهم.

وسط استمرار تراجع شهية التداول بشكل عام. وانخفض سهم إعمار دون مستوى 7 دراهم للمرة الأولى منذ أكثر من شهر قبل أن يعود للإغلاق عند 7.03 دراهم في النهاية، وتبعه في الاتجاه نفسه أرابتك إلى 2.89 درهم وإعمار مولز 2.80 درهم، وهبط داماك إلى 2.57 درهم، كما تراجع سهم الدار المدرج في سوق العاصمة إلى 2.44 درهم.

وتخلت المؤشرات عن حاجز دعم قوي، حيث هبط المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 1.49 % إلى 3696 نقطة، في حين تراجع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى 4499 نقطة وبنسبة 0.28 % مقارنة مع اليوم السابق. كما انخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع بنسبة 0.64% ليغلق على 4605 نقطة.

وشهدت الجلسة تداول ما يقارب 290 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 550 مليون درهم نفذت من خلال 5548 صفقة .

وقال جمال عجاج مدير مركز الشرهان للأسهم والسندات إن التعاملات كانت سلبية للغاية وعلى نحو غير مبرر، وكل ذلك نتيجة تواصل تراجع شهية التداول نظراً لحالة الحذر التي تسيطر على شريحة كبيرة من المستثمرين، مشيراً إلى أن تراجع السيولة بات مشكلة كبيرة بالنسبة إلى الأسواق ويجب على المحافظ المحلية دعم السوق وإخراجه من حالة السلبية التي يعاني منها منذ فترة.

وعلى صعيد عدد الأسهم المتداولة، فقد بلغ عددها 64 من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 15 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 42 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات التي جرى التداول عليها وعددها 7 شركات.

سوق دبي

وكانت التعاملات في سوق دبي المالي بدأت على تراجع وبعكس توقعات الكثير من المحللين خاصة بعد صمودها في الجلستين السابقتين، وبدا واضحاً التحفز للبيع، خاصة على الأسهم الثقيلة التي تكبدت خسائر قوية في الساعة الأولى تراجعت فيها إلى مستويات تعد الأدنى منذ نحو شهر.

وتواصل أداء السوق على النهج نفسه من الانخفاض رغم شح السيولة المتداولة والتي دخل جزء منها في النصف الثاني الجلسة ما أسهم في تقليص الخسائر بعض الشيء على شريحة من الأسهم القيادية رغم استمرار المؤشر ضمن المربع الأحمر.

وللمرة الأولى منذ أكثر من شهر هبط سهم إعمار دون مستوى 7 دراهم بعدما وصل إلى 6.97 دراهم في النصف الأول من الجلسة قبل أن يقلص من خسائره ويعود للإغلاق في النهاية عند 7.03 دراهم بتراجع نسبته 2.1 %، وسط تداولات بلغت قيمتها أكثر من 90 مليون درهم، وبحسب معطيات التحليل الفني فإن تراجع السهم بات وارداً أكثر من أي وقت مضى بعدما تخلى عن حاجز دعم قوي في حال تواصل الوضع على ما هو عليه حالياً في السوق.

ولم يكن الوضع أفضل حالاً في سهم أرابتك المنخفض إلى 2.89 درهم وبنسبة 2.3 % في حين وصلت نسبة انخفاض سهم الاتحاد العقارية إلى 2.9 % هابطاً إلى 1.05 درهم، ولحق به سهم داماك إلى 2.57 درهم وإعمار مولز 2.57 درهم وهبط سهم ديار إلى مستوى 72 فلساً، وكذلك سهم دريك اند سكل إلى 72 فلساً.

ومارس قطاع الاستثمار جزءًا من الضغط على سوق دبي المالي، حيث تراجع دبي للاستثمار إلى 2.34 درهم، وكذلك سهم السوق المنخفض إلى 1.78 درهم، كما سيطرت السلبية على سهم تبريد المغلق عند 1.23 درهم، وطيران العربية 1.59 درهم، وخسر سهم بنك دبي الإسلامي 2.7 % إلى 6.21 دراهم بعد يومين من بدء تداوله دون أحقية الأرباح.

أسهم رابحة

وعلى الرغم من سيطرة التراجع على السوق بشكل عام، فإن بعض الأسهم نجحت في تحقيق مكاسب جيدة، ومنها سهم بنك الإمارات دبي الوطني المرتفع إلى 9.28 دراهم، وارامكس 3.36 دراهم، إلى جانب سهم الاتصالات المتكاملة دو الصاعد إلى 5.24 دراهم.

وأسفرت حصيلة التعاملات عن تخلي المؤشر العام للسوق عن مستوى 3700 نقطة هابطا إلى 3696 نقطة بانخفاض نسبته 1.49 % مقارنة مع اليوم السابق. وعلى صعيد السيولة فقد تراجعت قيمتها إلى 332 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة إلى 223 مليون سهم نفذت من خلال 4040 صفقة.

وسجلت أسهم 29 شركة تراجعاً في أسعارها من إجمالي 37 شركة جرى تداولها أمس ولم ترتفع سوى اسهم 7 شركات، وحافظ سهم شركة واحدة على سعره السابق.

وفي تعاملات بورصة ناسداك دبي سيطرت السلبية أيضاً وانخفض سهم موانئ دبي العالمية الى 19.80 دولاراً، كما تراجع سهم أوراسكوم إلى 13.02 دولاراً، وثبت سهم ديبا عند 40 سنتاً.

سوق أبوظبي

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية استمر التراجع لكن بنسبة أقل من اليوم السابق، وذلك بعدما عادت شريحة من اسهم البنوك والطاقة لإظهار بعض التحسن، وأغلق المؤشر العام عند مستوى 4499 نقطة بتراجع نسبته 0.28 % مقارنة مع اليوم السابق.

وكان من بين الأسهم التي ارتفعت في قطاع البنوك مصرف أبوظبي الإسلامي المغلق عند 5.12 دراهم، إلى جانب سهم بنك الشارقة الإسلامي 1.70 درهم، والبنك العربي المتحد إلى 7 دراهم، فيما تراجع سهم بنك الخليج الأول لليوم الثاني إلى 14 درهماً، ولحق به سهم بنك أبوظبي الوطني 13.20 درهماً، وبنك رأس الخيمة الوطني إلى 8.25 دراهم.

وفي قطاع العقار تراجع سهم الدار إلى 2.44 درهم وإشراق 80 فلساً، وكذلك سهم رأس الخيمة العقارية 76 فلساً. أما في قطاع الطاقة فقد ارتفع سهم دانة غاز إلى 44 فلساً وبنسبة 2.3 %، في حين ثبت سهم أبوظبي للطاقة دون تغيير عند 76 فلساً.

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة في سوق العاصمة 221 مليون درهم وعدد الأسهم المتداولة 66 مليون سهم نفذت من خلال 1508 صفقات، ومن إجمالي اسهم 27 شركة جرى تداولها امس انخفضت أسعار اسهم 13 شركة من إجمالي اسهم 27 شركة، في حين ارتفعت أسعار اسهم 8 شركات واستقرت أسعار اسهم 6 شركات دون تغيير.

 تعاملات الأجانب في دبي

بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب في سوق دبي المالي أمس 63.370 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 91.240 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين 64.840 مليون درهم، وقيمة مبيعاتهم نحو 57.020 مليون درهم. أما بالنسبة إلى المستثمرين الخليجيين ...

فقد بلغت قيمة مشترياتهم 29.010 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 10.720 مليون درهم خلال الفترة نفسها.

ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب 157.220 مليون درهم لتشكل ما نسبته 47.270% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 158.990 مليون درهم لتشكل ما نسبته 47.800% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 1.760 مليون درهم كمحصلة بيع.

عمومية دبي للاستثمار 8 أبريل

قالت «دبي للاستثمار» إن مجلس إدارة الشركة حدد يوم 8 أبريل 2015 لاجتماع الجمعية العمومية السنوية العادية وذلك لمناقشة التوزيعات السنوية. وأشار بيان نشر على موقع سوق دبي المالي، إلى أن الجمعية ستناقش توزيع أرباح نقدية بنسبة 12% وتقديم أسهم منحة بنسبة 6% للمساهمين، عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2014.

طباعة Email