«المركز المالي» يستعرض تطوره التشريعي والتنظيمي في القمة الدولية

قال جيفري سنجر الرئيس التنفيذي لدى سلطة مركز دبي المالي العالمي «إن الموقع الاستراتيجي لدبي كبوابة بين الشرق والغرب، بالإضافة إلى الإطار التشريعي والتنظيمي في مركز دبي المالي العالمي يتيح للمؤسسات المالية الاستفادة من الفرص السانحة في ثلاثة من أكبر خمسة أسواق والتي تتمثل بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا. وأضاف سنجر: « إن المجتمع المالي الدولي يراقب الفرص المتاحة في هذه الأسواق باهتمام ويسعى للاستفادة منها، خاصة تلك التي تتعلق بقطاع التمويل الإسلامي وأسواق رأس المال والشركات العائلية.

خطاب

وخلال الاجتماع السنوي لمعهد التمويل الدولي الذي انعقد في لندن، خاطب الرئيس التنفيذي لدى سلطة مركز دبي المالي العالمي جميع البنوك العالمية ومستثمري وصانعي السياسة، مسلطا الضوء على فرص النمو الرئيسة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، والتي تشمل 72 دولة، ويبلغ تعدادها السكاني الإجمالي حوالي 2.8 مليار نسمة، كما يبلغ الناتج المحلي الإجمالي 6.6 تريليونات دولار

. ومنذ تأسيس مركز دبي المالي العالمي في العام 2004، استقطب المركز شركات الخدمات المالية الرائدة التي تسعى للدخول إلى هذه الأسواق، وبالإضافة إلى انضمام 22 من أكبر 30 مصرفًا حول العالم، و11 من أفضل 20 مدير أصول في العالم، و6 من أكبر 10 شركات تأمين في العالم، و7 من أفضل 10 شركات محاماة حول العالم إلى مركز دبي المالي العالمي، فقد رحب المركز العام الماضي بانضمام بنك لندن والشرق الأوسط، وشركة كارنيجي لإدارة الأصول، وشركة سامينا كابيتال، وويلز فارجو.

رؤيا

وتماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بتعزيز مكانة دبي كعاصمة التمويل الإسلامي، فإن مركز دبي المالي العالمي يواصل الاضطلاع بدور أساسي لترسيخ هذه المكانة..

ودعم المبادرات التي من شأنها تشجيع هذا القطاع. وقد قامت سلطة دبي للخدمات المالية بوضع الإطار التنظيمي والتشريعي اللازم للمؤسسات المالية الإسلامية لتطوير وبيع المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، واستقطبت هذه المبادرة بعض الإدراجات الأولية من المنطقة والعالم لتعزز مكانة دبي كأبرز مركز لإصدار الصكوك بقيمة اسمية قدرها 6.24 مليارات دولار أميركي. ومؤخرا، قام البنك الإسلامي للتنمية بإدراج صكوك بقيمة 1 مليار دولار أميركي في بورصة ناسداك دبي.

الذكرى العاشرة

وتستضيف دبي هذا العام الدورة العاشرة من المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي، ويأتي هذا بالتزامن مع الذكرى العاشرة لتأسيس مركز دبي المالي العالمي. وعلق جيفري سنجر: «إن اختيار المنتدى الاقتصادي الإسلامي العالمي دبي لاستضافة هذا الحدث هذا العام يؤكد على فعالية الخطوات السريعة التي نتخذها ونجاح الجهود المبذولة لترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي متميز في قطاع التمويل الإسلامي».

قطاع عالمي

يشكل قطاع التمويل الإسلامي حاليا ما نسبته 1.5% من مجموع الأصول في العالم، كما أظهر هذا القطاع أعلى معدلات نمو على المستوى العالمي حيث بلغت بين 15 إلى 20% سنويّاً. وقد توقعت التقارير العالمية أن قطاع التمويل الإسلامي سوف يتضاعف إلى 2.6 تريليون دولار أميركي في العام 2017 مع زيادة الفرص المتاحة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات