صندوق الماسة يوزّع أرباحاً نقدية للمرة الثالثة

تواصل شركة الماسة كابيتال إرساء معايير جديدة في أداء صناديقها نظراً إلى أنّها تدفع لكافة المستثمرين في صندوق الأرباح الموزعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أرباحاً نقدية بواقع دولارين أميركيين للسهم الواحد للمرة الثالثة على التوالي. أطلق هذا الصندوق قبل تسعة أشهر فقط وهو يهدف إلى توزيع أرباح سنوية بنسبة ٨٪ مقسمة إلى أربع دفعات ربع سنوية. وبناء على قدرة الصندوق على دفع ٦٪ من الأرباح في غضون ٩ أشهر فقط، يبدو أنّ دفع النسبة المستهدفة (٨٪) ليس بعيدة المنال إطلاقاً. فحتى تاريخ اليوم، تبلغ نسبة أرباح الصندوق ٢١٪ تقريباً، وقد تم دفع ٦٪ منها.

وفي هذا الصدد، قال شايلش داش، الرئيس التنفيذي لشركة الماسة كابيتال: "نحقّق أهدافنا من خلال توزيع أرباح ربع سنوية للمستثمرين. وبعد مرور تسعة أشهر فقط على انطلاق الصندوق، نسير في الاتجاه الصائب ونبقى ماضين قدماً لتحقيق أهدافنا حسب الخطة الموضوعة لذلك".

صندوق الأرباح

يعتبر صندوق الأرباح الموزعة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الصندوق الوحيد المختص بتعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل (UCITS IV) في المنطقة. وكانت "الماسة كابيتال" إحدى أوائل شركات الاستثمار الإقليمية التي تحصل على رخصة لتأسيس مثل هذا الصندوق من "هيئة مراقبة قطاع التمويل" (هيئة النقد في لوكسمبورغ). ويعمل الصندوق وفقاً لمعايير وضوابط عالمية صارمة على صعيد المخاطر والامتثال، وهو من أوائل الصناديق الإقليمية التي تطبق نظام تعهدات الاستثمار الجماعي في الأوراق المالية القابلة للتحويل على الأسواق المحلية.

وأضاف داش قائلاً: "نؤمن بأنّ اعتماد استراتيجية صحيحة لتوزيع الأرباح مفيد جداً للمستثمرين في المنطقة. فأسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تتمتع بواحد من أعلى عوائد الأرباح في العالم؛ حيث يتراوح المعدل الوسطي لعوائدها بين ٤ و٥٪. وقد سبق أن دفعت شركة الماسة من خلال صندوقها ٦٪ من الأرباح، وبفضل ٢١٪ من العوائد، لدينا ما يكفي للاستمرار في دفع الأرباح ربع السنوية في المستقبل".

ثم تابع قوله: "يسرّنا أن نعلن عن توزيع حصص الأرباح على مساهمينا للمرة الثالثة على التوالي. ويعتبر ذلك دليلاً ملموساً على التزامنا بخدمة المستثمرين والمساهمين على حد سواء، كما يؤكد أيضاً قدرتنا على تلبية توقعات المستثمرين. ولا شك أن دفع ٦ دولارات أميركية للسهم الواحد بعد مضي ٩ أشهر فقط على تشغيل الصندوق يعتبر مؤشراً قوياً على معايير الالتزام والموثوقية والمسؤولية التي نتمتع بها، والتي تشكل في مجملها أساساً لمصداقية شركتنا".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات