14 % نمو نشاط البنك في الدولة العام الماضي

الإمارات ترفد ستاندرد تشارترد بـ50 % من دخله إقليمياً

قال بنك ستاندرد تشارترد في بيان له أمس إن أكثر من 50% من الدخل التشغيلي الذي حققه البنك في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا العام الماضي كان من خلال نمو نشاطه المتعلق بالرهون العقارية وإدارة الثروات وبطاقات الائتمان في الإمارات بنسبة 14%.

وارتفع الدخل التشغيلي للبنك في المنطقة بنسبة 6% أو 48 مليون دولار ليصل إلى 801 مليون دولار كما جاء في البنك في بيان الإعلان عن النتائج السنوية للبنك عن العام 2013.

وجاء في البيان: "ارتفع الدخل من الرهون العقارية من الإمارات بقوة بالتزامن مع زيادة أحجام التعاملات وذلك بفضل زيادة تحسن سوق العقارات في الدولة في حين انخفض الدخل من الودائع بشكل طفيف بسبب تقلص هوامش الربح. كما حقق الدخل التشغيلي لإدارة الثروات كذلك ما يعكس تحسن معنويات السوق."

تحديات

وقال البنك إن العام 2013 مليء بالتحديات بالنسبة له وللقطاع بشكل عام. وتأثر البنك بالضغط على الهوامش والعوائد، تطاير الاسواق المالية والتحديات المستمرة في كوريا. وأدى ذلك إلى انخفاض الدخل بنسبة 1% ليصل إلى 18.671 مليار دولار وانخفاض في الارباح قبل الضرائب بنسبة 7% لتصل إلى 6.958 مليارات دولار.

وأضاف البيان: "نستمر بالاستفادة من العلاقات القوية مع عملائنا ونمو حجم الاعمال الممتاز خلال العام. نمو حجم التجارة والنقد وخيارات العملات الاجنبية التي ارتفعت بنسبة 21% و11% و37% على التوالي.

ونستمر بتعزيز ميزانيتنا العمومية وتبقى الفرص طويلة الامد في آسيا وأفريقيا والشرق الاوسط قوية. وتابع: إن البنك يتمتع برأس مال متين بالنسبة لبازل 3 مع نسبة الشق الاول من رأس المال المساهم بنسبة 10.9%.

وتضعنا هذه المستويات من رأس المال في مكانة جيدة لمواجهة المتطلبات التنظيمية المستقبلية. ونحن نتوقع أن تزداد الاصول الموزونة بالمخاطر خلال العام 2014 ونطمح للمحافظة على نسبة صحية من رأس المال عبر اتخاذ خطوات تتضمن دفع النمو المربح لرأس المال وبيع الاصول غير الاساسية للاستراتيجية."

وتعليقاً على هذه النتائج، قال بيتر ساندس، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك ستاندرد تشارترد: "تعاملنا مع التحديات قصيرة الامد في عام 2013 عبر تعزيز التركيز على استراتيجيتنا وتخفيف التأثيرات والتأقلم للتغيرات في البيئة العامة.

إن وضع السوق والتجارة أكثر تطايراً من العام السابق. وعلى الرغم من الزخم الحالي هو أفضل من النصف الثاني من العام الماضي، غير أن النصف الاول من العام سيبقى صعباً ومليئاً بالتحديات على نسب الدخل والارباح. وتبقى ميزانيتنا العمومية قوية خصوصاً على صعيد رأس المال والسيولة.

ونحن في وضع ممتاز مع شبكة فريدة من نوعها في أسواق تقدم فرص هائلة للنمو ولدينا علاقات قوية بعملائنا. نحن واضحون على ما سنقوم به. ونستمر بمكافأة الاداء القوي لموظفينا ونظراً لأن العام 2013 كان صعباً، فقد خفضنا حجم المكافآت السنوية. وسيتحمل كبار موظفينا النسبة الكبرى من التأثير وسندفع مكافآت بنسبة النصف عما سندفعه للمساهمين من خلال التوزيعات النقدية."

 

 

 

تراجع الأرباح

 

انخفضت نسبة الارباح قبل الضرائب بقيمة 560 مليون دولار لتصل إلى 6.9 مليارات دولار أي بنسبة 7%. وذلك نتيجة للتحديات المستمرة في كوريا، حيث انخفضت الارباح التشغيلية بنسبة 530 مليون دولار. كما كان هناك ضغط على هوامش المعاملات المصرفية نتيجة لتزايد هائل في السيولة إلى الأسواق مما أدى إلى انخفاض الدخل بقيمة 400 مليون دولار.

وتأثرت الاسواق المالية بالقلق تجاه التخفيف الكمي والتنظيمات المتزايدة. وانخفض الدخل بقيمة 564 مليون دولار مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق وانخفض الدخل خلال الربع الرابع بنسبة 19% مقارنة بالربع الثالث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات