مؤشر دبي ينخفض 1.88% وأبوظبي 1.75%

موجة خسائر عالمية تكبد أسواقنا 10 مليارات درهم

خسرت الأسواق المحلية 10 مليارات درهم متأثرة بموجة تراجعات جماعية. وارتفعت وتيرة جني الارباح في أسواق المال المحلية مقارنة مع اليوم السابق وشمل التراجع الغالبية العظمى من الاسهم ما دفع بإجمالي القيمة للهبوط الى مستوى 742.3 مليار درهم . وتعد هذه الخسارة الاكبر التي يتكبدها السوق خلال يوم واحد منذ فترة طويلة لكنها بحسب المتابعين كانت متوقعة بعد الارتفاعات المتواصلة المسجلة سابقا.

 وخسر المؤشر العام لسوق دبي المالي 1.88% من قيمته هابطا الى مستوى 4105 نقاط في حين اغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية عند 4857 نقطة بانخفاض نسبته 1.75% مقارنة مع اليوم السابق، وانعكس الاداء السلبي في السوقين على مؤشر سوق الامارات المالي الذي تراجع بنسبة 1.35% الى 4951 نقطة.

عمليات البيع

وشملت عمليات البيع غالبية الاسهم لكنها تركزت بنسبة اكبر على القيادية وانخفض سهم اعمار الى 8.85 دراهم وخسر ارابتك 3.1% من قيمته هابطا الى 4.69 دراهم ودبي للاستثمار 4.8% الى 3.36 دراهم وتخلى دو عن مستوى 6 دراهم مغلقا عند 5.86 دراهم وتراجع بنك دبي الاسلامي الى 6.07 دراهم رغم مصادقة الجمعية العمومية على توزيعات نقدية سخية.

سوق دبي

وبالعودة الى تفاصيل التعاملات في سوق دبي المالي فقد بدا واضحا قبل انطلاق التداولات الميل نحو استمرار جني الارباح وقد ظهر ذلك جليا من خلال الفرق بين اسعار العروض وطلبات الشراء مقارنة مع اليوم السابق وبالفعل فقد انخفضت غالبية الاسهم بمجرد بدء الجلسة وتركز المبيعات بدرجة كبيرة على الاسهم الثقيلة مما انعكس بأثاره السلبية على اداء بقية الاسهم التي اخذت بالتراجع قبل ان تقلص من خسائرها عقب انتهاء الساعة الاولى .

وواصلت الاسهم بعد حركتها ضمن المربع الاحمر وتأرجحت الاسعار تحت ضغط من عمليات الكر والفر للمضاربين لأكثر من ساعتين بعد ذلك قبل ان تعود موجة البيع بقوة من جديد ما دفع الاسهم للانخفاض بنسب اعلى من تلك التي سجلتها مع بداية الجلسة لكن سيولة ذكية دخلت ايضا واستغلت الفرصة للشراء عند القاع وهو ما ساهم في ارتفاع الاسعار رغم ان الاسهم اغلقت على خسارة في غالبيتها .

وكما جرت العادة فقد كان سهم اعمار الاكثر عرضة للبيع والمضاربة حيث هبط الى مستوى 8.73 دراهم في فترة من فترات التداول لكنه عاد لتقليص خسائره قبل انتهاء التعاملات مغلقا عند 8.85 دراهم فاقدا 13 فلسا من قيمته ,ولم يكن الوضع افضل حالا بالنسبة لسهم ارابتك الذي خسر 3.1% من قيمته متراجعا الى 4.69 دراهم علما بان الجزء الاكبر من خسائره سجلت في ربع الساعة الاخيرة .

الأسهم الخاسرة

وشملت قائمة الاسهم الخاسرة ايضا سهم بنك الامارات دبي الوطني الذي يتمتع بثقل وزني كبير في المؤشر هابطا الى 8.35 دراهم الى جانب تبريد 2.22 درهم الذي حاول اكثر من مرة الصعود لكن الاجواء السلبية التي سيطرت على التعاملات لم تمكنه من ذلك ,كما انخفض سهم بنك دبي الاسلامي الى 6.07 دراهم رغم القرارات الايجابية التي اقرتها الجمعية العمومية ..

ومن ضمنا توزيعات نقدية سخية ,ولحق به في نفس الاتجاه سهم دبي للاستثمار الذي فقد 4.8% بالغا 3.36 دراهم وكذلك الحال بالنسبة لسهم السوق الى 3.09 دراهم وارامكس 3.15 دراهم وتخلى سهم الاتصالات المتكاملة عن مستوى 6 دراهم مستقرا عند 5.86 درهم في حين تراجع سهم طيران العربية الى 1.49 درهم والاتحاد العقارية 1.98 درهم بعدما كان وصل الى 2.05 دراهم .

التأمين التكافلي

وخسرت اسهم التأمين التكافلي المزيد من قيمتها بقيادة سلامة الهابط الى 1.07 دراهم وتبعه سهم امان الى 1.16 درهم ودار التكافل 1.04 درهم وتكافل الامارات 0.844 درهم وديار 1.25 درهم. وفي تعاملات بورصة ناسداك المعروض اسهمها للتداول من خلال منصة سوق دبي المالي تواصلت عمليات البيع على سهم موانىء دبي العالمية المنخفض الى 18 دولارا في حين ثبت سهم ديبا عند 67 سنتا .

سوق ابوظبي

وعلى الجانب الاخر من الصورة فقد ارتفعت وتيرة البيع في سوق ابوظبي للأوراق المالية والتي شملت غالبية الاسهم وفي مقدمتها اسهم البنوك والطاقة والعقار وهي التي تعد الاكثر نشاطا ,وهبط المؤشر العام الى مستوى 4857 نقطة وبنسبة 1.75% مقارنة مع امس الاول .

وتكبد سهم بنك الخليج الاول اكبر الخسائر في قطاع البنوك حيث تراجع الى 21.65 درهما وتخلى سهم بنك ابوظبي الوطني عن مستوى 15 درهما منخفضا الى 14.80 درهما كما شمل البيع سهم مصرف ابوظبي الاسلامي الهابط الى 8.02 دراهم وبنك الاتحاد الوطني 6.52 دراهم و بنك راس الخيمة الوطني 8.30 دراهم وتخطت خسارة سهم البنك العربي المتحد 9.5% مغلقا عند 7.85 دراهم. كما انخفض سهم الواحة الى 2.71 درهم.

وفي قطاع العقار ارتفعت خسارة سهم الدار الذي تراجع بنسبة 3.6% الى 3.14 دراهم واشراق 3.1% الى 2.44 درهم وراس الخيمة العقارية 1.19 درهم ,وساهم عودة السلبية الى سهم الاتصالات المغلق عند 12.35 درهما في زيادة خسائر سوق العاصمة وذلك بالاضافة الى سهم الدانة غاز المتراجع الى 85 فلسا .

الصفقات والسيولة

وبلغت قيمة الصفقات المبرمة 1.76 مليار درهم في ما وصل عدد الاسهم المتداولة 840 مليون سهم نفذت من خلال 12105 صفقات في السوقين. وقال حسام الحسيني الخبير المالي ان التراجع المسجل اتاح الفرصة لدخول سيولة جديدة الى الاسواق وهو ما لوحظ في نهاية الجلسة ,مشيرا الى ان الاسواق ما زالت تتمتع بالقوة التي تمكنها من استعادة نشاطها بعد انتهاء موجة البيع التي شهدتها في اليومين الماضيين.

ووصل عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 69 من أصل 120 شركة مدرجة في الأسواق المالية. و حققت أسعار أسهم 11 شركة ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 53 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات.

و جاء سهم «شركة الإتحاد العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 312.78 مليون درهم موزعة على 155.99 مليون سهم من خلال 1345 صفقة. و حل سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الثاني حيث تم تداول ما قيمته 147.39 مليون درهم موزعة على 16.66 مليون سهم من خلال 860 صفقة.

الاجانب يواصلون البيع

بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب في سوق دبي المالي 154.060 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم 165.760 مليون درهم. كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين 181.920 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 226.270 مليون درهم.

أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين فقد بلغت قيمة مشترياتهم 92.810 مليون درهم في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 134.510 مليون درهم خلال نفس الفترة. ونتيجة لهذه التطورات فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب 428.790 مليون درهم لتشكل ما نسبته 34.250% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 526.540 مليون درهم لتشكل ما نسبته 42.060% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 97.750 مليون درهم كمحصلة بيع.

313 مليار درهم القيمة السوقية لـ «دبي المالي» بنهاية فبراير

ارتفعت القيمة السوقية لسوق دبي المالي في نهاية شهر فبراير الماضي لتصل إلى 313.3 مليار درهم بزيادة 11.5% مقارنة بنهاية يناير الماضي التي بلغت 281مليار درهم. وأظهر تقرير شهري صدر عن " سوق دبي المالي " أمس أن مؤشر السوق ارتفع نهاية الشهر الماضي إلى 4220.5 نقطة.

وارتفعت مؤشرات أربعة قطاعات من بين القطاعات التسعة الممثلة في السوق خلال الشهر الماضي كان أعلاها مؤشر قطاع الاستثمار والخدمات المالية الذي ارتفع 27.5% تلاه مؤشر قطاع العقارات والإنشاءات ومؤشر قطاع البنوك اللذان ارتفعا 13.7 و10.3% على التوالي.

وفي المقابل انخفضت مؤشرات قطاعات السلع الاستهلاكية والاتصالات والتأمين والخدمات 9.9 و6 و2.6 و1.7%.

كما ارتفعت قيمة الأسهم المتداولة في السوق 14.4% لتبلغ حوالي 41.7 مليار درهم مقارنة بنحو 36.5 مليار درهم سجلت في يناير الماضي وارتفع عدد الصفقات المنفذة 1.1% ليبلغ نحو 234 ألف صفقة مقابل 231 ألف صفقة نفذت في الشهر السابق له.

وبين التقرير أن عدد الأسهم المتداولة انخفض 8.9% ليبلغ 20.8 مليار سهم خلال الشهر الماضي مقابل 22.8 مليار سهم تم تداولها في يناير الماضي.

واستحوذ قطاع العقارات والإنشاءات على الجزء الأكبر من قيمة التداولات في السوق خلال الشهر الماضي وسجل نحو 19.6 مليار درهم بنسبة 47.1% من إجمالي قيمة التداولات.

وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في السوق فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب من الأسهم خلال الشهر الماضي نحو 16.8 مليار درهم لتشكل ما نسبته 40.2% من إجمالي قيمة التداول في حين بلغت قيمة مبيعاتهم خلال نفس الفترة نحو 16.9 مليار درهم بنسبة 40.5% من إجمالي قيمة التداول ليصل بذلك صافي الاستثمار الأجنبي المتدفق خارج السوق في فبراير الماضي نحو 164.4 مليون درهم.

وبلغت قيمة الأسهم المشتراة من قبل المستثمرين المؤسساتيين في الشهر الماضي حوالي 10.7 مليارات درهم بنسبة 25.7% من إجمالي قيمة التداول فيما وصلت قيمة مبيعاتهم خلال نفس الفترة إلى حوالي 11.7 مليار درهم بنسبة 28% من إجمالي قيمة التداول ليبلغ صافي الاستثمار المؤسسي المتدفق خارج السوق نحو 925.1 مليون درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات