«طاقة» تعيد هيكلة مقرها الرئيسي في أبوظبي

اتخذت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" إجراءات لإعادة الهيكلة في مقرها الرئيسي الكائن في مربعة الصوة في أبوظبي في خطوة تهدف إلى خفض التكاليف الإدارية والعامة وتعزيز مكانة الشركة وتحسين كفاءتها وفي إطار سعيها لتحقيق رؤيتها بأن تكون قادرة على تحقيق الريادة العالمية في مجال الطاقة والمياه.

تتضمن الخطة تقليص عدد الموظفين بنسبة 16٪ ليصل إلى 189موظفا مما يسهم في خفض التكاليف الإدارية والعامة حوالي 20 مليون دولار خلال عام 2014.

عمليات 11 دولة

وقال كارل شيلدون الرئيس التنفيذي للشركة في تصريح له بهذه المناسبة إن المقر الرئيسي للشركة شهد خلال السنوات الأخيرة نموا مكنها من إدارة عملياتها المنتشرة في 11 دولة في العالم بفعالية وكفاءة.

وأوضح أن التزام الشركة بالسعي الدائم للتميز يتطلب مراجعة مستمرة للتكاليف ومراقبة متواصلة للأداء للتأكد من سيرها في السياق الصحيح نحو تحقيق رؤيتها وأهدافها.

التوازن الصحيح

وقال شيلدون إن الشركة سوف تواصل عملية إعادة هيكلة محفظة أصولها وإدارة المخاطر لكي تضمن تحقيق التوازن الصحيح في أصولها العالمية. مشيرا إلى أن الشركة ستركز على الأعمال التي تمتلك قدرة متميزة على المنافسة فيها والتي تعزز من دورها في المساهمة في تحقيق رؤية أبوظبي والإمارات.

خصخصة

 

 

نجحت "طاقة" خلال السنوات الثماني التي مرت على تأسيسها في إطار خصخصة قطاع الماء والكهرباء في أبوظبي في تحقيق سمعة عالمية في مجال تشغيل مشاريع الطاقة الكبيرة في 11 دولة بما في ذلك غانا والهند والعراق والمغرب وهولندا وأميركا الشمالية والمملكة المتحدة.

وتمتلك "طاقة" في الإمارات حصة الأغلبية في ثماني محطات تلبي تقريبا كل احتياجات إمارة أبوظبي من الكهرباء والماء وتسهم في تنويع مصادر الماء والكهرباء في الدولة من خلال مشاريع تحلية المياه وتحويل النفايات إلى طاقة والطاقة الشمسية وكفاءة الطاقة وغيرها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات