لنيل ماجستير إدارة الأعمال التنفيذية بالتعاون مع «إنسياد»

«أبوظبي الوطني» يؤسس منحة جوعان الظاهري الدراسية

قام بنك أبوظبي الوطني بتأسيس منحة دراسية، بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال المعروفة دوليا "إنسياد"، لمنح أحد موظفي البنك الفرصة لدراسة ماجستير إدارة الأعمال التنفيذية، الذي تمتد فترة دراسته 15 شهراً بين أبوظبي وسنغافورة وفرنسا.

وأطلق البنك اسم المرحوم الدكتور جوعان سالم الظاهري، نائب رئيس مجلس إدارة البنك السابق، على المنحة، التي تأتي ضمن استراتيجية التوطين الهادفة لاستقطاب والاحتفاظ بالكوادر الإماراتية المتميزة وتأهيلها.

وقال إيهاب حسن، المدير العام التنفيذي ورئيس مجموعة الموارد البشرية في البنك: يعتبر القطاع المصرفي من القطاعات التي تشهد تنافساً حاداً، ولمواصلة نجاح البنك لابد من الاستثمار في القوى العاملة لدينا وتأهيلها لاكتساب القدرات اللازمة للمساهمة في تحقيق رؤية البنك بأن يصبح أفضل بنك عربي في العالم.

تطوير الكوادر الوطنية

وأضاف حسن: توفر أكاديمية بنك أبوظبي الوطني مجموعة من الدورات المتنوعة، كما تربطنا شراكة طويلة الأمد مع انسياد، وتأتي المنحة كإضافة مهمة لتعزيز المواهب وتطوير الكوادر الوطنية.

وأوضح قائلاً: عُرف المرحوم الدكتور جوعان سالم الظاهري بمعارفه الواسعة في المجال المالي والمصرفي، ولا شك في أن غيابه يشكل خسارة كبيرة للبنك. ويأتي إطلاق هذه المنحة تكريماً لذكرى الراحل الذي لعب دوراً كبيراً في تنمية اقتصاد الدولة وقيادة البنك للنجاح. لقد كان المرحوم مثالاً يحتذى به في القيادة والالتزام وتطوير الذات.

منظور عالمي متكامل

ومن جانبه قال البروفيسر ميغيل لوبو الأستاذ المشارك في علوم القرار ومدير حرم كلية إنسياد الدولية لإدارة الأعمال في أبوظبي: تلتزم انسياد بتقديم منظور عالمي متكامل، ونتطلع للترحيب بالمرشح للانضمام إلى البرنامج.

ونعتقد أن هذه الخطوة سوف تعزز من مكانة بنك أبوظبي الوطني من ناحية التطوير المهني للعاملين فيه، ويشرفنا أن نكون المؤسسة التعليمية المختارة لتدريب الموظفين في البنك، كما يشرفنا أن يرتبط اسم المنحة بالمرحوم الدكتور جوعان سالم الظاهري، الذي ساهم بشكل كبير في تنمية القطاع المصرفي في الدولة.

صاحب المنحة الأولى

وتم اختيار عمر الشامسي، نائب رئيس مبيعات المؤسسات المالية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالبنك، لنيل المنحة الدراسية الأولى.

وكان الشامسي أحد سفراء البنك في رحلة القطب الجنوبي لسنة2013 لإلقاء الضوء على أهمية الاستدامة في الأعمال. ويشار إلى أن المرحوم الدكتور جوعان الظاهري انضم لعضوية مجلس إدارة البنك منذ عام 1982، كما كان نائباً لرئيس مجلس إدارة البنك ورئيس اللجنة التنفيذية وعضواً في لجنة إدارة المخاطر.

وبالإضافة إلى بنك أبوظبي الوطني، عمل المرحوم الدكتور جوعان الظاهري في عدة دوائر ومؤسسات في أبوظبي، مثل المجلس التنفيذي والمجلس الأعلى للبترول ودائرة المالية ودائرة شؤون البلديات وجهاز أبوظبي للاستثمار.

ثلاثة فروع دولية

وتعد إنسياد من أبرز المؤسسات التعليمية في مجال إدارة الأعمال، ولها ثلاثة فروع دولية في فرنسا وسنغافورة وأبوظبي. وتوفر إنسياد مجموعة من برامج الدراسات العليا في إدارة الأعمال، كماجستير إدارة الأعمال التنفيذية والماجستير وبرامج الدكتوراه.

وتعتبر إنسياد المؤسسة التعليمية الاولى من نوعها التي توفر التعليم في عدة دول في مجال إدارة الأعمال، حيث افتتح الحرم الجامعي في أوروبا عام 1960، ثم تلاه الحرم الجامعي الثاني في سنغافورة سنة 2000، وفي عام 2007 أنشأت جمعية الشرق الأوسط إلى أن افتتحت رسمياً الحرم الجامعي في أبوظبي سنة 2010.

 

 

البنك يقدم برامج تدريبية متنوعة للمواطنين

 

يُقدّم بنك أبوظبي الوطني مجموعة من البرامج التدريبية لمواطني ومواطنات الإمارات لتطوير قادة المستقبل، الأمر الذي يصب في مصلحة البنك والدولة. وتهدف تلك البرامج لضمان نجاح مواطني ومواطنات الإمارات الراغبين في متابعة العمل في صناعة الخدمات المالية.

وتشمل البرامج: "طموح"، الذي يوفر رعاية المواطنين من ذوي الأداء التعليمي المتميز للدراسة خارج الدولة للحصول على شهادات البكالوريوس والماجستير، وبرنامج "مستقبلي"، الذي يوفر الرعاية للطلاب والطالبات في المرحلة الجامعية من مواطني الدولة الذين يسعون للعمل في المجال المصرفي.

وبرنامج "بداية" لتطوير وتدريب مواطني مواطنات الدولة الذين أكملوا التعليم الثانوي أو الدبلوم، ويرغبون في الالتحاق بعمل أثناء استكمال تعليمهم من مؤسسة تعليمية في الإمارات، وبرنامج "الصدارة" المصمم للتأهيل في مجال الدراسات المالية والمصرفية لمواطني الإمارات الذين يرغبون في الالتحاق بصناعة الخدمات المالية.

 وبرنامج "آفاق" للدراسات العليا، الذي يهدف إلى إعداد مجموعة من الخريجين الموهوبين من مواطني الإمارات الذين يتميزون بالقدرات العالية ويسعون إلى تحقيق النجاح في صناعة الخدمات المالية. وساعدت هذه البرامج البنك على رفع نسبة التوطين إلى 37.4 % في عام 2012 مقابل 30 % في

طباعة Email
تعليقات

تعليقات