سوق أبوظبي يبدأ اختبار نظام التداول الجديد

بدأ سوق أبوظبي للأوراق المالية تطبيق إجراء الاختبارات على نظام التداول الجديد "اكستريم" الذي يعد الأحدث على مستوى المنطقة. وكانت النتائج المستنتجة للاختبار ممتازة على جميع الشركات المسجلة لديه.

وأفاد السوق في بيان صحافي نشره مؤخراً بأن تطبيق هذا الاختبار يعد خطوة أولى للتأكد من جاهزية شركات الوساطة وأنظمتها ومواءمتها للتعامل مع نظام التداول الجديد بالسوق.

كما أفاد السوق في البيان بأن الهدف من تلك الاختبارت هو كشف قدرة الانظمة المختارة على تحمل العمل مع نظام التداول الجديد، ومدى جاهزية الانظمة وشبكة الربط في الشركات المشاركة في الاختبار لتطبيق استخدام نظام اكستريم في عمليات التداول اليومية التي تحدث في السوق ومدى التحمل للأوامر المكثفة.

اختبار ناجح

وأضاف السوق أن الاختبار كان ناجحا وأن إدارة السوق تتلقى حالياً ملاحظات الجهات المشاركة في الاختبار لمعالجتها قبل الاختبار القادم الذي سوف يتم إجراؤه على النظام في شهر ديسمبر الجاري وشهر يناير المقبل استعداداً لإطلاق النظام الجديد للتداول في نهاية شهر يناير 2014. مشيراً إلى أن النسخة الجديدة من نظام التداول الالكتروني تم تجهيزها بأجهزة خادمة جديدة ذات سعة استيعابية كبيرة ومواصفات متطورة وفق أعلى المعايير.

جزء من استراتيجية

وأشار غانم حمد الظاهري نائب الرئيس التنفيذي للسوق إلى أن النظام الجديد جزء من الاستراتيــجية المتكاملة لسوق أبوظبي الهادفة نحو تطوير منصات جديدة للتسوية والتداول. وذلك بالتوافق مع الرؤية الاقتصادية لإمارة أبوظبي 2030 نحو تعزيز التطوير المستدام في الإمارة.

وأضاف الظاهري أن النظام الجديد يملك آليات متقدمة تخدم متطلبات المستخدمين والنظرة الاستراتيجية للسوق، وأنه قادر على استيعاب التطورات الجديدة وعلى استيعاب أي زيادة جديدة في أحجام التداولات.

وجود عدة أسواق

يسمح نظام التداول الجديد "اكستريم" المزمع تطبيقه في سوق ابوظبي للأوراق المالية بوجود عدة أسواق تعمل فى مجال واحد للتداول بصورة آلية متكاملة، أهمها أسواق الأسهم والسندات، والأدوات المالية وصناديق الاستثمار المتداولة وغيرها من اسواق ونظم تداول يمكن إضافتها مستقبلا يمــنح تداولها بسوق أبوظبي سبقا بين أسواق المنطقة.

كما أن النظام قادر على استيعاب أي آليات جديدة تستحدثها السوق في المستقبل مثل نظـــام التداول بالهامش او صـــناديق المؤشرات لما يتميز به من سرعة ومرونة كاملة في التعامل معه وعمليات الاستحداث والتطوير التي ينشدها السوق باستـــمرار، لهدف التحديث والتطوير بما يتوافق مع أفضل المعايير والنظم التي تستخدم في الأسواق العالمية.

بالإضافة إلى محاولة جلب التكنولوجيا الحديثة للسوق، وتطبيق التقنية المتطورة في آليات الأعمال اليومية للسوق سواء المختصة بنشاط التداول أو المختصة بالإجراءات الإدارية منها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات