حققت عوائد استثمارية كبيرة العام الجاري

توقعات نمو قوي بالأسواق شبه الناشئة في 2014

صورة

أعلنت بارنغ لإدارة الأصول (بارنغز)، شركة الاستثمارات الدولية، أن الأسواق شبه الناشئة والتي تشمل الأرجنتين، وكينيا، ونيجيريا، والسعودية، والإمارات، حققت عائدات قوية خلال العام 2013، ومن المتوقع مواصلة هذا الأداء خلال العام 2014.

يذكر أن شركة «مورغان ستانلي»، قررت رفع أسواق الإمارات إلى ناشئة، وذلك بدءاً من مايو المقبل.

وسجل مؤشر مورجان ستانلي للأسواق شبه الناشئة عائدات بنسبة 16.4% بالدولار حتى منتصف نوفمبر، مما يعكس هيكلية اقتصادية تحقق نمواً في الأرباح على المدى الطويل واهتمام المستثمرين بتخصيص استثمارات لهذه الفئة من الأصول. أما مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الناشئة، فقد انخفض بنسبة 7.1% في نفس الفترة.

وقال مايكل ليفي، مدير الاستثمارات لدى صندوق بارنغ للأسواق شبه الناشئة: "هناك أسباب عديدة تدعو المستثمرين إلى التفاؤل حول أداء الأسواق شبه الناشئة في العام 2014، فتلك الأسواق تعد أسواقاً غير ناضجة ولا تشكل تغييراً أو تأثيراً مباشراً على الأسواق العالمية، فهي في مراحل مبكرة من النمو. وتوفر هذه الأسواق فرصاً بأسعار أقل من سعرها الحقيقي. ونحن نتوقع استمرار الدوافع التي عكست أداءً إيجابياً في العام 2013، لتواصل تأثيرها في العام 2014، والتي تتمثل في الهيكلية الاقتصادية التي تحقق نمواً في الأرباح على المدى الطويل واهتمام المستثمرين بتخصيص استثمارات لهذه الفئة من الأصول يصاحبه ارتباط طفيف بفئات الأصول الأخرى. وتشير التطورات السياسية التي شهدناها هذا العام إلى أن الدول التي تشملها محافظنا الاستثمارية تواصل مسيرتها نحو الديمقراطية والتحرر الاقتصادي، وإن كان بشكل بطيء".

الطاقة والرعاية الصحية

وتحدد بارنغز فئتين من الأصول التي تشكل فرصاً واعدة، وهي الفرص الاستثمارية في قطاع الطاقة نتيجة وجود احتياطات كبيرة للنفط والغاز في كردستان، شمال العراق، والتي من المرجح أن يتم تداولها في الأسواق قريباً. وكذلك قطاع الرعاية الصحية نتيجة نمو إنتاج الأدوية في العديد من الاقتصادات شبه الناشئة، إضافة إلى نمو قطاع الرعاية الصحية الخاصة ليحقق تكاملاً في الرعاية الصحية العامة خاصة في الشرق الأوسط. فعلى سبيل المثال، يعد مستشفى النور أحد أكبر مزودي الرعاية الصحية الخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأحد أهم الأصول في صندوق بارنغ للأسواق شبه الناشئة.

ووفقاً لبارنغز، فإن أسواق منطقة الشرق الأوسط، والتي تشمل الإمارات، تبرز لتحقق أفضل أداء، خاصة وأن القطاع المصرفي في دولة الإمارات يعد ملاذاً آمناً، كما أظهرت الدلائل في فترات كانت الدول الأخرى في المنطقة تعاني من حالة عدم استقرار.

قارة إفريقيا

وترى بارنغز أن قارة إفريقيا تملك دعائم لسوق مالي قوي على المدى الطويل، فقد أسفرت الانتخابات في كينيا عن تشكيل حكومة تدعم الأسواق المالية وهذا دليل على توجه الأسواق الشبه ناشئة نحو الديمقراطية على المدى الطويل.

 

صندوق

أطلقت بارنغز صندوق الأسواق شبه الناشئة في أبريل هذا العام، للاستثمار في أسواق أخرى خارج الأسواق المتقدمة وبعيداً عن معايير الأسواق الناشئة. وفي الأشهر الستة الأولى حتى نهاية أكتوبر عام 2013، حقق صندوق بارنغ للأسواق شبه الناشئة عائدات بنسبة 9.48% مقارنة بنسبة 8% بحسب مؤشر مورجان ستانلي للأسواق الشبه ناشئة. وتعكس المحفظة تنوعاً جيداً في الأسواق الشبه ناشئة، مع انفتاح على أسواق نيجيريا والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر والكويت وكينيا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات