بنية تحتية وسياسة حكيمة تقودان الإمارة لمواصلة الإنجازات

مباشر : دبي قبلة المال والأعمال تنبض بالحياة

أكد تحليل اقتصادي أعده مركز معلومات «مباشر» على أن الحزمة الجديدة من المشاريع في مجالات شتى بدبي تعزز مسار الإمارة كونها قبلة للمال والأعمال ليس في منطقة الخليج فقط بل والشرق الأوسط بأسره.

وأشار التحليل، إلى أن حكــومة دبي عملت على وضع الأسس والأطــر التي من الممكن أن تحل الأزمة في ظل الكثير من الصعوبات التي قابلتها. ولكن الحكومة انتهجت طريق تصويب الخطأ والعمل على عـــدم الوقوع فيه مستقبلاً من خــلال ترشيد تمويل الكيانات المرتبطة بالحكومة ووضع خطط طويلة الأمد للتخلـص من أعباء الديون.

وبقيت البنية التحتية في الإمارة القيمة الاقتصادية الأكثر أهمية بالنسبة لدبي في بنيتها التحتية الخاصة بالنقل والمواصلات، فهي تدير سابع موانئ العالم ازدحاماً، وأفضل عشر جهات في مجال الشحن الجوي. كما أن التجارة تمر من إفريقيا إلى آسيا ومنها إلى أستراليا عن طريق دبي.

تراجع كلفة الديون السيادية

وأضاف مركز معلومات مباشر: كشفت البيانات الصادرة عن مؤسسة «سي إم إيه داتا فيجن» عن تراجع كلفة التأمين على ديون دبي السيادية لأجل 5 سنوات بنحو 24 % في الربع الأخير من العام 2012 لتصل إلى نحو 230 نقطة أساس مقابل 3 .302 نقطة أساس في نهاية الربع الثالث.

ووفقاً لتلك البيانات أيضاً وصل التراجع في كلفة التأمين على ديون دبي السيادية إلى نحو 65 % عن أعلى مستوى وصلت إليه عام 2009 عندما بلغت 655 نقطة أساس. ويعكس ذلك التراجع الكبير الثقة بقوة في اقتصاد الإمارة الذي سجل مستويات نشاط وتعاف واضحة خلال العام الماضي.الجدير بالذكر أن كلفة التأمين على ديون الإمارة السيادية واصلت التراجع في الأسابيع الأولى من العام الجاري إلى 209 نقاط أساس.

ميزانية 2013

تم خفض الفجوة في موازنة دبي للعام المالي 2013 بين الإيرادات العامة (62 .32 مليار درهم) والنفقات العامة (12 .34 مليار درهم) بنسبة 18 % مقارنة بالعام المالي 2012.

ووفقاً لأرقام الموازنة ستزيد إيرادات حكومة دبي في العام الجاري بنسبة 2 .7 % مقارنة بالإيرادات العامة للعام المالي 2012 وتم رفع الإيرادات الضريبية بما نسبته 15 % من إجمالي الإيرادات الحكومية مقارنة بالعام المالي 2012، والتي تمثل 23 % من إجمالي الإيرادات الحكومية.

وتشمل الجمارك وضرائب البنوك الأجنبية، نتيجة تطور حصيلة الجمارك، الأمر الذي يفسر النمو الاقتصادي للإمارة. ويرتفع صافي إيرادات النفط في العام المالي 2013 بما نسبته 8 .11 % مقارنة بالعام 2012، حيث يعود ذلك لارتفاع أسعار البترول.

وخصصت حكومة دبي نحو 16 % من الإنفاق الحكومي لدعم مشاريع البنية التحتية التي تسهم في ترسيخ جاذبية دبي للاستثمار، وتشكل هذه النسبة انخفاضاً عن مخصصات العام الماضي بنسبة 8 .4 % نتيجة الانتهاء من العديد من المشروعات الكبيرة.

سوق دبي المالي يتعافى

ويسير سوق دبي المالي بخطى ثابتة نحو التعافي، حيث أنهى السوق العام الماضي مرتفعاً بنسبة 20 % ليأتي في صدارة الأسواق الخليجية من حيث النمو.

وبلغت قيمة التداولات التراكمية في العام الحالي ما مجموعه 47.7 مليار درهم بنسبة نمو بلغت 50 % مقارنة بنفس الفترة من العام 2011 وهو ما يدل على عودة قوية للثقة الشرائية لدى المستثمرين، ما انعكس إيجابياً على نشاط السوق.

ولم تقتصر عودة الثقة فقط على ارتفاع السيولة المتداولة، بل امتدت لتشمل إقبال المستثمرين على السوق، حيث بلغت كمية التداولات التراكمية خلال العام الحالي ما مجموعه 39.5 مليار سهم، وذلك بنسبة نمو بلغت 57 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وذلك من خلال عدد صفقات بلغ 608 آلاف صفقة بمعدل يومي قارب 1750 صفقة وذلك بنسبة نمو بلغت 37 % مقارنة بالعام الماضي.

مطار دبي يجتذب المسافرين

أكد مجلس المطارات الدولي في وقت سابق، أن معدل تدفق الركاب في مطار دبي الدولي قفز بنسبة 13.2 % خلال العام 2012، وهو ما يضع مطار دبي في المرتبة الثالثة ضمن قائمة أكثر المطارات ازدحاماً في العالم، ويفسر اجتذابها للمزيد من الزائرين سواء بغرض العمل أو السياحة، وارتفع إجمالي عدد الركاب خلال العام 2012 ليصل إلى 57.86 مليون مسافر مقارنة بـ50.98 مليون مسافر في 2011.

وتعطي هذه الأرقام التي ترتفع باستمرار تفسيراً آخر لأسباب نجاح دبي في تجاوز الأزمة، فدبي ليست دولة ذات كيان اقتصادي صناعي ثري بالنفط مثل المملكة العربية السعودية أو دولة مستهلكة للاقتصاد مثل أميركا أو من نوعية البلدان ذات التوجهات التصديرية مثل ألمانيا، ولكنــها مدينة محورية تربط الأشخاص والأسواق والبضائع، ولن يكون بمقدور أي مدينة إقليمية أخرى أن تتفوق على دبي في تلك الجزئية، فهي متقدمة عن الآخرين بفارق كبير للغاية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات