رواج »المحفظة« في أوساط المستثمرين العرب

بدأ برنامج «المحفظة» المخصص لتوفير إطار تثقيفي للشباب، المقبل على التداول في أسواق الأسهم في الإمارات، في جني ثمار التعاون بين قناة «سي إن بي سي عربية» التلفزيونية وهيئة الأوراق المالية والسلع، واكتساب شعبية جيدة لدى المشاهد العربي. وذلك بعد ستة أسابيع من انطلاقه. ويمنح البرنامج 13 متسابقاً فرصة الفوز بمبلغ 100 ألف درهم من خلال التنافس الواعي والبعيد عن المخالفات في تداول الأسهم المدرجة في سوقي أبوظبي ودبي الماليين.

وقال محمد برهان مدير عام القناة إن النجاح الذي يحققه البرنامج يعكس التزام القناة بتقديم برامج اقتصادية هادفة ومنوعة في ظل الحاجة لأن تكون المادة الاقتصادية المرئية ذات طابع أكثر تشويقاً، ومن دون إضعاف المادة التثقيفية التي تزيد من وعي المشاهد، خصوصاً مع ازدياد أهمية الدور الذي يلعبه الاقتصاد اليوم في حياة الناس. وأضاف: «في السابق لم يتعد اهتمام المشاهد متابعة أسعار صرف العملات، ولكن اليوم نرى أن هناك من يهتم بأداء أسواق الأسهم وأخبار الشركات وأداء الاقتصاد الوطني، خصوصاً في ظل العولمة وتطور وسائل الإعلام والاتصال وانفتاح الأسواق».

 

الأول من نوعه

ولفت برهان إلى أن البرنامج هو الأول من نوعه الذي يطرح فكرة التداول ويزاوج بين التثقيف الاستثماري من جهة وبرامج المسابقات وتلفزيون الواقع من جهة أخرى. مؤكداً أن التحدي الرئيسي أمام المحطات الاقتصادية هو جعل المادة الاقتصادية مشوقة وجذابة.

وأضاف: «التقت أهدافنا مع أهداف الهيئة، وطورنا الفكرة معها لتثمر هذا البرنامج الذي يتم من خلاله التداول على الأسهم. وخلال استطلاعنا آراء الناس وحجم الرسائل التي تصل إلى البريد الإلكتروني للبرنامج وجدنا أنه يحظى بشعبية جيدة في جميع أرجاء الوطن العربي».

 

نشر الوعي الاستثماري

وحول دوره كعضو في لجنة الحكم في البرنامج؛ قال خالد محمود محمد مدير إدارة التنفيذ والمتابعة في هيئة الأوراق المالية والسلع، الراعية للبرنامج، إن البرنامج يهدف إلى نشر الوعي الاستثماري وثقافة التداول المثلى في أسواق المال، من خلال تحديد المخالفات المرتبطة بتداول الأسهم وتوضيح ضررها وجزائها وجانبها القانوني للمشاهدين، مثل نشر الشائعات أو التأثير على سعر إغلاق السهم وتتبع عمليات الغير، وغيرها من المخالفات.

 

الاستثمار وليس المضاربة

وقال ماجد ياسين، أحد المشاركين في البرنامج، إن البرنامج تمكن من شد انتباه الناس من جديد إلى متابعة الأسواق المالية، في إطار مشوق، وشجع المستثمرين على التفكير في كيفية الاستثمار بوعي، والتداول بهدف استثماري وليس لمجرد المضاربة. وأضاف: «النصائح التي يعرضها البرنامج على الشاشة تنمي وعي المستثمرين وتشجعهم على الانضمام إلى الأسواق المالية من جديد، خصوصاً وأن القيم المنخفضة في أسواق الأسهم في هذه الآونة تشكل فرصاً استثمارية للجميع».

وأشار إلى أن الأسواق المالية في المنطقة لا تزال ناشئة، كما أن المستثمرين يركزون على المضاربة وجني الربح السريع، مع الاعتقاد بإمكانية مضاعفة رأس المال والخروج بسرعة من السوق، وهذا بحد ذاته ليس الهدف من التداول، فالأسواق تمثل شركات تعمل ضمن اقتصاد قائم، وهذا يبرز ضرورة تفكير المستثمرين على المدى الطويل، متوقعاً أن يبدأ المستثمرون، بعد مضي أكثر من عشر سنوات على تأسيس السوق، الاستثمار بوعي أكبر، وبالشكل الصحيح البعيد عن المخالفات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات