»إعمار« يرتفع 8.4% إلى 2.71 درهم خلال أربع جلسات و»أرابتك« 4.3%

الأسواق تربح 4.2 مليارات في أسبوعية نوفمبر الأخيرة

 

 

 

أنهت أسواق الأسهم المحلية تعاملاتها الأسبوعية على مكاسب تعد الأولى من نوعها منذ بداية الشهر الجاري، وسط ارتفاع وتيرة السيولة التي جاءت في أعقاب التحسن المتواصل للأسعار، مما شجع على عودة شريحة من المتداولين الى قاعات التداول. وبلغت مكاسب القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة خلال 4 جلسات 4.2 مليارات درهم بعدما ارتفع اجمالي القيمة السوقية الى 349.6 مليار درهم.

وجاء الدعم الأول للأسواق خلال الأسبوع من أسهم قطاعي العقار والبنوك على وجه الخصوص، مما ساهم في تحقيق المؤشرات مكاسب قوية ودفعها لتعويض جزء كبير من الخسائر التي تكبدتها في الأسابيع السابقة.

وبرز سهم إعمار خلال تعاملات الأسبوع باستقطابه الجزء الأكبر من السيولة وصعوده الى 2.71 درهم وبنسبة تجاوزت 8.4% خلال أربع جلسات وهي من أعلى المكاسب المسجلة للسهم في أكثر من 4 أشهر. كما ارتفع سهم أرابتك إلى 1.46 درهم وبنسبة 4.3% مقارنة مع الأسبوع السابق. وكان لارتفاع سهم اتصالات دور في تقديم الدعم للسوق.

وارتفع المؤشر العام لسوق الإمارات بنسبة 1.24% إلى 2373 نقطة خلال الأسبوع وسط تحسن في أحجام السيولة المتداولة، حيث بلغت قيمة الصفقات المبرمة 607 ملايين درهم مقارنة مع 55 مليون درهم في الأسبوع السابق.

ومع انتهاء تعاملات الأمس تكون الأسواق قد اختتمت تداولات شهر نوفمبر والذي سيطر فيه التراجع على الأسابيع الثلاثة الأولى من الشهر. وقال وسطاء إن الأسواق بعثت إشارات ايجابية خلال الأسبوع الأخير من الشهر، سواء على مستوى تحسن السيولة أو الارتفاعات السعرية المتحققة في غالبية الأسهم. مشيرين الى أن الشهر الأخير من العام الجاري ربما يشهد المزيد من الارتفاعات، خاصة في ظل سعي العديد من المحافظ والأفراد لتحسين مراكزهم المالية قبل انتهاء العام 2011.

 

سوق دبي

وبالعودة الى تفاصيل تعاملات اليوم الأخير من شهر نوفمبر على مستوى الأسواق، فقد تواصل النشاط في سوق دبي المالي الذي عزز مكاسبه للجلسة الثالثة على التوالي وسط ارتفاع وتيرة السيولة الداخلة الى قاعة التداول، والتي جاءت في أعقاب شعور شريحة من المتداولين بأن الأمور في طريقها لمزيد من التحسن خلال الأيام القادمة.

وبرغم أن البداية كانت هادئة مائلة للتراجع في التعاملات مع تنفيذ عمليات جني أرباح على بعض الأسهم الثقيلة، إلا أن السوق عكس اتجاهه في النصف الثاني من الجلسة وعاد للارتفاع مستعيدا اللون الأخضر وبوتيرة أعلى من تلك المسجلة في اليوم السابق.

وواصل سهم اعمار قيادة النشاط في السوق، حيث ارتفع معززا مكاسبه بعد بلوغه 2.71 درهم للمرة الأولى منذ أكثر من شهرين وسط تداولات اكبر من تلك المسجلة في الجلسة السابقة. علما بأن عمليات جني الأرباح كانت قد ساهمت في بداية التعاملات في هبوط السهم الى 2.65 درهم، لكنه سرعان ما استعاد قوته وعاد للارتفاع.

وانعكس الأداء النشط لسهم إعمار إيجابيا على غالبية الأسهم التي حققت بدورها ربحية جيدة، ومن ضمنها سهم أرابتك المرتفع الى 1.46 درهم. كما صعد سهم بنك الإمارات دبي الوطني الى 3.26 دراهم وسهم بنك دبي الإسلامي الذي تمكن من العودة الى مستوى درهمين بعدما كان قد تخلى عنه قبل أسبوعين. وسجل سهم ارامكس تحسنا طفيفا مغلقا عند 1.79 درهم. كما واصل سهم السوق تحقيق المزيد من المكاسب بالغاً 0.957 درهم.

وشملت قائمة الأسهم الخضراء سهم طيران الإمارات المرتفع الى 0.616 درهم بالإضافة الى سهم دبي للاستثمار المغلق عند 66 فلساً ودريك اند سكل الذي قفز الى 80 فلساً وتمويل الى 0.706 درهم والاتحاد العقارية الى 28 فلساً وديار الى 0.235 درهم. فيما اكتفى سهم دو بالإغلاق عند نفس مستواه السابق 2.89 درهم، وكذلك سهم دار التكافل عند 59 فلساً والخليج للملاحة عند 0.226 درهم.

وارتفعت قيمة الصفقات المبرمة في السوق الى 113 مليون درهم ووصل عدد الأسهم المتداولة الى 84 مليون سهم من خلال 1554 صفقة.

وأغلق المؤشر العام للسوق عند مستوى 1378 نقطة بارتفاع نسبته 0.62% مقارنة مع اليوم السابق مما يعني وفقا لمعطيات التحليل الفني انه في طريقه لاختراق حاجز مقاومة جديد في الأسبوع المقبل في حال استمرار تحسن السيولة.

واستحوذ اللون الأخضر على المساحة الأكبر من شاشة العرض بعدما ارتفعت أسعار أسهم 15 شركة من إجمالي أسهم 26 شركة جرى تداولها في السوق، فيما تراجعت أسعار أسهم 7 شركات واستقرت أسعار أسهم 4 شركات عند مستوياتها السابقة.

وفي التعاملات الخاصة بأسهم بورصة ناسداك دبي المعروضة من خلال منصة سوق دبي المالي، فقد اقتصر التداول على سهم موانئ دبي العالمية الذي واصل ارتفاعه وأغلق عند 10.25 دولارات.

 

سوق أبوظبي

وفي العاصمة استمر التحسن في سوق ابوظبي للأوراق المالية وجاء الدعم للسوق من أسهم قطاع البنوك الى جانب دعم بسيط من سهم اتصالات المرتفع الى 9.82 دراهم. وأغلق المؤشر العام للسوق عند مستوى 2444 نقطة بمكاسب نسبتها 0.36% مقارنة مع امس الاول .

وكان من اللافت للنظر المكاسب القوية والمتواصلة التي حققها سهم بنك الخليج الأول الذي ارتفع بمقدار 45 فلساً عائداً بذلك الى مستوى 15.15 درهماً. وتبعه في نفس الاتجاه سهم بنك ابوظبي الوطني المرتفع الى 10.60 دراهم وبنك ابوظبي التجاري الى 2.85 درهم. فيما تراجع سهم مصرف ابوظبي الإسلامي الى 3.17 دراهم وبنك الشارقة الى 1.67 درهم وبنك الشارقة الاسلامي الى 87 فلساً وبنك الاتحاد الوطني الى 2.84 درهم.

وفي قطاع العقار ساد التراجع على تعاملات جميع الأسهم وفي مقدمتها سهم الدار المنخفض مرة أخرى دون قيمته الاسمية والمغلق عند 98 فلساً. كما هبط سهم صروح الى 90 فلساً وإشراق العقارية الى 26 فلساً. فيما حافظ سهم رأس الخيمة العقارية على مستواه السابق عند 32 فلساً.

وارتفع سهم دانة غاز المدرج ضمن قطاع الطاقة الى 52 فلساً. فيما لم يطرأ تغيير على سهم ابوظبي للطاقة المغلق عند 1.22 درهم.

وبلغت قيمة التداول في السوق 68 مليون درهم، ووصل عدد الأسهم المتداولة إلى 60 مليون سهم من خلال 1042 صفقة. ومن إجمالي أسهم 27 شركة جرى تداولها في السوق ارتفعت أسعار أسهم 10 شركات وتراجعت أسعار أسهم 12 شركة، واكتفت أسهم 5 شركات بالإغلاق عند مستوياتها السابقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات