تصحيح النظر بدقائق معدودة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

فيما سبق كانت النظارة هي الحل الوحيد لتصحيح ضعف النظر أو اضطراباته المختلفة الناجمة عن الأخطاء الانكسارية في العين، ولكن اليوم بفضل تقدم العلوم الطبية من الناحيتين التشخيصية والعلاجية، فقد بات بالامكان تصحيح النظر بدقائق معدودة.

أنواع الأخطاء الانكسارية

الأخطاء الانكسارية الثلاثة الأكثر شيوعاً هي:


1.الحسر (قصر البصر): صعوبة رؤية الأشياء البعيدة بوضوح؛
2.مدّ البصر (طول النظر) : صعوبة رؤية الأشياء القريبة بوضوح؛
3.اللابؤرية: اختلال في الرؤية نتيجة انحناء القرنية (الغشاء الصافي الذي يغطي المقلة) بشكل غير منتظم.

وهناك حالة أخرى هي قصوّ البصر الشيخوخي، الذي يؤدي إلى صعوبة القراءة أو الرؤية على مسافة ذراع واحد.

وهذه الحالة تختلف عن الاضطرابات الأخرى لأنّها ترتبط بالتقدم بالعمر ، إذ بعد سن الأربعين يتعرض الإنسان إلى ضعف في عضلات العين مما يؤدي إلى صعوبة في رؤية الأجسام القريبه (كالقراءة والهاتف والساعة والخياطة .. ألخ) ويطلق عليها شيخوخة البصر.

الجدير بالذكر أنّه لا يمكن توقي الأخطاء الانكسارية، ولكن يمكن تشخيصها بفحص العين وعلاجها بالنظارات التصحيحية والعدسات اللاصقة والجراحة الانكسارية.

أرقام وحقائق

• تشير تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنّ هناك 153 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم ممّن يتعايشون مع ضعف البصر نتيجة أخطاء انكسارية لم تُصحّح. وهذا الرقم لا يشمل حالات قصوّ البصر الشيخوخي غير المُصحّحة، التي باتت منتشرة بأعداد كبيرة حسب بعض البيّنات الأوّلية.

• يمكن  تصحيح الأخطاء الانكسارية في العين، واستعادة البصر بشكله الطبيعي بواسطة النظارات أو العدسات اللاصقة أو الجراحة الانكسارية باستخدام تقنيات الليزر المختلفة.

• بدأت جراحات تصحيح الإبصار على يد الجراح الاسباني جوزيه باركيه سنة (1950)، حيث قام بعمل جروح رفيعة بالقرنية بطريقة منتظمة، لتغيير في القرنية بهدف تصحيح النظر.

• بدأت عملية تشطيب القرنية في روسيا سنة (1970) على يد الجراح سياتوسلاف فيدوروف. وفي جامعة كولومبيا سنة (1983) قام د. ستيفين تروكيل باستخدام الليزر في التشطيب وكان هذا أول استخدام ليزر في تصحيح الإبصار، ونشر هذا العمل في الجريدة الأمريكية لطب العيون سنة 983 .

• اكتشف الإكزيمر سنة (1980)، والذي استخدام فيما بعد في عملية التشطيب الضوئي للقرنية بالليزر، وتطور الأمر بعد ذلك إلى عملية أقل ألماً وأعراضاً جانبية وهي "عملية الليزك".

• أجريت أول عملية ليزك سنة 1989 باستخدام تقنية رفع الطبقة السطحية من القرنية، لمريض أمريكي وتوالت التطورات في أجهزة الليزك التي تشهد تطوراً ملحوظاً، ثم انتشرت هذه العملية في كافة أنحاء العالم.
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات