السفير السنغالي: أيادي الإمارات البيضاء وصلت لكل العالم

أكد إبراهيم صوري سيلا، سفير جمهورية السنغال لدى الدولة، أن العلاقات السنغالية الإماراتية وطيدة وقائمة على التعاون والصداقة والشراكة وتعتبر لبنة أساسية وركيزة صلبة ومتينة لتنمية كافة النواحي السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتجارية والاقتصادية بين البلدين.

وأكد سيلا أن دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة كانوا ولايزالون دوماً حريصين على مساعدة وعون الدول والشعوب المحتاجة، حيث امتدت أياديهم البيضاء إلى كل الدول الإفريقية ودول العالم الأخرى في أوقات الأزمات والمحن، مواصلين سياسة وخطى المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وهو نهج دولة الإمارات المعهود.

ولفت إلى أن العلاقات بين البلدين بدأت منذ منتصف السبعينيات وهي في تقدم مستمر، مشيداً بفتح سفارة إماراتية في العاصمة السنغالية داكار في العام 2018.

وقال سيلا إن الاستثمارات الإماراتية بدأت في السنغال منذ سنوات، حيث بدأت موانئ دبي العالمية بإنشاء مشروع ميناء جديد في السنغال بقيمة 300 مليون دولار، معرباً عن ثقته في مساهمة موانئ دبي العالمية في تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

وأشار إلى أن الارتباط الجغرافي لدولة الإمارات مع إفريقيا والعلاقات التجارية التاريخية للقارة الإفريقية مع الإمارات ساهم في توطيد العلاقات الإماراتية مع دول القارة السمراء، معتبراً أن العلاقات الإفريقية الإماراتية تعتبر لبنة أساسية وركيزة صلبة ومتينة لتنمية كافة النواحي بين البلدين.

وأكد السفير السنغالي لدى الدولة أن بلاده فتحت أبواب الاستثمار أمام الاستثمارات الإماراتية لتعزيز العلاقات بين البلدين على كافة الأصعدة. ونوه إلى أن الحكومة السنغالية أعربت في العديد من المناسبات عن إعجابها بالنهضة الاقتصادية والحضارية التي حققتها الإمارات.

محمد بن راشد يستقبل الرئيس السنغالي والوفد المرافق

طباعة Email
تعليقات

تعليقات