بحث مع رئيس وزراء اليابان تعزيز العلاقات والقضايـا الإقليميـة والدولية

محمد بن زايد: موقف الإمارات ثابت في دعـم الاستقرار بالمنطقة

محمد بن زايد وشينزو آبي خلال مراسم الاستقبال | تصوير: محمد الحمادي وحمد الكعبي وعيسى الحمادي

شدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على موقف الإمارات الثابت في دعم الاستقرار والسلام في المنطقة.

جاء ذلك خلال جلسة مباحثات مشتركة عقدها سموه مع شينزو آبي، رئيس وزراء اليابان، الذي يقوم بزيارة رسمية للدولة.. تناولت العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتعزيزها في المجالات كافة، إضافة إلى الأوضاع في منطقتي الخليج العربي والشرق الأوسط والقضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

ورحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في بداية جلسة المباحثات ــ التي عقدت في قصر الوطن بأبوظبي ــ برئيس الوزراء الياباني وعبّر عن أصدق الأمنيات للشعب الياباني الصديق بمناسبة العام الجديد.

وشكر رئيس الوزراء الياباني على تلبية الدعوة لحضور فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020» ما يجسّد عمق التعاون المشترك من أجل تعزيز استدامة التنمية على المستويات الداخلية والإقليمية والدولية.

وأكد سموه أن العلاقات بين دولة الإمارات واليابان متجذرة وعميقة وشهدت قفزات نوعية مهمة في مجالات التجارة والطاقة والاستثمار والتكنولوجيا والفضاء والتعليم وغيرها، خلال العقود الماضية..

مشيراً إلى أن اليابان كانت من أوائل الدول في العالم التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الإمارات في عام 1971.

ومثلت الزيارة التي قام بها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» إليها خلال عام 1990، منعطفاً تاريخياً في مسار العلاقات الثنائية وأسهمت في وضع الأسس الراسخة التي تقوم عليها هذه العلاقات اليوم.

وخاطب سموه رئيس الوزراء الياباني بقوله: «إن زيارتكم المثمرة إلى الإمارات في 2018 كانت بمثابة دفعة قوية لعلاقاتنا الحيوية، خاصة أنها أسفرت عن اتفاق حول تنمية التعاون بين بلدينا من خلال مبادرة الشراكة الاستراتيجية الشاملة، والإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حريصة على تعزيز هذه الشراكة الاستراتيجية وتفعيلها في المجالات المختلفة».

وأشار سموه إلى أن ما يُكسِب العلاقات بين الإمارات واليابان أهمية خاصة أنهما يعبران عن نموذجين تنمويين بارزين على المستويين الإقليمي والعالمي، ويتفقان في منظومة القيم الحضارية الداعية إلى التسامح والتعايش والحوار ونبذ التطرف والإرهاب والكراهية والعنصرية أياً كان مصدرها.

وأوضح سموه أن ثمة أوضاعاً دقيقة ومعقدة تمر بها منطقتا الخليج العربي والشرق الأوسط، تحتاج إلى الحكمة في التعامل معها، للحفاظ على الأمن والاستقرار في منطقة ذات أهمية استراتيجية كبيرة بالنسبة إلى الأمن والسلم العالميين.. مضيفاً أن تدخل بعض القوى الإقليمية في الشؤون الداخلية للدول العربية هي إحدى أهم وأخطر مصادر التوتر والصراع وعدم الاستقرار في المنطقة.

وشدد سموه على موقف الإمارات الثابت في دعم الاستقرار والسلام في المنطقة وضمان تدفق النفط من الخليج العربي إلى اليابان والعالم وصيانة أمن الممرات الملاحية الدولية..

مؤكداً أن انضمام الإمارات إلى «التحالف الدولي لأمن وحماية الملاحة البحرية وضمان سلامة الممرات البحرية» يعبر عن حرصها على الإسهام في أي جهد دولي أو إقليمي لردع الأخطار التي تهدد الملاحة الدولية وإمدادات الطاقة العالمية.

وعبر سموه عن تقديره لسياسة اليابان تجاه الخليج العربي والشرق الأوسط التي تتسم بالحكمة والاتزان.

ورحّب سموه بموقف اليابان الخاص بإرسال قوات الدفاع الذاتي البحرية للشرق الأوسط بهدف تأمين سفنها وحماية إمداداتها النفطية.

مؤكداً أن هذا يتماشى مع موقف الإمارات الداعم لكل خطوة تسهم في سلامة الملاحة وحريتها في المنطقة ويتوافق مع سياسة دولة الإمارات الداعمة لترسيخ ركائز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال سموه عبر «تويتر»: «أرحب برئيس وزراء اليابان في أبوظبي..علاقات الإمارات واليابان تستند إلى مسيرة تاريخية وممتدة من الثقة والتعاون والاحترام والمصالح المتبادلة.. حرصنا مشترك على تعزيز ذلك الإرث لما فيه خير شعبينا الصديقين وصالحهما».

وعبر شينزو آبي رئيس وزراء اليابان عن شكره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على حسن الاستقبال والدعوة لحضور فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020»..

مشيراً إلى حرص بلاده على تطوير علاقاتها وشراكاتها الاستراتيجية مع دولة الإمارات على مختلف المستويات لما تمثله من نموذج تنموي وحضاري متميز في المنطقة والعالم.

كما أعرب عن سعادته بزيارة دولة الإمارات بعد زيارته الأخيرة خلال شهر أبريل عام 2018.. وقال: «إنها المرة الرابعة التي أزور فيها دولة الإمارات.. وألتقي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان خلال هذه الزيارات».

وأكد دور الإمارات المهم والمحوري في السعي من أجل التنمية المستدامة والسلام والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

وعبر رئيس الوزراء الياباني عن تقديره لسياسة دولة الإمارات تجاه التطورات في الخليج العربي والشرق الأوسط التي تعمل من أجل احتواء التوترات ومنع التصعيد والحفاظ على السلام الإقليمي.. مؤكداً أن هذا يجسد حكمة قيادتها واتزانها ودورها بوصفها عنصر استقرار في المنطقة.

وقال إن بلاده قلقة تجاه تطورات الأوضاع التي تشهدها المنطقة، مشيراً إلى مواصلة جهودها الدبلوماسية لخفض حدة التطورات في المنطقة وقرارها إرسال قوات دفاع ذاتي لتأمين سلامة الملاحة البحرية في الشرق الأوسط.. لافتاً إلى أن بلاده ترغب في التعاون الوثيق في هذا المجال مع دولة الإمارات كونها دولة ساحلية.

كما أشار رئيس الوزراء شينزو آبي إلى أن هذا العام سيكون عاماً تاريخياً حافلاً بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة واليابان لأنه سيشهد إقامة إكسبو دبي 2020، وتستضيف طوكيو خلاله دورة الألعاب الأولمبية.. متمنياً مزيداً من التعاون في هذا الجانب إضافة إلى تبادل الزيارات والتواصل بين الجانبين.

ونوه إلى أن اليابان ستستضيف إكسبو 2025 وترغب في الاستفادة من تجربة دبي في استضافة الحدث الدولي.

وحمل رسالة شفهية من إمبراطور اليابان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تضمنت أصدق تحياته وتمنياته إلى سموه.. وثمّن مشاركة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، في مراسم تنصيب إمبراطور اليابان الجديد ناروهيتو خلال شهر أكتوبر الماضي.

كما أعرب عن شكره وتقديره لمنح الشركات اليابانية الوطنية امتيازات النفط والاستكشافات في الدولة..

ومواصلة دولة الإمارات تزويد اليابان باحتياجاتها من الإمدادات النفطية. وسجل شينزو آبي كلمة في سجل كبار الزوار في قصر الوطن قال خلالها: «سررت بزيارة دولة الإمارات، متمنياً لعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين والتي تقوم على أسس قوية مزيداً من النمو والتقدم بما يحقق تطلعات البلدين».

والتقى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس وزراء اليابان مجموعة من طلبة الإمارات الدارسين في جامعات ومعاهد اليابان، وتبادلا معهم الأحاديث الودية حول تخصصاتهم واهتماماتهم وحياتهم الأكاديمية.

وأقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مأدبة عشاء تكريماً لرئيس وزراء اليابان والوفد المرافق.

حضر الجلسة والمأدبة.. الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.

كما حضرهما من جانب اليابان الوفد المرافق للضيف الذي يضم: ناوكي أوكادا نائب رئيس ديوان مجلس الوزراء، ومينورو كيهارا المستشار الخاص لرئيس الوزراء.

وشيغيرو كيتامورا أمين عام مكتب الأمن القومي، وتاكايا إيماي مستشار خاص وأمين عام لرئيس الوزراء، وهيروشي سوزوكي أمين عام لرئيس الوزراء.

وأكيهيكو ناكاجيما سفير اليابان لدى الدولة، وتاكيو موري نائب وزير الشؤون الخارجية، وتاكسو هيكو تاكاهاشي مدير عام مكتب الشرق الأوسط وأفريقيا في وزارة شؤون الخارجية.

وماكوتو أوساوا نائب وزير للشؤون الدولية في وزارة الزراعة وإدارة الغابات، وياسونوري نيشيدا نائب وزير للشؤون الخارجية في وزارة الدفاع، وناوكي فوجي نائب وزير لشؤون النقل والسياحة والشؤون الدولية في وزارة البنية التحتية والنقل والسياحة، وشيكيهيرو تاناكا نائب وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة.

وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد استقبل أمس شينزو آبي رئيس وزراء اليابان الصديقة الذي يقوم بزيارة رسمية للدولة. وجرت لضيف البلاد ــ لدى وصوله قصر الوطن في أبوظبي ــ مراسم استقبال رسمية.

حيث اصطحب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الضيف إلى منصة الشرف وعزف السلام الوطني لليابان.. فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً بزيارة رئيس الوزراء الياباني واصطفت ثلة من حرس الشرف تحية لشينزو آبي.

وصافح رئيس وزراء اليابان كبار مستقبليه من سمو الشيوخ والوزراء والمسؤولين الذين رحبوا بزيارته للدولة، فيما صافح صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الوزراء وكبار المسؤولين المرافقين لرئيس الوزراء الضيف.

كما كان في الاستقبال مجموعة من الأطفال ملوحين بأعلام البلدين ابتهاجاً بزيارة الضيف.

وكان في استقبال رئيس وزراء اليابان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي.

وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، وسمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، وسمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي.

ويرافق الضيف وفد يضم كلاً من ناوكي أوكادا نائب رئيس ديوان مجلس الوزراء، ومينورو كيهارا المستشار الخاص لرئيس الوزراء، وشيغيرو كيتامورا أمين عام مكتب الأمن القومي، وتاكايا إيماي مستشار خاص وأمين عام لرئيس الوزراء، وهيروشي سوزوكي أمين عام لرئيس الوزراء، وأكيهيكو ناكاجيما سفير اليابان لدى الدولة.

وتاكيو موري نائب وزير الشؤون الخارجية، وتاكسو هيكو تاكاهاشي مدير عام مكتب الشرق الأوسط وأفريقيا في وزارة شؤون الخارجية، وماكوتو أوساوا نائب وزير للشؤون الدولية في وزارة الزراعة وإدارة الغابات.

وياسونوري نيشيدا نائب وزير للشؤون الخارجية في وزارة الدفاع، وناوكي فوجي نائب وزير لشؤون النقل والسياحة والشؤون الدولية في وزارة البنية التحتية والنقل والسياحة، وشيكيهيرو تاناكا نائب وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة.

ولي عهد أبوظبي:

* الإمارات بقيادة خليفة حريصة على تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع اليابان وتفعيلها في المجالات المختلفة

* الإمارات واليابان تعبران عن نموذجين تنمويين بارزين على المستويين الإقليمي والعالمي

* تدخّل بعض القوى الإقليمية بالشؤون الداخلية للدول العربية أحد أهم وأخطر مصادر التوتر وعدم الاستقرار بالمنطقة

* الأوضاع المعقدة التي تمر بها منطقتا الخليج العربي والشرق الأوسط تحتاج للحكمة في التعامل معها

شينزو آبي:

*حريصون على تطوير علاقاتنا مع الإمارات لما تمثله من نموذج تنموي وحضاري متميز بالعالم

* دور الإمارات مهم ومحوري في السعي من أجل التنمية المستدامة والسلام والاستقرار في المنطقة

* اليابان ستستضيف «إكسبو 2025» وترغب في الاستفادة من تجربة دبي في استضافة الحدث الدولي

اقرأ أيضاً:

توقيع اتفاقية تعاون في مجال الطاقة بين الإمارات واليابان

الإمارات واليابان.. 48 عاماً من العلاقات الثنائية والشراكة الاستراتيجية

سفيرنا في طوكيو: علاقاتنا راسخة مع اليابان

 لمشاهدة الملف ..PDF اضغط هنا

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات