«كهرباء دبي» شريكاً استراتيجياً للدورة 3 لـ«روّاد التواصل العرب» - البيان

تعقد في دبي 10 الجاري برعاية محمد بن راشد

«كهرباء دبي» شريكاً استراتيجياً للدورة 3 لـ«روّاد التواصل العرب»

أعلنت اللجنة المنظمة لقمة روّاد التواصل الاجتماعي العرب، أن هيئة كهرباء ومياه دبي ستكون الشريك الاستراتيجي للدورة الثالثة للقمة، والمقرر عقدها 10 ديسمبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وبمشاركة أكثر من 3000 مؤثر على وسائل التواصل الاجتماعي من المنطقة العربية والعالم، إلى جانب مسؤولي وممثلي كبرى شركات التواصل الاجتماعي في العالم والمعنيين بهذا المجال.

وأكدت منى غانم المرّي، رئيسة اللجنة المنظمة لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب، رئيسة نادي دبي للصحافة، اعتزاز النادي بهذه الشراكة التي تجمعه مع هيئة وطنية متميزة ارتبط اسمها بالإبداع والحرص على مواكبة ركب التطور العالمي سواء في مشاريع الهيئة التي تعد أحد الأعمدة التي ترتكز عليها خطط التنمية المستدامة في الإمارة وفي مقدمتها «مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية»، أو في الأدوات التي توظفها الهيئة من أجل تحقيق أهدافها والارتقاء بأدائها إلى أعلى مستويات رضا المتعاملين ،بما في ذلك منصات التواصل الاجتماعي التي نجحت في الاستفادة منها كأحد العناصر الرئيسة في منظومة خدمة العملاء، وبناء مزيد من جسور التواصل الفعالة والفورية بين الهيئة والجمهور ضمن نموذج رائد للعمل الحكومي المتطور في دبي والهادف لإسعاد المجتمع«.

وقالت منى المرّي مرحبة بانضمام هيئة كهرباء ومياه دبي كشريك استراتيجي لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب:«يسرنا أن تكون الهيئة شريكاً استراتيجياً للقمة في دورتها الثالثة، مع خالص امتناننا للدعم الكبير والتعاون النموذجي الذي تقدمه انطلاقاً من قناعة تامة بقيمة الحدث وأثره المنشود، إذ يجمعنا هدف واحد وهو تهيئة كل المقومات اللازمة لإقامة حوار شامل يستعرض مشهد التواصل الاجتماعي من كافة زواياه ومن أكثر من منظور للوقوف على مواطن الضعف والقوة في هذا العالم الافتراضي الذي أحدث تأثيرات بالغة العمق في المجتمعين العربي والعالمي عموماً، ومن ثم تقديم تصورات واقعية حول ما يمكن القيام به من أجل توجيه هذا الأثر في الاتجاه الإيجابي الصحيح لخدمة مجتمعاتنا العربية وتأكيد قدرتها على مواجهة كل التحديات وتعظيم الفرص أمام جيل الشباب الذي يمثل الجمهور الأكبر لمنصات التواصل وتقدر أعدادهم بعشرات الملايين».

امتداد للشراكة

وحول دور الهيئة كشريك استراتيجي لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب في دورتها الثالثة، قال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي:«يسعدنا رعاية هيئة كهرباء ومياه دبي لقمة رواد التواصل الاجتماعي العرب في دورتها الثالثة، في إطار دور الهيئة كمؤسسة حكومية مسؤولة اجتماعياً، وامتداداً لشراكتنا الاستراتيجية مع نادي دبي للصحافة.»

وأضاف إن النجاح الكبير الذي حققته القمة في الدورتين السابقتين يؤكد الرؤية الاستشرافية لقيادتنا الرشيدة التي أدركت مبكراً الدور الإيجابي لقنوات التواصل الاجتماعي في تطوير الخدمات الحكومية وتقديم حلول مبتكرة عبر الاستماع للملاحظات والمقترحات والأفكار، وتأكيدها على أهمية أن تكون هذه القنوات واسعة الانتشار، لا سيما بين فئة الشباب، وسيلة للتنمية والمعرفة والابتكار وتبادل الآراء والمعارف والخبرات وجسراً للالتقاء والتفاعل الإيجابي والبناء.

وقال الطاير:«نجحت قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب في ترسيخ مكانتها كمنصة مهمة تستقطب نخبة من الخبراء والمختصين والمؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية والعالم لاستعراض أفضل التجارب والممارسات الناجحة وتسليط الضوء على المبادرات التي تسهم في تعزيز التواصل الإيجابي في المجتمع والدفع بهذا القطاع نحو آفاق جديدة من الإبداع والابتكار بالاستفادة من الإمكانات الهائلة التي توفرها قنوات التواصل الاجتماعي.

وتعد هيئة كهرباء ومياه دبي من أوائل الجهات الحكومية التي اعتمدت أدوات التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجمهور، وأول مؤسسة تطور سياسة للتواصل الاجتماعي، وتعد قنواتنا الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي أدوات رئيسة للتواصل المثمر والبناء مع المتعاملين من خلال الاستماع لمقترحاتهم وآرائهم والعمل على تحقيق سعادتهم وسعادة المجتمع بشكل عام.»

تجارب متميزة

تُعد قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب التجمع الأكبر من نوعه على مستوى العالم في مناقشة الموضوعات المتعلقة بعالم التواصل الاجتماعي، وضمن مختلف مساقاته، والتعرف على تجارب متميزة في هذا المجال للوقوف بدقة على كافة تفاصيل الظواهر التي صاحبت الانتشار واسع النطاق لوسائل التواصل والذي يعد من النتائج المباشرة للثورة التكنولوجية التي مكنت أعداداً أكبر من امتلاك الأجهزة الذكية التي تمثل البيئة التي تتزايد من خلالها أعداد المستخدمين كل يوم لاسيما بين فئة الشباب التي تمثل الشريحة الأكبر من مستخدمي تلك المنصات، ومن ثم طرح الرؤى والتصورات لما يمكن القيام به لضمان توظيف هذا الانتشار الذي يستقطب الملايين كل يوم بصورة تخدم المجتمع العربي وتعينه على تخطي التحديات التي تواجهه إلى مستقبل تنعم فيه كافة شعوب العالم العربي ومن حولها العالم بحياة أفضل وفرص أكبر للنمو والتطور والازدهار.

اقرأ أيضاً:

قمـة «رواد التواصل العرب» تستضـيف أبرز المؤثرين فـي «حلقات اجتماعية»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات