شرطة دبي تحبط ترويج 9 كيلوغرامات من الكريستال والحشيش

أحبطت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بشرطة دبي، بالتنسيق والتعاون مع جمارك دبي، محاولة حيازة وترويج مجموعة من الأشخاص من دولةٍ مجاورة لكمية 9 كيلوغرامات من المخدرات (8 كيلوغرامات كريستال، كيلوجرام حشيش)، وذلك وفقا لمعلومات وردت عن رصد تحرك مشبوه أسفر عن وضع خطة محكمة لضبط المجموعة وبحوزتها كمية المخدرات.

 2000 درهم
وتفصيلا، قال العميد عيد محمد ثاني حارب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، إن معلومات موثوقة المصدر وردت من جمارك دبي تفيد بقيام رجلين من جنسية إحدى الدول المجاورة بتسليم كمية من المخدرات لرجل ثالث من نفس الجنسية في أحد موانئ دبي.

 وبعد اتخاذ الإجراءات القانونية، وإصدار إذن من النيابة العامة بدبي بضبط وتفتيش المذكورين إضافة لتفتيش وسيلتهما البحرية المتمثلة بمركب خشبي (لنش)، وتفتيش مقر سكنهما، تم وضع خطة مُحكمة بالتعاون والتنسيق مع جمارك دبي، يتم بموجبها زرع أحد عناصر الشرطة متخفيا ليتولى التنسيق بين المتهمين والشخص الثالث المُقيم بالإمارة.

 ونجحت الخطة بعد عملية مراقبة وتحر، حيث التقى عنصر الشرطة بالمتهمين ليسلّماه الكمية المتفق عليها وهي 8 كيلوغرامات من مادة الكريستال مخبأة بأسفل صندوقين يحتويان على خضروات، تمت مداهمتهما متلبسين بالجرم، وعند سؤالهما عن مصدر الكمية أفادا بأنها قادمة من إحدى الدول المجاورة بغرض تسليمها للمتهم الثالث مقابل 2000 درهم.

خطة متكاملة
وأضاف العميد عيد محمد ثاني أن الفرقة المتخصصة واصلت عملها بغرض الإيقاع بالمتهم الثالث متلبسا بجرمه، حيث تم التواصل معه لتأكيد موعد ومكان التسليم وحين وصوله ومراقبته من قبل عناصر الشرطة، قام العنصر بفتح الصندوقين للتأكد من الكمية، لتتم مداهمته والقبض عليه، وعند اقتياده لمحل سكنه، تبين أن بحوزته 1045.58 جرام من مادة الحشيش مخبأة بلفافة ورقية، وعليه تم توجيه تهمة جلب وحيازة المؤثرات العقلية وترويجها للمتهم الأول والثاني، فيما تم توجيه تهمة حيازة المؤثرات العقلية وترويجها للمتهم الثالث.

شراكة واحترافية
وأكد مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات أن احترافية عمل فرق مكافحة المخدرات بشرطة دبي وحسن استغلالها لنقاط ضعف التجار والمروجين بالإضافة للشراكة الاستراتيجية مع جمارك دبي، جعلا آلية تنفيذ العمليات النوعية أكثر سلاسة ومرونة، خصوصا وأن ضعاف النفوس يحاولون باستمرار إدخال مثل تلك المواد لدولتنا الآمنة، إلا أن العين الساهرة واليقظة والتعاون النوعي المتميز جعل القبض على مثل هؤلاء الأشخاص أسرع، مؤكدا أن إحباط مثل هذه المحاولات البائسة لترويج المخدرات عبر أحد المنافذ البحرية لإمارة دبي، يعد مثالا للتنسيق المتكامل على أعلى المستويات بين كافة الإدارات المختلفة، وأن الشراكة الاستراتيجية بين شرطة دبي وجمارك دبي تعكس العلاقة الوطيدة والتعاون البناء في تبادل المعلومات في سبيل حفظ أمن وحماية المجتمع من المخاطر المختلفة، وتأتي هذه الضبطية كإحدى ثمرات هذا التعاون والتي تحرص شرطة دبي على تعزيزه في كافة المجالات لتعزيز الأمن والأمان في المجتمع.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات