200 ألف درهم تعويضاً لمريض فقد عينه بسبب خطأ طبي

ألزمت محكمة أبوظبي الابتدائية، مركزاً طبياً، دفع 200 ألف درهم لمريض تعويضاً بعد تعرضه لخطأ طبي أسفر عن فقده النظر في العين اليسرى.

وتفصيلاً، فقد عانى الشاكي أوجاعاً في عينه اليسر، دعته إلى التوجه إلى المركز الطبي الذي شخص حالته، أن لديه «ماء أبيض» الأمر الذي يستدعي إجراء جراحة.

ونتيجة للخطأ الذي حدث أثناء العملية فقد الشاكي الإبصار بعينه اليسرى، وقدم المدعي شكوى للجهات الصحية المختصة، وتبين من خلالها أن العلاج المقدم من قبل المركز الطبي لم يراعَ فيه متطلبات العناية اللازمة، ونتيجة لهذا الخطأ فإن المدعي عانى آلاماً مبرحةً أكثر من 6 أشهر ظل فيها يراجع المستشفيات للعلاج من الآلام ولم يتمكن من أداء عمله ما يستحق معه نصف دية عن فقدان نعمة البصر وأصبحت حياته مهددة بالعمى كونه يعاني ضعف البصر ما يسبب قلقاً مستمراً، الأمر الذي حدا بالشاكي لرفع دعواه.

وطالب الشاكي في دعواه بإلزام المركز الطبي سداد مبلغ مليون درهم على سبيل التعويض عن كافة الأضرار المادية والأدبية مع إلزامه الفائدة القانونية بواقع 12% من تاريخ رفع الدعوى وحتى السداد التام وإلزامه الرسوم والمصاريف.

وأشارت هيئة المحكمة في حكمها إلى أن خطأ المركز الطبي ثابت بمقتضى تقرير اللجنة الطبية التي اطمأنت له المحكمة وقد ترتب على الخطأ أضرار مادية ومعنوية لحقت بالشاكي تمثلت في فقده النظر بالعين اليسرى، وما أصابه من أضرار معنوية ونفسية وشعوره بالحزن والألم، لافتة إلى أنه مراعاة منها لكل ما تقدم تحدد التعويض المستحق للمدعي بمبلغ 200 ألف درهم تعويضاً عن جميع الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به وذلك وفقاً لما سيرد في المنطوق.

وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه أن يؤدي للمدعي مبلغ 200 ألف درهم وألزمته مصاريف ورسوم الدعوى ومقابل أتعاب المحاماة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات