الأمراض الناتجة عن البروتينات غير الموصوفة لا يغطيها التأمين

أكدت حيثيات دعوى قضائية في شأن امتناع عن سداد فواتير علاجية، أن الأمراض التي تنشأ بفعل استعمال المنشطات أو عقاقير البروتين والمكملات الغذائية بصورة أسبوعية دون ضرورة طبية، لا تغطيها معظم وثائق التأمين، مما يستوجب على المريض دفع كافة المبالغ المترتبة على إجراءات العلاج.

وتفصيلاً، ألزمت محكمة أبوظبي الابتدائية، شخصاً بدفع 16312 درهماً لمركز طبي، وذلك بعدما تقدم المركز الطبي بدعوى قضائية يطالب فيها المريض بدفع المبلغ مع إلزامه الفائدة القانونية والتعويض من تاريخ المطالبة حتى السداد التام وإلزامه بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة على ما أسند من القول أن المريض تلقى العلاج لدى أحد أقسامها عما أصابه من تسمم بالكبد واختلالات كبدية أخرى مع اضطرابات داخلية، نتيجة تناوله عقاقير البروتين والمكملات الغذائية بصورة أسبوعية دون ضرورة طبية.

وأوضح المركز أن شركة التأمين الصحي رفضت تغطية المطالبات المتعلقة بهذه الحالة مبينة أنها غير مشمولة بالتغطية التأمينية وعند رجوع المركز إلى المريض لسداد تكاليف العلاج المترصدة في ذمته امتنع دون مبرر الأمر الذي حدا بها إلى إقامة دعواه الماثلة.

وقالت المحكمة بأن القانون رقم 23 لسنة 2005 بشأن الضمان الصحي بإمارة أبوظبي نص على أنه لا يشمل الضمان الصحي خدمات العلاج الطبي الآتية: الأمراض التي تنشأ بفعل استعمال المنشطات أو المهدئات بدون وصفة طبية أو بسبب تعاطي المواد الكحولية أو المخدرات أو ما يماثلها، والفحوص الشاملة واللقاحات والعقاقير والوسائل الوقائية التي لا تتطلبها معالجة طبية منصوص عليها في وثيقة الضمان. وعليه قضت المحكمة إلزام المريض بأن يؤدي للمركز الطبي المبلغ المستحق مع إلزامه بالرسوم والمصاريف ورفض ما عدا ذلك من طلبات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات