قصة خبرية

تأخر راتبها فسرقت مجوهرات مخدومتها

لم تحتمل خادمة آسيوية تبلغ من العمر 45 عاماً، تأخر مخدومتها العربية في تسليمها راتبها الشهري، فراحت تفكر في أخذه بالقوة، حتى لو بطريقة إجرامية ستدخلها السجن وتبعدها عن الدولة، وانتظرت الوقت المناسب لذلك، مستغلة انشغال مخدومتها في منزلها.

وفي يوم الواقعة، توجهت الخادمة إلى غرفة نوم مخدومتها، واستغلت غيابها لسرقة ما يفوق قيمة راتبها ليس لشهر أو شهرين، أو حتى لسنة أو سنتين، ولكن ما سرقته ربما يوازي مجموع رواتبها بقية سنوات عمرها، حيث سرقت كل المجوهرات والمتعلقات الشخصية التي وقعت في مرمى نظرها، وهي: 6 أزواج من حلق الأذن، و28 خاتماً، وطقم ألماس وسلسلتا رقبة، وطقم ذهبي آخر عبارة عن سوار وخاتم، و3 سلاسل يد، وقلادة رقبة، و3 أساور يد، وإكسسوارات من ماركات عالمية.

ولم تكتف الخادمة بما سرقته فقامت بمواصلة البحث والتحري فوجدت 18 بطاقة بنكية وشخصية فسرقتها أيضاً، وسرقت 6 زجاجات عطور ومحافظ، ومبالغ مالية تجاوزت قيمتها الـ 50 ألف درهم، وجوازي سفر، وخبأت جميع المسروقات داخل حقيبتها، وهربت من المنزل.

تفاجأت ربة المنزل بغياب الخادمة، وبتوجهها إلى غرفتها الخاصة اكتشفت واقعة سرقة جميع مجوهراتها ومتعلقاتها الشخصية، فسارعت إلى إبلاغ الشرطة التي باشرت البحث والتحري عن الجانية حتى ألقي القبض عليها، واعترفت بواقعة السرقة المسندة إليها، مبررة سلوكها الإجرامي بأنها فعلت ذلك لأن مخدومتها تأخرت في دفع راتبها الشهري. وأمام محكمة الجنايات في دبي، أمس، طالبت النيابة العامة بمعاقبة المتهمة بأشد العقوبات، وإبعادها عن الدولة بعد إتمام مدة الحكم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات