جنايات دبي تنظر جريمة خطف لسبب غريب

عندما نسمع عن جريمة خطف، فان أول ما يتبادر إلى الذهن هو ان المخطوف نفسه مطلوب إلى الخاطفين بغرض الضغط عليه لإعادة دين، أو تنفيذ أمر ما، أو العودة إلى الحبيب كما يفعل البعض، أو من اجل العقاب والانتقام، و"المقايضة"، ولكن زائرا وعاطلا عن العمل اسيويين خطفا مع اخرين هاربين مدير محل تجاري من جنسيتهما، ليس لأي مأرب من المآرب المذكورة، وانما لا مر مثير للغرابة وهو سرقة كمامات طبية منه.

وذكرت النيابة العامة أن المتهمين انتحلوا صفة رجال الشرطة واستعملوا القوة بغرض الكسب الممنوع، بأن اتفقوا في مايو الماضي على ارتكاب الجريمة الموصوفة وتوزيع الادوار بينهم، حيث توجهوا إلى منطقة ورسان وداهموا المجني عليه سالف الذكر بواسطة 3 مركبات.

مدعين أنهم من الشرطة قبل أن يلقوا القبض عليه زاعمين حيازته بضاعة ممنوعة، وهي عبارة 3680 صندوق كمامات طبية استولوا عليها منه، ومن ثم ادخلوه عنوة لإحدى المركبات التي كانت معهم، وأوهموه أنهم في طريقهم إلى مركز الشرطة لتقديمه للعدالة، غير انهم توجهوا به إلى ساحة رملية في منطقة القوز وأنزلوه هناك بعد أن سرقوا صناديق الكمامات التي استولوا عليها زورا وبهتانا.

وبحسب ما ذكره المجني عليه للنيابة، فإن المتهمين سرقوا منه 3680 صندوق كمامات طبية تصل قيمتها في السوق إلى نحو 119 ألفا و780 درهما.

ورفعت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات لائحة اتهام بحق المجرمين اللذين ألقى القبض عليهما، متهمة اياهما بخطف مدير المحل التجاري بمشاركة الهاربين، وسرقة الكمامات، مطالبة بسجنهما وإبعادهما عن الدولة.

كلمات دالة:
  • جنايات دبي،
  • جريمة خطف،
  • رجال الشرطة،
  • محكمة الجنايات
طباعة Email
تعليقات

تعليقات