تبرئة صحافي من سب وقذف أحد مشاهير التواصل

أيدت محكمة استئناف أبوظبي، أحكام البراءة التي أصدرتها المحكمة الابتدائية، في حق صحافي، وذلك في قضية رفعها ضده أحد مشاهير التواصل، يتهمه فيها باتهامات تتعلق بنشر تغريدات، اعتبرها الأخير تضم ألفاظ قذف، دون أن يقدم للمحكمة دليلاً واضحاً يدعم صحة ادعائه، إذ أثبتت المداولات، عدم صحتها، حيث تناول الإعلامي انتقاد ظاهرة سلبية، وسلوك في وسائل التواصل الاجتماعي، دون أن يشير إلى شخص مرتكبها.

وتعود تفاصيل القضية، إلى نشر أحد مشاهير التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر فيه وهو يقوم باستقبال امرأة في أحد الفنادق، ويتسلم منها هدايا وبعض المشتريات، وقام بتصوير لقائه بتلك المرأة، وبث الفيديو المصور على حسابه في «إنستغرام»، ما أثار استياءً واسعاً لدى غالبية الناس في المجتمع، باعتبار أن ذلك سلوك معيب لا تقبله الأعراف الاجتماعية، ولا العادات والتقاليد، خاصة أنه قد يشجع متابعيه، وخاصة المراهقين من الجنسين، على تقليده وارتكابه.

وبعد فتح مشهور التواصل الاجتماعي للبلاغ ضد الصحافي، أبلغه بعد إتمام إجراءات تحقيقات النيابة في أبوظبي، أنه يقبل التنازل عن الدعوى والتصالح معه، إذا قبل لقاءه، ولكن بعد اللقاء بينهما، وإعلانه عبر حسابه في «إنستغرام» تنازله عن الدعوى، عاد وأوعز لمحاميه بإكمال إجراءات رفع الدعوى أمام محكمة أبوظبي الابتدائية، مطالباً بتعويض مالي كبير.

وقال الصحافي إن: «المحكمة الابتدائية في أبوظبي، حكمت ببراءته من جميع الاتهامات المنسوبة إليه، فاستأنف المذكور الحكم أمام محكمة استئناف أبوظبي، التي ثبتت حكم المحكمة الابتدائية، وحكمت بالبراءة من جميع التهم».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات