شرطة أبوظبي: ألعاب إلكترونية عنيفة تجعل الطفل «عدوانياً»

حذرت شرطة أبوظبي أولياء الأمور من الألعاب الإلكترونية العنيفة، التي تُحرض الأطفال والمراهقين على العدوانية، وارتكاب الجرائم، مشيرة إلى الآثار النفسية الوخيمة، التي تصل إلى حد الإدمان وفرض حالة من العزلة والانفصال عن الواقع.

وأشارت إلى أن الأطفال في كثير من الأحيان يقومون بتقليد ما يشاهدونه، ويصبح العنف بالنسبة لهم وسيلة للتسلية، ما يسهم في زيادة رغبتهم في التنمر على أطفال آخرين لفظياً وجسدياً، مؤكداً ضرورة قيام أولياء الأمور بدورهم المهم في متابعة أطفالهم ومراقبتهم، والتدخل في اختيار الألعاب والتطبيقات الإلكترونية ذات المحتوى الجيد وغير الضار.

وأضافت أن الأطفال والمراهقين من الفئات المهمة، التي ينبغي توفير أقصى الحماية لهم، في ظل إقبالهم على الوسائل الإلكترونية الذكية، والهواتف وأجهزة الألعاب، وخصوصاً مع بداية الإجازة الدراسية، لافتة إلى أن ضعاف النفوس يتسللون عبر بعض برامج التواصل الاجتماعي، التي يقبل عليها الأبناء.

وطالبت أولياء الأمور بضرورة معرفتهم أصدقاء الطفل في الألعاب الإلكترونية، وتحديد وقت مناسب للأطفال لممارسة الألعاب الإلكترونية، مع الأخذ بضرورة تفعيل برنامج نظام المراقبة الأسرية الإلكترونية لمعرفة نوعية الألعاب والمواقع الإلكترونية، التي يفضلها أطفالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات