متهم بالسب مدافعاً عن نفسه: الألفاظ كانت باللغة البلوشية

دافع متهم في قضية سب علني، بأن الألفاظ التي صدرت منه كانت باللغة البلوشية، وهي الفاظ لا يفهمها شاهد الإثبات، في محاولة فاشلة منه، للإفلات من العقوبة التي ثبتتها في حقه المحكمة، بعد أن تبين لها بأن الالفاظ المدونة في محضر التحقيقات هي ألفاظ سب باللغة البلوشية.

وتفصيلاً، فقد تقدم شخصان بدعوى قضائية يتهمان فيها المتهم بسبهما في مكان عام، بألفاظ السباب والتي تخدش اعتبارهما بدون إسناد واقعة معينة على النحو الثابت في التحقيقات، حيث طلبت النيابة العامة معاقبتهم طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية الغراء والمواد 9 الفقرة 1 ، 371، 373 الفقرة 1 من قانون العقوبات الصادر بالقانون الاتحادي رقم 3 لسنة 1987 وتعديلاته.

وقضت محكمة أول درجة حضورياً بتغريم المتهم ألف درهم وإلزامه برسوم الجنحة القضائية، استأنف كل من المتهم، والنيابة العامة هذا الحكم، وقضت محكمة الاستئناف، برفضهما وتأييد الحكم المستأنف وإلزام المستأنف بالرسوم القضائية. 

طعن المتهم على هذا الحكم أمام المحكمة الاتحادية العليا، وقدم مذكرة قال فيها بأن حكم محكمة البداية والاستئناف كان استناداً إلى أقوال شاهد واحد، وأن ألفاظ السب كانت باللغة البلوشية ولم يثبت بالأوراق أن الشاهد وهو خليجي يجيدها من عدمه الأمر الذي يثير الشك.

وعقبت المحكمة بأن هذا الدفع غير صحيح، وقالت أن المقرر قانوناً وعملاً بأحكام المادة 373/1 من قانون العقوبات الاتحادي أنه " يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو بالغرامة التي لا تجاوز عشرة آلاف درهم من رمى غيره بإحدى طرق العلانية بما يخدش شرفه أو اعتباره دون أن يتضمن ذلك إسناد واقعة معينة".
وأضافت أن الحكم أدان المتهم، آخذاً من أقوال الشاكيين والمؤيدة بشهادة الشاهد، الذي كان حاضراً وسمع المتهم يتلفظ بتلك الألفاظ المبين بمحضر التحقيقات، لتصدر حكمها بتايد أحكام الإدانة الصادرة في حق المتهم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات