بتر أصابع شاب خليجي في مشاجرة بين 5 شبان

أحالت النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في دبي أمس 5 متهمين خليجيين، تتراوح أعمارهم من 21 إلى 36 عاماً، بتهمة الاعتداء المتبادل، وقطع أحدهم أصابع رجل مجني عليه في الواقعة، والتسبب في إصابته بعاهة مستديمة، بسبب خلافات سابقة بينهم، في حين أظهرت التحقيقات أن أحد المتهمين قطع عدة إشارات مرورية حمراء أثناء مطاردته من منطقة الورقاء إلى منطقة أبوهيل.

وبحسب أقوال المجني عليه في تحقيقات النيابة، فإن المتهم الثالث في القضية وهو طالب عمره 32 عاماً، كان يقود عصابة من 15 شخصاً، وإنه في يوم الواقعة هاتف المجني عليه وأخبره بأن أصدقاءه (أفراد العصابة) اعتدوا على ابن أخته، طالباً منه الحضور إلى منزله لتسوية الخلاف.

وأضاف المجني عليه أنه حين وصل إلى منزل المتصل «المتهم الثالث»، أُحضر له الشاي والماء لطمأنته وإيهامه بأن الجلسة ودّية، قبل أن يُحضر ابن أخته إلى المنزل وقد بدت عليه آثار اعتداء واضحة، فغضب من تصرفهم وهمَّ بالمغادرة، لكن المتهم الثالث أصرّ على بقائه وعدم انصرافه، ليس حرصاً منه على حلّ المشكلة، ولكن لأنه كان ينتظر حضور بقية أفراد العصابة التي يتزعمها.

وذكر المجني عليه أن المتهم الثالث حاول خنقه بكلتا يديه فور وصل أفراد العصابة، الذين طلب منهم إشهار الأسلحة التي كانت في حوزتهم، وأن أحدهم ضربه في حجر على وجهه، عطفاً على أن متهماً آخر استخدم سكيناً وقص أصابع رجله وجزءاً من رجله بإيعاز من المتهم الثالث الذي أمرهم بقصّها وإلحاق العمى بعينيه باستخدام سكين ضربوه بها، ثم تركوه فاقد الوعي، إلا أن ابن شقيقته نقله إلى المستشفى.

وقال ابن أخت المجني عليه إنه حضر إليه ثلاثة أشخاص واعتدوا عليه أثناء وجوده مع اثنين من أصدقائه قبل أن يهرب من المكان ويتوجه إلى منطقة أبوهيل متجاوزاً عدداً من الإشارات الضوئية الحمراء هرباً منهم.

وأضاف أنه بعد هربه تلقى اتصالاً من خاله الذي أخبره بأنه موجود في منزل زعيم تلك العصابة التي اعتدت عليه، وطلب منه الحضور لتسوية الخلاف، فتوجه إلى هناك وبمجرد وصوله وقعت المشاجرة التي وردت تفاصيلها سالفاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات