يفتعلان حادثاً مرورياً للحصول على مبلغ التأمين

اللهاث وراء المادة بكل الطرق الممكنة وغير الممكنة سرعان ما يودي بصاحبه إلى ما لا تحمد عقباه على حساب القيم الإنسانية ونواميس القانون الذي يحكمه، فإذا ما فكر التفكير السلبي في تحصيل الأموال بالطرق غير المشروعة فحتماً سيؤول إلى ما يحمد عقباه، يجر نفسه إلى المحكمة جراً بقوة القانون تماماً مثلما جرته أفعاله السيئة إلى الهاوية بقوة الشر. وهذه القصة تلخص ما أقدم عليه شخصان من افتعال حوادث مرورية قصد التكسب الحرام، حيث نظرت محكمة استئناف أبوظبي قضية اتهام شخصين بافتعال حادث مروري بهدف الحصول على مبلغ التأمين، وقررت تأجيلها لجلسة 15 ديسمبر لندب خبير ولجنة من المرور للاطلاع على الواقعة وفحص المركبتين وتصوير الواقعة للوقوف على ملابسات القضية.

تفاصيل

وتعود تفاصيل القضية إلى ورود معلومات إلى رجال المرور من مصدر سري، تفيد برصده واقعة افتعال حادث مروري في أحد مواقف المركبات الكائنة بمنطقة الكورنيش خلال منتصف الليل، حيث أوقف المتهم الثاني مركبته وقام المتهم الأول بصدم مركبته بهدف التحايل على شركة التأمين والتحصل على قيمة التأمين.

وكانت النيابة العامة في أبوظبي قد أسندت للمتهمين تهمة الاحتيال، والإتلاف العمد، وتقديم معلومات كاذبة، والاستيلاء على أموال الغير بالاستعانة بالطرق الاحتيالية.

واستمعت محكمة الاستئناف إلى أقوال شهود الإثبات في الواقعة، وأوضحوا أن الواقعة وصلت لإدارة مباحث المرور من مصدر سري لا يمكن البوح عنه، بالإضافة إلى اطلاعهم على كاميرات المراقبة التي بيّنت أن الحادث كان مفتعلاً.

وكانت محكمة أول درجة قضت بمعاقبة المتهمين بغرامة مالية تبلغ 100 ألف درهم لاحتيالهما رغبة في الحصول على تعويض شركة التأمين لمركبة المتهم الثاني.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات