شرطة دبي: شملت 12 متهماً بحوزتهم 194 كيلوغراماً من السموم

بالفيديو..«لسطاح» تُطيح بعصابتين دوليتين لتهريب المخدرات

في عملية نوعية أطلقت عليها اسم" لسطاح"، كشفت الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، عن تفاصيل الإطاحة بعصابتين دوليتين كبيرتين لتهريب المخدرات كانتا تخفيان سمومهما بين ألواح خشبية تحت سطح مركبين خشبيين، وضبط 12متهماً من دولة آسيوية مجاورة، وبحوزتهم 194 كيلوغراماً من مختلف أنواع المواد المخدرة.

العملية النوعية نفذها فريق الضبط والتحري في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي في منطقة الراس بخور دبي، بالتنسيق مع الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، وجمارك دبي، وأطلق عليها اسم "لسطاح" وهي تسمية محلية معروفة لدى أبناء الإمارات تطلق على سطح المركب، وذلك بسبب اختيار أفراد العصابتين هذه الطريقة الخبيثة لتهريب سمومهم.

 

وقال اللواء عبد الله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي، إن عملية الضبط نُفذت بتخطيط مُحكم وحرفية عالية برزت فيه الإمكانات الكبيرة التي يتمتع بها ضباط وأفراد مكافحة المخدرات في شرطة دبي سواء في المتابعة الدقيقة لتحركات أفراد العصابتين منذ اللحظات الأولى لتلقي الإدارة المعنية معلومات أمنية عن نشاطهما الإجرامي، أو بالتفتيش الاحترافي للمركبين الخشبيين المستخدمين في التهريب.

وتوجه قائد عام شرطة دبي بالشكر لمختلف الجهات التي شاركت في تنفيذ العملية منوهاً بالجهود المخلصة لطواقم العمل من مكافحة المخدرات، والإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية ووحدة أفراد إدارة التفتيش الأمني) (K9 "الكلاب البوليسية" في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ ، وجمارك دبي.

وقال إن التنسيق المُحكم الذي ظهر ما بين هذه الجهات في العملية شكل ركناً أساسياً من أركان نجاحها، وهو دليل على قوة التعاون ما بين الجهات الأمنية المختلفة الساهرة على أمن منافذنا البحرية، والإنجازات النوعية التي تحققت في الإطاحة بعصابتي التهريب.

 

المركب الأول

وحول التفاصيل، أفاد سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي أن المُهربين استخدموا في هذه العملية طرائق إخفاء للمخدرات من الصعوبة بمكان اكتشافها، وأماكن سرية مُجهزة خصيصاً للتهريب بعد إجراء تعديلات على بنية المركب الأول، الذي داهمه فريق الضبط والتحري بمساندة الفرق الاختصاصية من شرطة دبي ووحدة إدارة التفتيش الأمني) (K9، وعثرت على كميات كبيرة من المخدرات في أماكن متفرقة بين ألواح الخشب تحت سطح المركب وكميات إضافية في مقدمته، موضحاً أن الفريق عثر على مخدرات من نوع الحشيش والكريستال والأفيون والهيروين .

وقال اللواء المنصوري: بمتابعة أفراد فريق الضبط والتحري لمهامهم، تمكنوا من إلقاء القبض على أحد أفراد العصابة الذي كان قد دخل إلى الدولة مسبقاً بصفة زائر، بهدف استلام المخدرات التي يتم إرسالها من المهربين في الدولة المجاورة لتخزينها وترويجها بين أفراد المجتمع في الإمارات.
وأضاف: عثرت فرق الضبط والتحري في الشقة التي كان يسكنها في إحدى المناطق بدبي، على 9 أوعية أسطوانية بلاستيكية، تحتوي على كميات كبيرة من مخدري الحشيش والكريستال، وميزان مما يؤكد نشاطه الإجرامي، وضلوعه في عمليات الاتجار والترويج للمخدرات.

المركب الثاني

وحول المركب الثاني، قال اللواء المنصوري إن فريق الضبط والتحري وبموجب معلومات مؤكدة توفرت لديه بالتزامن مع عملية مداهمة المركب الأول، تشير إلى وجود مركب آخر في مرسى خور دبي وعلى متنه عدد من البحارة، وفيه كميات كبيرة من المخدرات تم جلبها إلى الدولة بقصد الاتجار والترويج، تحرك الفريق على الفور إلى المكان الذي يرسو فيه المركب، وقاموا بمباغتة العاملين على متنه، وإلقاء القبض عليهم جميعاً.

وتابع: وبعد إخضاع العاملين من أفراد العصابتين، والمركب الذي يستقلونه للتفتيش الدقيق عثر فريق الضبط والتحري في صدر المركب على كمية كبيرة من المخدرات، تشتمل على مخدري الحشيش والكريستال.

المتهمون والمضبوطات

ومن جانبه، أشار العقيد خالد علي مويزة نائب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إلى أن عدد أفراد العصابتين الذين ألقي القبض عليهم بلغ 12 متهماً، وجميعهم ينتمون للجنسية الأسيوية ذاتها، أما الوزن الإجمالي للمخدرات المضبوطة في العملية فبلغ 194 كيلو جرام.

وقال العقيد خالد علي مويزة: هذه ضربة موجعة وقاسية للعصابتين اللتين تسعيان إلى جمع الثروة السوداء عبر الإضرار بوعي وأخلاقيات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين، وجميع المتهمين المضبوطين أحيلوا إلى الجهات القانونية المُختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم والتي تتناسب ودور كل منهم في الجريمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات