الضبطية جاءت في حاوية قطع غيار سفن

جمارك دبي تُحبط تهريب نحو 413 ألف حبة مخدرة

المواد المخدرة اكتشفت من خلال وجود أرضية مستعارة مخفية ومضللة | من المصدر

تصدت جمارك دبي لمحاولة تهريب جديدة للمواد المخدرة، حيث تمكن فريق مشترك من إدارة مراكز جبل علي الجمركية وإدارة الاستخبارات الجمركية من ضبط كمية كبيرة من الحبوب المخدرة احتوت 412562 حبة من الترامادول وأنواع أخرى كانت مخبأة في حاوية لقطع غيار السفن قادمة من دولة آسيوية.

وقد تم استهداف الشحنة منذ لحظة مغادرتها بناء على المعلومات المُسبقة التي تم تغذية محرك المخاطر الذكي بها، حيث أحاطت بعملية مغادرة الحاوية من إحدى الدول الآسيوية ملابسات أدت إلى تغيير وجهتها لتمر من دبي وتعبر منها إلى وجهات أخرى، بينما كانت دبي مقصدها النهائي كما كان مقرراً مما استدعى الاشتباه بحمولتها واستهدافها بالمعاينة والتفتيش الدقيق لاحتمال احتوائها على مواد ممنوعة، حيث كان ضباط التفتيش الجمركي في جمارك دبي لها بالمرصاد وتم إخضاعها لعمليات معاينة وتفتيش بالغة الدقة عند وصولها إلى مركز تفتيش جمارك جبل علي، بحضور صاحب الشحنة الذي كان يعتقد أن أساليب الإخفاء والتمويه التي اتبعها لا يمكن كشفها.

لغة الجسد

و استطاع مفتشو الجمارك اكتشاف الأسلوب الذي اتبعه المهرب في إخفاء المواد الممنوعة، ونجحوا في اكتشاف وجود أرضية مستعارة مخفية بطريقة مضللة على امتداد قاعدة الحاوية من الأسفل بمسافة (40 قدماً) وقام المفتشون بفتحها ليجدوا أسفلها الكمية الكبيرة من الحبوب المخدرة التي تم ضبطها وبناء عليه تم استدعاء المختبر المتنقل لجمارك دبي، حيث جرى فحص المضبوطات لتحديد نوعية هذه الحبوب، حيث أظهرت النتائج أن الشحنة تحتوي على حبوب ترامادول، لاريكا، كيبيكا، متادون، تريفن2، زينكس تمت إحالتها إلى الجهات المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية.

 

قدرات المفتشين

وقال يوسف الهاشمي مدير إدارة مراكز جبل علي الجمركية: «قمنا بتطوير قدرات المفتشين الجمركيين من خلال التدريب الشامل للارتقاء بمستوى أدائهم في إنجاز عمليات المعاينة والتفتيش، ولم تعد محاولات التضليل التي يتبعها المهربون تنطلي على المفتشين.

 

من جهته أوضح شعيب محمد السويدي مدير إدارة الاستخبارات الجمركية أننا في جمارك دبي نبدأ بمتابعة الشحنات التجارية القادمة إلى دبي قبل خروجها من موانئ ومطارات التصدير، حيث نلاحق كل المعلومات المتعلقة بالشحنات القادمة ونقوم بتحليل هذه المعلومات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات