«جنح رأس الخيمة» تنهي خلافاً مالياً بين شاب ووالده بالصلح

أنهت حكمة المستشار فتحي القلاع بمحكمة الجنح في رأس الخيمة، أمس، قضية خلاف مالي بين شاب من الجنسية العربية ووالده، بالصلح بين الطرفين، وإغلاق القضية والتي احتكم فيها الابن والأب إلى المحكمة لحسم الخلاف، الذي طالب خلاله الابن باسترداد المبلغ المادي الذي قدمه للأب نظير الأمان، فيما قدم الأب بلاغه ضد ابنه بالتعدي عليه وإتلاف محتويات منزل العائلة.

استجابة

وشهدت قاعة المحكمة خلال الجلسة استجابة الابن لطلب القاضي في إنهاء النزاع والتنازل عن شكواه ضد والده، حيث تشير أوراق القضية إلى توجيه النيابة العامة إلى الابن 3 تهم، منها إتلاف بعض أثاث منزل العائلة والتعدي على والده، إثر البلاغ الذي تقدم به الوالد ضد ابنه في القضية.

وأكد المستشار فتحي القلاع خلال الجلسة للشاب ووالده على ضرورة التوصل لحل الخلاف بينهما انطلاقاً من دور الأب الذي أوصى به ديننا الحنيف وانطلاقاً من موروثنا الثقافي والديني والأخلاقي في دولة الإمارات أرض التسامح والمحبة، موجهاً للابن أن يتذكر العلاقة مع والده الذي تعب عليه ورباه، مؤكداً أن الاستمرار في التقاضي يجعلهما خاسرين ولا رابح بينهما في القضية، حيث تتنوع الاتهامات المتبادلة بين الطرفين.

وعلى الفور طلب الشاب من القاضي إغلاق ملف القضية والتنازل عنها إرضاءً لوالده والعلاقة بينهما، فيما أبدى الوالد تحمله المصاريف القضائية لإغلاقها، متوجهاً بالشكر إلى دائرة القضاء في رأس الخيمة التي يرتكز مفهومها على رعاية المجتمع وصون حقوقه، ودور القاضي وتعامله الإنساني مع القضية من خلال حواره الذي اتسم بالمنطق والحكمة، لتعود العلاقة إلى سابق عهدها مع الابن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات