سائق الحافلة العمانية يقر بـ«التسبب بالخطأ» في وفاة 17 راكباً

أقرّ سائق الحافلة العمانية أمام محكمة مرور دبي، أمس، بتهمة «التسبب بالخطأ» في وفاة 17 راكباً وإصابة 13 شخصاً بإصابات جسمانية متفاوتة، وإتلاف مركبة، في الحادث المروري الذي وقع الشهر الماضي على شارع الشيخ محمد بن زايد بالاتجاه إلى محطة مترو الراشدية، مدعياً أنه لم يكن يرى الطريق جيداً، وأنه أنزل مظلة الزجاج الأمامي حتى يتمكن من تجنب أشعة شمس الغروب، وفق قوله.

وقال المتهم، في أول جلسة محاكمة له في محكمة المرور أمس، إنه لم ينتبه للحاجز في البداية، وعندما انتبه حاول تجنبه لكن لم يستطع فوقع الحادث.

وقدّم وكيل المتهم طلباً بتصوير الملف، وطالب بالإفراج عن السائق بكفالة وبأي شروط تراها المحكمة، إلا أن القاضي رفض طلبه، وتم تأجيل القضية إلى التاسع من الشهر الحالي.

وطالب المستشار صلاح بوفروشة الفلاسي، المحامي العام الأول رئيس نيابة السير والمرور من هيئة المحكمة، بإنزال أقصى عقوبة على المتهم لتكون رادعاً لغيره. وأكد أن الشارع الذي شهد الحادث بلغت نسبة الحوادث التي حدثت فيه خلال السنوات عشر الماضية صفراً في المئة.

وتنص المادة 342 من قانون العقوبات على أنه «يعاقب بالحبس وبالغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين من تسبب بخطئه في موت شخص، وتكون العقوبة بالحبس مدة لا تقل عن سنة والغرامة إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجاني بما تفرضه عليه أصول وظيفته أو مهنته، أو كان تحت تأثير سكر أو تخدير عند وقوع الحادث أو امتنع حينئذٍ عن مساعدة المجني عليه أو عن طلب المساعدة له مع استطاعته ذلك».

اعتراف

يُذكر أن السائق اعترف في التحقيقات «بعدم اتباع اللوحات الإرشادية وخط السير الإلزامي للحافلة التي كان يقودها وتقل 30 راكباً»، مشيراً إلى أنه استخدم الطريق أكثر من مرة قبل وقوع الحادث.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات