قاتل صديقته ينكر تهمة «العمد»والنيابة تطالب بإعدامه

نظرت الهيئة القضائية بمحكمة الجنايات في دبي، أمس، قضية متهم من الجنسية العربية قتل صديقته في شقتها بعد تعاطيهما المشروبات الكحولية، حيث وجه ضربات متعمدة ومتكررة في أنحاء متفرقة من جسدها، أسفر عنها عدة إصابات، كان أبلغها تهتك ونزيف في المخ، ما أرداها جثة هامدة على سريرها.

وفي الوقت الذي طالبت فيه النيابة العامة بإنزال عقوبة الإعدام بحقه، أنكر المتهم البالغ من العمر 40 عاماً تهمة القتل العمد للمجني عليها مع سبق الإصرار، وادعى أنها توفيت نتيجة تبادلهما الضرب، وأنه عرض عليها نقلها للمستشفى لكنها رفضت، فغادر الشقة، فيما قررت الهيئة القضائية تأجيل النظر في القضية إلى 21 من الشهر الجاري للاستماع إلى أقوال الشهود.

وفي الثامن من أبريل الماضي، أعلنت النيابة العامة عن إحالة ملف القضية إلى الجنايات، حيث قال سامي الشامسي المحامي العام الأول، رئيس نيابة بر دبي في بيان حول القضية:

«إن المتهم يعيش في إمارة أخرى، وقدم إلى شقة صديقته في دبي للاحتفال معها وتناول كمية كبيرة من المشروبات الكحولية، ومن ثم حدثت مشادة كلامية وتشابك بالأيدي بينهما، فاعتدى عليها بشدة ووجه ضربات مباشرة إلى مناطق مؤثرة في جسدها أسفرت عن موتها».

تنظيف الدم

وأضاف الشامسي، أنه بحسب التحقيقات وإفادات شهود العيان، قام المتهم بتنظيف آثار الدماء المتفرقة في المطبخ وغرفة النوم، وجمع أداوت التنظيف والآثار في حقيبة بلاستيكية ورماها في القمامة، ثم غادر المبنى لكن حارس المبنى شاهده أثناء خروجه في حالة سكر شديدة، فعرض عليه المساعدة، لكنه ادعى أنه يبحث عن سيارته وغاب حوالي ساعة، ثم عاد مرة أخرى مدعياً أنه نسي مفتاح سيارته في شقة صديقته القتيلة.

كشف الجريمة

وبين أنه بحسب شهود الإثبات، فإن صديقة المجني عليها قصدت شقتها للاطمئنان عليها بعد أن تعذر الوصول إليها عن طريق الاتصال الهاتفي، فرافقها موظف الأمن إلى شقتها ووجدت الباب مفتوحاً والأوضاع داخل السكن طبيعية، ولا يوجد شيء يثير الريبة إلى أن دخلت غرفة النوم ووجدت جثة الضحية ملقاة على السرير وحولها الدماء فأبلغت فوراً عن الواقعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات