3 سنوات حبساً لآسيوي تسبب في وفاة فتاة عربية

عاقبت محكمة استئناف أبوظبي، متهماً آسيوياً (26) عاماً بالحبس لمدة 3 سنوات، وذلك لتسببه في وفاة فتاة عربية، بعد أن سهل لها تعاطيها للمواد المخدرة، حيث أقدمت الفتاة على الانتحار بعد علمها بأن المتهم (حبيبها) قد قرر الارتباط بأخرى.

وتفصيلاً، فقد خفضت محكمة الاستئناف العقوبات التي أصدرتها محكمة أول درجة بحق المتهم، من السجن 5 سنوات عن جريمة تسهيل التعاطي وسنتين عن جريمة حيازة المواد المخدرة إلى السجن 3 سنوات عن جريمة التسهيل و6 أشهر عن الحيازة.

وكانت النيابة العامة قد أحالت المتهم إلى القضاء بعد عثور الشرطة على فتاة متوفاة بداخل مركبتها، لتشرع في إجراءات التحقيق في أسباب وفاتها، ليتبين لها بأن الفتاة قد توفيت نتيجة إقدامها على الانتحار بتناولها جرعة زائدة من المواد المخدرة.

وبينت تحقيقات القضية بأن الفتاة المتوفاة، كانت تعمل في إحدى المؤسسات المحلية، وأنه في رمضان الماضي، قام المتهم بالتطوع للعمل في ذات المؤسسة، حيث عمل تحت إشراف المتوفاة، وحين أرادت الأخيرة الارتباط بالمتهم، قام بقطع العلاقة معها، ولما علمت بذلك جن جنونها، وأقدمت على تعاطى المؤثر العقلي للتخلص من حياتها.

وأشار تقرير المختبر الجنائي للرسائل الإلكترونية بأن الفتاة أقدمت على الانتحار، بعد أن أرسلت للمتهم عدداً من الرسائل الإلكترونية ومنها (قررت من أمس أن أكون طيفاً مر بحياتك) (قبل كدا قلت لك مستحيل أكون سبباً في مشاكل لك حتى لو أموت والحين لازم أنفذ الوعد) (أموت ولا أنت يصير لك شيء) (أتمنى في يوم تفهم ليش سويت هذا). تلك الرسائل رد عليها المتهم بأنه لا يريد التواصل معها، مرسلاً إليها رسالة نصت (تبين أسوي لج بلوك مني بعد).

كما تبين من عينة فحص المتهم بأن المتهم يتعاطى ويحوز مؤثرين عقليين (بريجابالين وميثامفيتامين)، فيما أشار تقرير البحث والتحري بأن المتهم قد حاز المواد المخدرة وشرع في تزويدها للفتاة قبل وفاتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات