استطلاع «البيان» الأسبوعي

81 %: تطويق مخالفات عبور المشاة يتحقّق بتكثيف التوعية

اعتبر 81 % من المستجيبين لاستطلاع «البيان» الأسبوعي، أن تطويق مخالفات عبور المشاة من الأماكن غير المخصصة، يحتاج إلى تكثيف التوعية، فيما ذكر 19 % من المستجيبين أن القضية بحاجة إلى تغليظ للمخالفة، وذلك عبر صفحة «البيان» في «فيسبوك».

وفي ذات الاستطلاع، لكن عبر «البيان الإلكتروني»، أجاب 76 % من المستطلعة آراؤهم، أن أن تطويق مخالفات عبور المشاة من الأماكن غير المخصصة، يحتاج إلى تكثيف التوعية، فيما لفت 24 % منهم إلى حاجة القضية إلى تغليظ المخالفات.

أيضاً أجاب 74 % من المستطلعة أراؤهم عبر حساب «البيان» في «تويتر»، أن إنهاء مخالفات عبور المشاة من الأماكن غير المخصصة، يحتاج إلى تكثيف التوعية، على أن 26 % من المستجيبين أكدوا أن القضية بحاجة إلى تغليظ للمخالفة.

وأكد المقدم سيف عبد الله الفلاسي مدير إدارة المرور والدوريات بالقيادة العامة لشرطة عجمان، أهمية برامج التوعية المرورية للحد من مخالفات عبور المشاة من الأماكن غير المخصصة، وذلك لحماية مستخدمي الطريق من حوادث الدهس، لافتاً إلى أن شرطة عجمان تعمل بالتعاون والتنسيق مع دائرة البلدية والتخطيط، من خلال اللجنة المرورية، بتحديد أماكن لعبور المشاة في جميع الطرقات الرئيسة والفرعية، لضمان وجود أماكن خاصة لعبور المشاة، لا سيما الطرقات التي تزيد فيها السرعات عن معدل 80 كيلو متراً في الساعة.

كما قامت دائرة البلدية بعمل سياج حديدي على كافة الطرقات التي تشهد عبوراً عشوائياً من المشاة، وتحديد أماكن مخصصة للعبور، مثل جسور لعبور المشاة، أو عمل إشارات ضوئية ومطبات، تتيح للمشاة العبور الآمن، وتمنع تدفق المركبات، كما تم تركيب لوحات تحذيرية للمشاة من العبور من الأماكن غير المخصصة للعبور الآمن، مؤكداً أن هذه الإجراءات أثمرت انخفاضاً بعدد حوادث الدهس في الإمارة خلال السنوات الأخيرة.

وذكر المقدم الفلاسي أن القيادة العامة لشرطة عجمان، تحرص على تكثيف برامج التوعية المرورية، لا سيما لرفع وعي العمال من العبور العشوائي في الشوارع التي تشهد حركة مستمرة للمركبات، حيث يتم تنظيم محاضرات توعية مرورية في مواقع الشركات والمؤسسات المختلفة، بهدف رفع الوعي المروري، ومن أجل سلامة الجميع.

ولفت مدير إدارة المرور والدوريات، إلى أن المخالفات تتم في حالة تعمد المشاة، العبور من الأماكن الخطرة، في ظل وجود أماكن مخصصة، مشيراً إلى أن الكثير من المشاة أحياناً يحاولون القفز فوق السياج الحديدي لقطع الطريق، وقد يتعثر الشخص، وتأتي مركبة مسرعة، لا يتوقع قائدها وجود شخص في الشارع، ما يؤدي إلى حادث دهس قد يتحول إلى وفاة.

وذكر أن قيمة المخالفة المرورية للعبور من غير الأماكن المخصصة، تبلغ قيمتها 400 درهم، لافتاً إلى أن الشرطة تفضل التوعية عن تغليظ المخالفة، وذلك من أجل تحقيق السلامة لكافة مستخدمي الطريق، موضحاً أنه تم خلال الـ 9 أشهر الماضية، تنظيم عدد من حملات التوعية المرورية، أبرزها حملة بعنوان (العبور الآمن)، واستمرت لمدة 3 أسابيع.

وتم خلالها تنظيم محاضرات، وتوزيع منشورات وملصقات في أماكن تجمعات العمال، وعلى الطرقات الرئيسة، واستهدفت الحملة جميع مستخدمي الطريق، ومؤخراً، انطلقت حملة في مطلع أكتوبر الحالي، وتستمر لمدة شهر، وهي بعنوان (سلامة المشاة مسؤولية الجميع)، وتستهدف الحملة جميع الشوارع والطرقات الرئيسة، للتأكيد على العبور الآمن للمشاة.

تعليقات

تعليقات