حبس وإبعاد مخمور أوروبي تعدى على موظفين بمطار دبي

عاقبت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي أمس زائرا أوروبيا بالحبس 3 شهور والإبعاد عن الدولة والغرامة ألفي درهم لإدانته بإحداث فوضى في مطار الإمارة أثناء عودته إلى موطنه، والاعتداء على شرطي وسبه بعبارات بذيئة.

واستعمال التهديد والعنف معه، ثم الإتيان بفعل فاضح علني أمام المسافرين والموظفين، وسب موظفيْن في شركة طيران بما يخدش شرفهما، وتهديدهما بفصلهما من وظيفتيهما، وتعاطي المشروبات الكحولية.

كما عوقب الزائر البالغ من العمر 37 عاما عن «انتهاك الحياة الخاصة لموظفي شركة الطيران المشار إليهما في الدعوى، من خلال تصويرهما بواسطة هاتفه، وتقريب الكاميرا من بطاقتي العمل الخاصتين بهما للتشهير بهما، بدعوى احتجاجه على تأخر هذين الموظفين في إنهاء إجراءات صعوده إلى الطائرة».

الأدلة الجنائية

وتشير التحقيقات في هذه القضية إلى أن الجاني «تناول في منتصف يوليو الماضي المشروبات الكحولية أثناء تواجده في مقر إقامته داخل أحد الفنادق في دبي، قبل توجهه للمطار بقصد السفر لموطنه، ولدى وصوله إلى إحدى البوابات، غضب من أحد الموظفين وسبه وهدده بفصله من وظيفته، بدعوى انه سلمه جواز سفره ولم يقم بإنهاء اجراءات المغادرة».

إضافة إلى أنه «اعتدى كذلك على الشرطي المجني عليه الذي تم استدعاؤه، وسبه بألفاظ بذيئة، وهدده، إلى جانب أنه استخدم هاتفه في تصوير موظفين في شركة طيران».

أقوال المجني عليه

وشهد الموظف المجني عليه وهو ضابط امن من جنسية آسيوية، بتحقيقات النيابة العامة بأن الأوربي حضر لإنهاء اجراءات صعوده إلى الطائرة، إلا أن الموظفة المختصة التي كانت هناك طلبت منه الانتظار لبعض الوقت لإنهاء الإجراء، وبعد عدة دقائق عاد إلى «الكاونتر».

وهو في حالة غضب واستياء، وبدأ يسبه بألفاظ وعبارات وحركات بذيئة، وهدده بفصله من عمله معتداً بجنسيته، مضيفا كذلك انه صور الموظفين والمسافرين والبوابة، مما تسبب في إثارة فوضى بين المسافرين الغاضبين من التصوير.

شهادة

شهد الشرطي المجني عليه بتحقيقات النيابة العامة «أنه وفي حوالي الساعة 7.05 من صباح يوم السبت 14/‏8/‏2018 وأثناء وجوده على رأس عمله ضمن أفراد الدورية الراجلة بمبنى 3 كونكورس بمطارات دبي الدولي، ورده بلاغ من عمليات المطار بوجود مشكلة عند البوابة المتجهة إلى موطن المدان الأوروبي.

وبالانتقال إلى هناك شوهد وهو في حالة غضب، وكان يصرخ ويسب الموظفين، فاقترب منه وعرفه بنفسه، فسبه بعبارات وألفاظ بذيئة، ولما اقترب منه داس على قدمه ودفعه بكلتا يديه إلى الخلف، وهدده بالاعتداء عليه والتسبب له بمشكلة لدى جهة عمله».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات