قيادة المركبة لبضعة سنتيمترات تحت تأثير الكحول جريمة ثانية

شدّدت محكمة استئناف أبوظبي في جلستها المنعقدة أمس، بأن تحريك قائد المركبة سيارته لبضعة سنتيمترات ومن ثم إيقافها وهو في حالة سكر، يعتبر مخالفة قانونية لقانون السير والمرور تستوجب إحالته إلى المحكمة ومعاقبته وفقاً للقانون.

وأشار قاضي المحكمة خلال نظره أمس، لقضية اتهام خليجي بقيادة مركبته تحت تأثير المشروبات الكحولية، إلى أن القانون جرَّم شرب الخمر، موضحاً في الوقت نفسه بأن قيادة المركبة تحت تأثير الخمر تعتبر جريمة ثانية تضاف إلى الأولى، ما يستوجب تشديد العقوبة على المدانين بارتكاب تلك الجرائم.

وكان المتهم قد تم إلقاء القبض عليه بعد أن قام بتحريك سيارته داخل أحد مواقف السيارات وهو في حالة سكر، حيث دافع المتهم عن نفسه بأنه قام بتحريك مركبته بضعة سنتمترات ولم يقم بقيادتها لمسافة طويلة.

ويحرص أفراد الشرطة على ضبط قائدي المركبات تحت تأثير الكحول وإحالتهم إلى النيابة العامة ومنها إلى المحكمة المختصة، وذلك لخطورتها ودورها في التأثير على تركيز السائق وقدرته على القيادة المأمونة نتيجة عدم اللياقة الذهنية، فضلاً عن تأثيرها على انتباه السائق.

تعليقات

تعليقات